تأسس في 22 مايو 2012م
رحيل لوف عن الماكينات وابرز التطلعات
2021-03-12 | منذ 1 شهر    قراءة: 235
محمد سالم
محمد سالم

 

 ما من شك ان حقبة المدرب يواخيم لوف كانت حافلة بالانجازات وتعتبر من اهم حقبات المنشافت،لوف بدا المشوار كمساعد لكلينسمان من 2004-2006 و احرز المركز الثالث في كاس العالم التي استضافتها المانيا بعد الخسارة في النصف النهائي امام بطل العالم ايطاليا، بعد انسحاب كلينسمان وقع تعيين مساعده لوف كمدرب اول،اول تجربة كانت ناجحة في كاس امم اوروبا سنة 2008 وكان المنتخب الالماني وصيف البطل الماتادور الاسباني،في كاس العالم بجنوب افريقيا 2010 تحصل الالمان على المرتبة الثالثة، هذا الاستقرار في النتائج شجع الاتحاد الالماني على تجديد الثقة في المدرب لوف وطاقمه الفني فكانت كاس العالم بالبرازيل 2014 شاهدا على قوة منتخب الماكينات حيث سحقوا منتخب السامبا بسباعية كاملة واحرزوا كاس العالم عن جدارة بعد تفوقهم على منتخب التانغو، هذه النتائج تواصلت وتاكدت بفوز الالمان بكاس القارات 2017.

المشاركة في كاس العالم 2018 بروسيا كانت فاشلة ومخيبة بكل المقاييس وانسحبت المانيا من الدور الاول، اراد لوف الخروج ولكن الاتحاد الالماني ضغط عليه ورفض الاستقالة وتواصل المشوار في تصفيات كاس اوروبا وكانت السداسية امام اسبانيا بمثابة الصدمة للالمان ورغم ذلك تدارك لوف الامور واعاد المنتخب للواجهة واراد ان يخرج من الباب الكبير بعد مسيرة 17 سنة بين مساعد ومدرب حصد فيها كل شيء مع المانيا، وقرر اخيرا ان مشاركته في يورو 2021 ستكون الاخيره، وهو ما يفتح باب التاويلات عن هوية المدرب الجديد ومستقبل المنتخب الالماني. من اهم مميزات الاتحاد الالماني انه يتعامل بكثير من الاحترافية مع المدربين، حيث انه خلال 110 سنة تداول على منتخب المنشافت 10 مدربين فقط وهو رقم فريد وخاص بالمانيا، الناخب الالماني يمنح الفرصة كاملة ولفترة طويلة لتحقيق اهدافه والتي تكون عادة على المدى المتوسط والطويل، اغلب المدربين احرزوا القاب ومراتب مشرفة باستثناء ايريش ريبيك الذي لم يحرز اي انجاز فكانت فترته الاقصر من 98-2000، اكثر مدرب عمل مع الماكينات هو سيب هيربرغر من 1936-1964, اكثر المدربين انجازات الى جانب لوف هو هيلموت شون من 1964-1978 وتحصل على كاس امم اوروبا 1972 وكاس العالم 1974.

الملفت للانتباه هو الاستمرارية والجدية في العمل وهو ما يفتح الباب امام امكانية تعيين فليگ كمدرب اول للالمان باعتباره عمل فترة طويلة كمساعد لوف، واكيد انه يعرف ادق التفاصيل عن المنتخب واللاعبين مثلما كان الشان مع لوف عندما عمل مساعد لكلينسمان، والاتحاد الالماني يدرك جيدا اهمية هذه المرحلة خصوصا ان المشاورات مع المدرب كلوب وصلت الى طريق مسدود بعدما اعرب عن نيته في مواصلة التجربة مع ليفربول واحترام بنود عقده، بينما لمح فليك الى قدرته على فسخ عقده مع البيارن الذي يمتد الى 2023 من اجل مصلحة منتخب المانشافت.

إذن الاكيد ان الايام القادمة ستكشف عن هوية الناخب الجديد والمعوض ليواخيم لوف ولكن بالرجوع لتاريخ الالمان وسياسة الاتحاد يمكن القول ان فليك سيكون ابرز المرشحين إن لم نقل الوحيد لقيادة منتخب الماكينات.



مقالات أخرى للكاتب

  • ايريكسون تجارب ثرية ومسيرة استثنائية
  • شيفو فنان ومايسترو وسط الميدان
  • ليل أداء مثير ومشوار طويل

  • التعليقات

    إضافة تعليق