تأسس في 22 مايو 2012م
الدوريات الخليجية بين الكفاءة والجنسية
2020-09-09 | منذ 2 أسبوع    قراءة: 391
محمد سالم
محمد سالم

 

 تعتبر الدوريات العربية وخصوصا الخليجية قبلة المدربين من مختلف الجنسيات، و من الاسباب المساهمة في هذا الاستقطاب الحوافز والامتيازات السخية التي يتمتع بها المدربون الاجانب منذ الثمانينات.

الدوري السعودي هو الدوري الاكثر شعبية ولعب دوره الريادي في استقطاب مدربيين عالميين مثل زاغالو وكارلوس البارتو بيريرا،الدوري السعودي عرف نجاحات للمدربين الاجانب مثل الروماني بلاتشي مع الهلال وكذلك البلجيكي كالديرون مع الهلال و الاتحاد ،وفي المقابل تالق المدربين المواطنين والعرب ايضا،لا يمكن لاحباء النصر ان ينسوا فترة السبعينات من 1971_1975 حيث احرزوا على 3 بطولات بقيادة مدربين مصريين وهم زكي عثمان،ميمي عبد الحميد و محمود ابو رجيلة.

لا يمكن ان ننسى فترة الثمانينات المدرب المحلي السعودي خليل ابراهيم الزياني الذي حصل على كاس اسيا مع المنتخب السعودي سنة 1984 وعلى مستوى الاندية فاز ب 6 القاب كاملة مع الاتفاق السعودي، ايضا دخل المدير الفني التونسي فتحي الجبالي التاريخ بفوزه بلقب الدوري مع الفتح في موسم 2012_2013. الدوري الاماراتي بدوره شهد إقبال مدربيين عالميين من مختلف القارات ويبقى الفرنسي ميتسو صاحب الإنجازات الاغلى مع الفريق العيناوي محليا وآسيويا، وكثرة الاجانب لم تمنع من ظهور مدربيين مواطنيين مثل مهدي علي وعبد الله مسفر وكذلك مدربين عرب تركوا افضل الانطباعات في الشارقة والنصر والعين مثل المدرب التونسي مراد محجوب.

الدوري القطري وهو الدوري الاغلى في منطقة الخليج وقد عرف استقطاب النجوم من مختلف الدوريات و فيما يخص المدربين الاجانب يعتبر البرتغالي فيريرا من افضل الفنيين وهذا لم يمنع من تألق مدربيين عرب مثل الجزاءري بلماضي مع الدحيل او المغربي عموتة مع السد.

الدوري الكويتي ايضا إستقدم افضل المدربيين العالميين ويعتبر التشيكي ماتشالا افضل من درب في الكويت ولكن يبقي المدرب الكويتي القدير محمد ابراهيم صاحب الرقم القياسي في الانجازات و البطولات.

الدوري البحريني يعتبر اقل شعبية من الدوريات الاخرى ومع ذلك عرف صحوة وسياسة استقطاب المدربين الاجانب ويبقى التميز للفني التونسي لطفي رحيم الذي فاز بالعديد من الالقاب. خلاصة القول ان فكرة إستقطاب المدربين الاجانب جيدة بشرط ان يقدموا الإضافة مع وجوب اعطاء الفرصة للمدربيين المواطنيين والعرب الذين برهنوا انهم قادرين على التألق لو توفرت لديهم نصف فرص وظروف المدرب الاجنبي.



مقالات أخرى للكاتب

  • التكتيك الإيطالي .. وأسباب النجاح
  • أسماء تونسية لمعت في القارة الأوروبية
  • تشيفتشنكو: وبصمة المعلم لابانوفسكي

  • التعليقات

    إضافة تعليق