تأسس في 22 مايو 2012م
شين شان زو
2018-12-12 | منذ 8 شهر    قراءة: 490
 بشير سنان
بشير سنان

 

في ظروف قاسية تعيشها البلاد اقتصاديا وسياسيا منذ أربع سنوات، أصبحت رياضتنا في مهب الريح وسط تجاذب قوى بين سلطات الواقع شمالا، والشرعية الرخوة جنوبا، والضحية رياضييون من مختلف الألعاب الفردية والجماعية.

(شين شان زو) شفرة صينية ترجمتها أن شعيبي وشرفي يربطهما حرفا "الشين والواو" يمثلان اليمن في مؤتمر  عالمي للسباحة على هامش بطولة العالم للعبة التي تستضيفها هانزو الصينية، بمشاركة 181 دولة بما فيها بلادنا العالق رياضيوها بين (مطرقة الحرب) و (سندان الفساد).

في تجمع عالمي لقيادات "الفينا" ومن بين كل الأسماء والقيادات الرياضية للعبة في اليمن، انبرى وجدان الشعيبي مدير مكتب الوزير البكري ووضاح الشرفي المدير المالي لصندوق النشء التابع للوزارة، ذاتها لتمثيل اليمن في هذا الحدث الرياضي الكبير، مع أن علاقتهما بالسباحة لا تتجاوز علاقة الموحوم احمد قاسم بساحل أبين الذي بنى العشاق فيه معبد.

لم تكن السفرية الأولى ولا الثانية للثنائي "شو" ولست هنا لأعترض على سفر أحد، فمن حقهما السفر متى ما كان الأمر على علاقة بطبيعة عملهما، في الوزارة، او بارتباط مباشر مع الأخ الوزير، أما الفهلوة و "لقمصة" السفريات وفق نظرية "شيلني واشيلك" عمل مشين، ومشين السكوت عليه .

لا أدري ان كان الوزير نايف البكري على علم بما يحدث في وزارته - بسبب غيابه الإضطراري في الرياض- وهيمنة المتنفذين فيها على السفريات التي تخص الشباب والرياضيين لتمثيل اليمن، وليست المرة الأولى التي تسجل مثل تلك الواقعة.

في سبتمبر الماضي حدثت قصة مشابهة لحادثة الثنائي "شو" والمناسبة دورة لإعداد القيادات الرياضية للعاملين مع الأندية، مثَّل اليمن فيها مدير الاعلام بالوزارة فرحان المنتصر، ومدير الاتحادات عبدالله مهيم، البعيدين كل البعد عن العمل الميداني في الأندية، وخصوصا أندية عدن ذات التاريخ العريق على مستوى المنطقة العربية.

أيعقل أن "عدن" التي أصَّلت للرياضة منذ ما قبل تسعينيات القرن الماضي لا تمتلك قيادات إدارية ولاعبين دوليين للمشاركة في مثل هكذا فعاليات ليتصدى لها موظفو وزارة البكري بصورة لا يمكن وصفها إلا بالفساد إداري، والعبث بمقدرات الرياضيين.

ألا تمثل الوزارة رياضيي اليمن شماله وجنوبه، أم تمثل حاشية الوزير في فرع عدن فقط؟ ثم أليس في اليمن كفاءات إدارية سوى مدراء وزارتك يا معالي الوزير للسطو على كل ما يخص المؤسسات والأطر الرياضية، دون حسيب أو رقيب! 

 

 

 

 

 

 

 

 



مقالات أخرى للكاتب

  • اللص الظريف!
  • جيفة المرحوم!
  • الأخضر يا رجاالله

  • التعليقات

    إضافة تعليق