تأسس في 22 مايو 2012م
هل منتخب إيران مزور للأعمار ؟
2023-06-24 | منذ 12 شهر    قراءة: 709
 بشير سنان
بشير سنان

 

هل منتخب إيران مزور للأعمار؟؟ وهل الموضوع بالسهولة اللي تتوقعها أخي المشجع الرياضي ؟

هل تتوقع ان الاتحاد الاسيوي غافل عن نقطة مثل هذه ؟ ليش البعثة اليمنية ساكتة ؟

وما في أي كلام حول الموضوع ؟

والجواب باختصار : منتخب إيران وغيره من منتخبات الصفوة عندها قواعد أساسية للتطوير بدءا من دوري الفئات السنية المختلفة ، وهم ليسوا "سذج" ليقعوا في خطأ كارثي مثل هذا .. وباحتمال بعيد جدا , قد يكون اللاعب متجاوز للسن "عمريا" لكن فحص العظم متطابق مع فحص الرنين اللي اعتمده الاتحاد الاسيوي أساس لفحوصات اللاعبين بالاعتماد على رسغ اليد اليسرى , وبالنسبة للاعب الأعسر يتم فحص الرسغ الأيمن.

 

والرنين المغناطيسي وسيلة تصوير توضح التغييرات الباثولوجية في الأنسجة الحية وللرنين المغناطيسي استخدامات غير طبية ومن الناحية الفيزيائية فهي تعتمد على ما يسمى بالطنين المغناطيسي النووي (RMN).

 

يعني ايش ؟ يعني مافيهاش مزاح , والموس اللي سقط به منتخبنا للناشئين سابقا لا يمكن يمر على الرنين لأن الجميع احتكم للعظم وخلوها مستورة ياخوانا ! طيب المشكلة وين ؟

 

المشكلة في بنية اللاعب اليمني نفسه , على فترات متباعدة عرضت عدة لاعبين يمنيين مواهب على أندية قطرية , وأول ما يشوفوا جسمه يقولوا ((ممعوط)) وهناك عوامل كثيرة يعرفها اختصاصيو التغذية واللياقة البدنية بهذا الخصوص , واتحادنا يشتي لاعب من الفرزة لكوشة العروسة بلا دوري بلا رقابة بلا شغل على اللاعب من فئة البراعم والحال على هذا الاتحاد ومن سبقه وعلى الأندية أيضا ! وهل من حلول أخرى بخصوص الموضوع ؟ بحسب اللوائح لا ! الفحوصات كلها سلمت قبل البطولة , ومافيش مجال لإعادة الفحوصات , ولو كان فيها حليب كان حلبها سالم والقصد منتخب قطر الذي أقصي من نفس المجموعة على حساب الإيراني ! ولهذا بعثتنا ساكتة وما باليد حيلة , والحيلة استخدمها منتخب كوريا لملاقاة التايلاندي المغمور هروبا من مفاجأة يمنية محتملة ! والمطلوب ايش هو ؟

 

المطلوب مننا نركز على دعم المنتخب الى يوم غدا , وعلى اللاعبين ومدربهم سلوك اتجاه واحد ولا سواه للعبور الى نهائيات كأس العالم اندنوسيا , هذا الاتجاه اسمه "" الاستحواذ " وعدم ترك الكرة للمنافس بأي شكل من الأشكال ! مع الاستحواذ يلزم غلق المنطقة خارج الـ ١٨ من التسديدات الايرانية القوية , والتركيز على الكرة الثانية اللي ترسل عبر محاور المنتخب الايراني طولية باتجاه المهاجمين مع غلق الأطراف … بخلاصة : العقل ثم العقل ثم العقل أمام منتخب يعتمد على البنية الجسمانية الهائلة , والتسديدات من خارج منطقة جزاء والكرات العرضية ، واظهار الموهبة الطبيعية للاعب اليمني في تناقل الكرة بسلاسة وهدوء طوال مجريات المباراة , وعدم ترك المساحات مطلقا للاعبي الخصم .



مقالات أخرى للكاتب

  • مشكلتهم مع ميسي !
  • السوبر الأوروبي ..
  • ‏حيتان القارات يا أهلي

  • التعليقات

    إضافة تعليق