تأسس في 22 مايو 2012م
المدرب الوطني في نظر الاتحاد مجرد محلل للاجنبي
2018-09-02 | منذ 3 شهر    قراءة: 162
دكتور محمد النظاري
دكتور محمد النظاري

لم يتغير اتحاد كرة القدم في إدارته لشؤون الكرة ، خاصة فيما يتعلق بالمدربين الذين يتعاقبون على منتخباتنا بمختلف فئاتها.
المدرب المطلوب ينبغي أن يكون : مطيع ، محتشم، لا يعترض.....الخ من المطالب التي يمكن قبولها في عمل آخر ، إلا في تدريب منتخبات بلد!!.
آخر ضحايا الاتحاد من المدربين الوطنيين هو المدرب الوطني وائل غازي، فلم تمضي فترة طويلة على تعيينه مدربا للناشئين خلفا السوري محمد ختام، والذي تم استبعاده بصورة غير لائقة، قبلها وائل غازي حينها، وها هو اليوم يتم استبعاده بعد قبوله المهمة، ليتم المجيء بالمصري مجدي شلبي.
المنتخب على بعد أسابيع من نهائيات القارة الاسيوية، وهو لم يخرج بعد من حقول التجارب التي تجريها عليه اللجنة الفنية، أن كان فعلا للجنة دور حقيقي في اختيار واستبعاد المدربين؟!.
إن استمرار التعامل مع المدربين بهذه الطريقة لا يخدم ابدا الكرة اليمنية، فرغم ما حققه المدرب ختام، تمت إقالته لأنه تحدث في أمور من صميم عمله، ولكون الحديث في ذلك من المحرمات قيل له لا مكان لك عندنا.
الناشئون فئة تحتاج إلى تعامل خاص، وسنهم يجعلهم أكثر ارتباطا بالمدرب الذي صنع معهم الإنجاز. .ولهذا فإن تغيير المدربين لا يفقدهم التركيز فقط، بل يعرضهم للتراجع الفني والبدني، خاصة عندما تكون فترة التبديلات متقاربة فيما بينها، وتقترب من المنافسة الرئيسة .
إقالة الوطني الكابتن وائل غازي وتعيين مجدي شلبي بديلا عنه، يأتي ضمن مسلسل القرارات الارتجالة والفردية والمرتكزة على المحسوبية..ويكفي أن نعرف أن شلبي عجز مع الهلال الساحلي وغادره بعد خسارتين..واليوم تتم مكافأته بتدريب منتخب الناشئين.
يبدو بأن مصر الشقيقة ليست فقط للاستجمام والمعسكرات الاعدادية ذات الطبيعية الترفيهية، فقد أصبحت أيضا مكانا مناسبا لاختيار أي مدرب عاطل عن العمل .
الاتحاد منحته الأقدار تأهل منتخباتنا للنهائيات القارية ناشئين وكبار، ورغم ذلك لم يستثمر ذلك أو يبني عليه للاستقرار في تلك المنتخبات، ومنتخبنا الأول كذلك على أعقاب مشاركة آسيوية تاريخية وهو لغاية الآن بدون مدرب...ويبدو بأنهم لم يجدوا بعد مدرب عاطل عن العمل !!.



مقالات أخرى للكاتب

  • فاجعة الإعلام الرياضي..با زياد في ذمة الله
  • الوزارة واتحاد الكرة...صراع شخصي أم تطبيق لوائح
  • الفتى الشايب والسيدة العجوز

  • التعليقات

    إضافة تعليق