تأسس في 22 مايو 2012م
حبطل السجائر .. وأكون انساناً جديداً !!
2014-06-02 | منذ 4 سنة    قراءة: 7792
 فؤاد قاسم البرطي
فؤاد قاسم البرطي



 توج المنتخب الفلسطيني بلقب كأس التحدي الآسيوي الذي استضافت منافساته جزر المالديف.. بعد فوزه في المباراة النهائية على منتخب الفلبين بهدف نظيف .. ليتأهل بهذا التتويج مباشرة لنهائيات كأس أمم آسيا للمرة الأولى في تاريخه .. وهو أول لقب رسمي يفوز به المنتخب الفلسطيني في تاريخه.. ووصل المنتخب الفلسطيني للمباراة النهائية بعد فوزه في مباراة نصف النهائي على المنتخب الأفغاني .. منهيا جميع مشاركاته في البطولة من دون أي هزائم .. العبرة المستوحاة من ذلك .. أن الأشقاء في فلسطين .. رغم ظروفهم الصعبة والقاسية .. وصعوبة التنقل من وإلى فلسطين المحتلة .. واللعب على أرضهم .. بسبب تعنت الاحتلال الاسرائيلي البغيض .. إلا أنهم استطاعوا التغلب على كل تلك العوامل المحبطة ولم يجعلوها مبررا للإخفاق .. فقد تركوا كل ما هو معيق ومحبط وراء ظهورهم .. وحققوا الإنجاز .. وتأهلوا لأول مرة في تاريخهم ليكونوا بين كبار آسيا .. فهل نعتبر من ذلك ؟

■■ أتقدم بالتهاني القلبية الخالصة من الأعماق للفرق الأربعة الصاعدة الى مصاف أندية الدرجة الأولى لكرة القدم وهي (وحدة صنعاء - وحدة عدن - الشعلة - فحمان) وأخص بالتهنئة نادي فحمان من محافظة أبين .. ليس لشيء .. وإنما لأنه فريق يصعد لأول مرة في تاريخه .. فريق قهر كل الظروف المحيطة به .. وتفوق على نفسه أولا .. وعلى منافسيه ثانيا .. فريق أعاد لمحافظة أبين رونقها الرياضي .. وهي المحافظة الأكثر تصديرا للنجوم .. وكانت لفتة رائعة من فخامة الرئيس عبدربه منصور هادي حين استقبل الفريق .. وهنأه على تأهله إلى الدرجة الأولى .. كل ما أتمناه للفرق الأربعة الصاعدة بعد التهاني والتبريكات .. أن تكون عودتهم ذات مردود إيجابي .. وأن يشكلوا إضافة نوعية للدرجة الاولى .. لا أن يكونوا مجرد كمالة عدد .. لينتهي بهم المطاف بالعودة من حيث أتوا..

■■ للزميل العزيز فرحان المنتصر .. لا تنسى أني صحفي وكاتب قبل أن أكون مستشار إعلامياً لوزير الرياضة .. وحين اكتب مقالة فهي تعبر عني ككاتب وصحفي .. وليس بالضرورة ان أتكلم باسم الجهة التي أعمل بها .. إلا أن كان ذلك تصريحاً بالصفة قبل الاسم .. أما عن أنك تستغرب ان أدافع عن شركة كمران .. فالشركة قامة اقتصادية سامقة ليست بحاجة لمن يدافع عنها.. وعن ان مكانها الطبيعي هو دوري الشركات .. فأتمنى ان تتعب نفسك قليل مع القراء المهتمين بهذا الشأن وتسأل عن أندية مثل (المقاولون العرب - بتروجيت - انبي - وتليفونات بنى سويف) في مصر .. سان جورج (نادي البيرة) و نادي البن في اثيوبيا.. ومثلهم في تونس والجزائر وتركيا ودول أخرى .. أليست هذه أندية شركات مشاركة في الدوريات المحلية لبلدانها ؟.. أما عن قولك أني اسوق للتبغ .. فهذا أمر مغاير .. فأنا حين تحدثت عن نادي كمران ليس الغرض منه الدفاع عن التبغ كما ألمحت .. وإنما أردت أن أشجع الشركات والمؤسسات “ الربحية “ لدعم الرياضة لأنها بحاجة الى مثل هذا الدعم .. وذكرت كمران كنموذج .. ومن ثم يا عزيزي تعال نحسبها صح .. لو قدرنا ما تقدمه (شركات) السجائر في بلادنا لصندوق النشء والشباب والمبالغ المستقطعة من ضرائب القات .. سنجد أنه لولا هذا المبالغ لما تدحرجت كرة في ملاعبنا .. ولا أقيم أي نشاط على المستويين الداخلي والخارجي !! .. وفي حال استطعت ان توجد دعماً آخر للرياضة اليمنية .. ساعتها ستجدني اردد معك على الملأ أغنية شعبولا (هبطل السجاير .. وأكون انساناً جديداً.. ومن أول يناير .. خلاص واشيل حديد .. وهيييييييييييييه) !! والله من وراء القصد..


مقالات أخرى للكاتب

  • عذرا ميسي وكريستيانو لستما الأفضل بالتاريخ !!
  • البارالمبية اليمنية .. مستقبل يكتنفه الغموض !!
  • رونالدو 2014م .. ميسي 2010

  • التعليقات

    إضافة تعليق