تأسس في 22 مايو 2012م

السد يواجه الدحيل في ليلة التتويج الرسمي

متابعات
2022-02-23 | منذ 3 شهر

الدحيل

 يواجه السد بطل الدوري القطري لكرة القدم غريمه الدحيل يوم الجمعة، في الجولة العشرين، في مباراة ستشهد التتويج الرسمي للزعيم باللقب السادس عشر في تاريخه.

 

وكان السد قد ضمن الاحتفاظ بالدرع الذي حمله الموسم الماضي قبل ثلاث جولات ومباراة مؤجلة، عقب الانتصار العريض على الأهلي 8-2 الإثنين ليبلغ النقطة 52 التي لن يصلها مطارده الدحيل الفائز على قطر بخماسية، رافعاً رصيده إلى النقطة 42.

 

وكانت مؤسسة الدوري قد أرجأت التتويج للجولة 20 ليقام على ستاد جاسم بن حمد، ملعب البطل الذي يحتفي باللقب رقم 77 في كل المسابقات المحلية والقارية.

 

ويطارد فريق المدرب الإسباني خافيير جراسيا الأرقام القياسية بحثا عن تكرار إنجاز نيل اللقب بدون أي هزيمة للموسم الثاني توالياً، ومواصلة سلسلة عدم الخسارة التي وصلت إلى 45 مباراة.

 

المواجهة بالنسبة للدحيل ستكون سعياً لإثبات الصحوة بعد استعادة كامل المستوى وإلحاق الخسارة الأولى بالبطل وتأكيد الحضور على مستوى كأس الأمير، لمنع السد من الثنائية الثانية تواليا في ظل مواجهة محتملة في نصف النهائي. هذا وكان الدحيل قد فرض التعادل على السد 3-3 في الجولة التاسعة، وهو التعادل الوحيد للمتوج بطلاً حتى الآن مقابل 17 انتصاراً. تشهد الجولة صراعاً على مقاعد المشاركة في النسخة ما بعد المقبلة من دوري أبطال آسيا 2023 ومرافقة السد بطل الدوري. ويبحث الوكرة عن تأمين الظهور القاري عندما يلتقي الخميس مع أم صلال الباحث عن أمل الوصول إلى المركز الرابع بنهاية البطولة.

 

ويحتل "النواخذة" المركز الثالث برصيد 34 نقطة عقب فوز ثمين على الغرافة أحد المنافسين المباشرين على مقاعد الأبطال، في حين سقط أم صلال بشكل مفاجئ أمام السيلية صفر-1 السبت، ليتجمد رصيده عند النقطة 25 في المركز السادس. وقال الإسباني تينتين ماركيس مدرب الوكرة "قمنا بعمل شاق جدا طيلة الموسم من أجل أن نصل إلى هذا المركز، نحن أمام فرصة لدخول التاريخ عبر المشاركة بدوري الأبطال". وأضاف "لا توجد مخاوف من ثقة مفرطة، متأكد بأن اللاعبين سيبذلون قصارى جهدهم من أجل مواصلة النتائج الجيدة التي نحققها، هدفنا أضحى في المتناول وعلينا أن نكون في قمة التركيز ".

 

أما العربي الذي صارع في المواسم الأخيرة من أجل العودة للواجهة القارية بعد غياب طويل، سيكون أمام فرصة تعزيز آماله بمواجهة الخور. ويملك فريق المدرب يونس علي دوافع معنوية كبيرة عقب الفوز على الريان 4-2 السبت، رافعا رصيده إلى النقطة 29 في المركز الرابع.

 

بالمقابل، بات الخطر يحدّق بالخور صاحب المركز قبل الأخير برصيد 12 نقطة، خصوصا عقب الخسارة أمام الشمال 1-صفر الأحد. أما الغرافة الذي وجد نفسه خامسا برصيد 27 نقطة عقب الخسارة من الوكرة، سيكون أمام حتمية الفوز على الريان الذي يعاني الأمرين في المركز التاسع برصيد 18 نقطة مع مباراة مؤجلة أمام السد. ويسعى الأهلي السابع برصيد 23 نقطة لتضميد جراح سقوطه المدوي أمام السد، عندما يلتقي الشمال العاشر (16 نقطة) والمنتشي بانتصار على الخور قرّبه من الاحتفاظ بمقعده في الدرجة الأولى.

 

ويتطلع فريق قطر الثامن برصيد 22 نقطة لتعويض خسارة ثقيلة أمام الدحيل، عندما يلتقي السيلية والباحث عن انتصار قد يخرجه من المركز الأخير الذي يحتله حاليا برصيد 11 نقطة.


آخر الأخبار