تأسس في 22 مايو 2012م

قائد طائرة اللاعب الارجنتيني سالا المنكوبة لم يكن مؤهلاً للقيادة ليلاً

متابعات
2021-10-20 | منذ 2 شهر

سالا

ذكر تقرير أن محكمة استمعت اليوم الأربعاء، لرسائل هاتفية مفادها أن الطيار الذي كان يقود الطائرة التي تحطمت وعلى متنها لاعب كرة القدم الأرجنتيني إميليانو سالا، لم يحمل قط رخصة طيران ليلي.

وتوفي الطيار ديفيد إيبوتسون، عن عمر 59 عاما، مع المهاجم الأرجنتيني، الذي كان يبلغ 28 عاما، عندما سقطت الطائرة الخفيفة في القنال الإنجليزي خلال رحلتها من نانت الفرنسية للعاصمة الويلزية كارديف في كانون ثان/يناير 2019.

تم ترتيب الرحلة الليلية من قبل مشغل الطائرة، ديفيد هندرسون، 68 عاما الذي يحاكم في محكمة (كارديف كراون) بتهمة تعريض سلامة الطائرة للخطر.

وكشفت وكالة الأنباء البريطانية (بي أيه ميديا) أن هيئة المحلفين، علمت اليوم الأربعاء أن هندرسون استأجر إيبوتسون لقيادة الطائرة (بايبر ماليبو) ذات المحرك الواحد على الرغم من كونه غير مؤهل.

واستمعت المحكمة للرسائل التي تم العثور عليها من هاتف هندرسون بعد اعتقاله في حزيران/يونيو 2019 ، حيث أظهرت أنه كان يعلم منذ أيار/مايو 2018 على الأقل أن إيبوتسون كان يحمل رخصة طيار خاصة فقط، والتي لم تسمح له بالطيران مقابل المال. وصرح جون أوفيرال، من هيئة الطيران المدني، ، إن تصنيف إيبوتسون للطيران على متن بايبر ماليبو انتهى في تشرين ثان/نوفمبر 2018.

وأشار أوفيرال أيضا إلى أنه لم يتمكن من العثور على أي تسجيل بشأن حصول إيبوتسون على شهادة للطيران ليلا. وردا على سؤال من المدعي العام مارتن جودي، عما إذا تم السماح لشخص ما بالطيران ليلا دون تقييم الطيران الليلي، قال أوفيرال: “لا. ما لم تكن تتدرب. إنه حظر بسيط “.

أظهرت الرسائل التي تم قراءتها في المحكمة بين المتهم والسيد إيبوتسون منذ آب/أغسطس 2018 أنه كان على علم بعدم قدرة الطيار على الطيران بعد حلول الظلام. في 14 آب/أغسطس 2018 ، سأل هندرسون إيبوتسون: “هل يمكنك الطيران في الليل؟”، ليأتي رد إيبوتسون بعد 3 أيام، حيث قال “من الأفضل الحصول على تقييمي الليلي في أسرع وقت ممكن”.

تضمنت الاتصالات الأخرى في تشرين أول/أكتوبر من ذلك العام إبلاغ هندرسون للطيار: “سيكون الطيران الليلي هو القاعدة الآن. أنت بحاجة إلى تقييماتك الليلية”.

وأضاف لاحقا: “هل يمكنك الحصول على تقييمك الليلي لجعله رسميا بالكامل؟”، ليخبر إيبوتسون هندرسون أنه سيدفع مقابل أداء الاختبار في الشهر التالي لأنه كان يدفع حاليا مقابل إجازة في أستراليا وكان يعاني من نقص في المال. وأبلغ هندرسون فيما بعد إيبوتسون أن هذا كان “استثمارا أساسيا”.

يدعي الادعاء أنه رغم علم هندرسون أن إيبوتسون لا يستطيع الطيران بشكل قانوني ليلا، فقد وظفه في رحلة العودة من المدينة الفرنسية إلى العاصمة الويلزية ، والتي كان من المقرر أن تتم في 21 كانون ثان/يناير 2019. تم انتشال جثة سالا من قاع البحر في الشهر التالي ولكن لم يتم العثور على جثة إيبوتسون ولا حطام الطائرة.


آخر الأخبار