تأسس في 22 مايو 2012م

مدرب المنتخب الإسباني للناشئين ديفيد جوردو في حوار خاص لـ"الرياضي نت"

حوار وترجمة - طارق الاسلمي- الرياضي نت
2021-07-14 | منذ 2 أسبوع

 يعد "ديفيد جوردو" واحداً من أبرز المدربين في إسبانيا نظرا لما يملكه من كفاءة تدريبية عالية والتي مكنته من قيادة المنتخبات الإسبانية والاندية الكبيرة.

ودرب جوردو العديد من الفرق الشهيرة ومنها ريال مدريد وأتلتيكو بينتو والمنتخب الإسباني للشباب وآخرها مدرباً للمنتخب الناشئين. (الرياضي نت) أجرى حوار خاص وحصري مع المدرب الإسباني ديفيد جوردو، تحدث خلاله عن عدة امور تخص مسيرته والكرة الإسبانية والعربية. في البداية..

 

من هو ديفيد جوردو؟

 

(خوان ديفيد جوردو) لاعب سابق ومدرب كرة قدم إسباني..

مدرب شغوف بعمله متواضع يعمل على الفوز ومساعدة لاعبي كرة القدم على الأداء بأفضل ما لديهم، يؤمن بالعمل الجماعي لتحقيق النجاح.

 

ماهي أبرز ملامح عملك كمدرب؟

 

دربت العديد من الأندية الإسبانية الشهيرة كمدير فني للفريق الأول، وأبرزها أندية "ليجانيس" أتلتيكو بينت" ريال مدريد تحت سن 19" منتخب إسبانيا تحت 19 عاماً، وأعمل حاليا مدربا للمنتخب الإسباني تحت 16 عاماً.

 

 

كمدرب ما الفلسفة الخاصة بك في كرة القدم؟

 

 

أنا استمتع بالمساعدة في تحسين اللاعبين والبحث عن حلول لمواقف اللعبة، يعجبني ان فريقي يدير إيقاع المباراة من خلال حيازة الكرة ويولد العديد من الفرص للتسجيل، تعجبني لعبة الهجوم ولكني أعتقد أنه لكي تهاجم بشكل جيد عليك الدفاع بشكل أفضل.

 

تعمل الآن مدربا للمنتخب الإسباني تحت 16 عاماً.ما طموحاتكم الفنية لهذا الفريق الصغير؟

 

 

أعمل مدربا لهذا المنتخب منذ فترة والأهم هو العثور على لاعبين موهوبين من الممكن أن يكونوا في المستقبل روافد أساسية للفرق الأولى وكذلك الحال مع المنتخب، بمجرد إكتشاف اللاعب فإن الخطوة التالية هي مساعدته على التحسين في جميع جوانب اللعبة الهجومية والدفاعية، والإعداد الجيد للمسابقات القادمة سواء كانت بطولات أوروبية أو عالمية.

 

ما سر إهتمامك بفئة الناشئين والمواهب الشابة؟

 

إكتشاف المواهب هذا أمر رائع بالنسبة لي خصوصا ان هناك الكثير من نجوم الأندية الإسبانية انا من إكتشفتهم، لذلك وكما ذكرت لك سابقاً هو أنني مدرب طموح واعمل على مساعدة اللاعبين على الأداء الأفضل.

 

بالعودة إلى الماضي حدثنا عن تجربتك السابقة مع ريال مدريد؟

 

العمل في ريال مدريد هو إمتياز متاح لعدد قليل جداً من المدربين، لقد كانت تجربة فريدة مليئة بالطلب والتي تجبرك على تقديم أفضل مالديك في كل ثانية من العمل، في ريال مدريد يُحيطك جين الفوز ويجعلك تستمتع بنسبة 100% بكل تجربة تعيشها، تملأك بالمسؤولية وتعلمك أن تقدم أفضل مالديك.

 

تقييمك للكرة الإسبانية من وجهة نظر تكتيكية؟

 

إسبانيا لديها نموذج لعب واضح ومحدد للغاية، نحن نؤمن بلعبة الهجوم من خلال السيطرة على الكرة واحتلال المساحات بأكثر اللاعبين ملاءمة لفرض أنفسنا سواء في الأفعال الفردية أو الجماعية.

 

 

كيف رأيت منتخب إسبانيا في يورو 2020؟ قدم الفريق الإسباني أداء مقنع في البطولة وكان خصماً عنيداً لكل الفرق المشاركة، إستطعنا الوصول إلى نصف النهائي ومع الاسف لم يحالفنا الحظ للوصول إلى المباراة النهائية.

 

 

ما رأيك في مدرب المنتخب الإسباني لويس إنريكي؟

 

لويس إنريكي قائد يقنعك بالعمل والحماس والطاقة الايجابية، إنه فائز ويقدم أفضل ما لديه دائما، حقاً إنه مدرب رائع.

كابتن ديفيد من هو أفضل لاعب اسباني حاليا؟

 

من الصعب جداً إختيار لاعب واحد لكن إذا إضطررت إلى الاختيار فسأبقى مع، داني أولمو وفيران توريس وبيدري وإريك غارسيا وأنسو فاتي. هل تتوقع بقاء ميسي مع برشلونة أم الرحيل نهاية الموسم؟

 

اتوقع بقاءِه وسيكون الأمر إيجابياً للغاية إذا استمر في نادي برشلونة ونأمل ذلك.

 

ما رأيك في اللاعبين العرب المتواجدين في الدوري الإسباني؟

 

في إسبانيا لدينا لاعبون عرب جيدون ويتمتعون بموهبة كبيرة وكانوا إضافة جيدة في الدوري ومنهم، نبيل الزهار، فيغولي، عيسى ماندي، ياسين بونو.

 

هل سبق لك ان تلقيت عروض من الأندية العربية؟

 

 

كان هناك إتصال مع أحد الأندية العربية ولكن مع الحفاظ على أقصى درجات السرية، اعتقد انه من الأفضل الاستمرار في الحفاظ على مثل هذه الاتصالات بين الاطراف المعنية.

 

وهل تريد أن تعيش تجربة في المنطقة العربية؟

 

 

إذا كان المشروع المقدم مثيراً للإهتمام وطموحاً فسأكون متحمساً جداً لتجربة.

 

كابتن ديفيد ما رأيك في استضافة قطر لكأس العالم 2022؟

 

أعتقد أنه من الجيد جدًا أن تنظم دولة عربية كأس العالم في عام 2022 ، قطر تقوم بعمل ضخم لأن كل شيء يعمل يستحق حدثًا بهذا الحجم، أنا متأكد من أنها ستكون بطولة رائعة. رسالة لمشجعي كرة القدم في الدول العربية؟

 

اتمنى أن تكونوا جميعًا بخير، انتبهوا لأنفسكم، وأتمنى أن تستمتعوا جميعًا بمشاهدة منافسات كرة القدم وهي جميلة للغاية. حوار وترجمة: طارق الاسلمي


آخر الأخبار