تأسس في 22 مايو 2012م

التعادل الايجابي يحسم القمة المثيرة التي جمعت بين منتخبي ​فرنسا​ و​البرتغال​

متابعات
2021-06-24 | منذ 3 شهر

ضمن فعاليات المجموعة السادسة من منافسات بطولة ​أمم اوروبا 2020​، حسم التعادل الايجابي وبواقع 2-2 القمة المثيرة التي جمعت بين منتخبي ​فرنسا​ و​البرتغال​ وسجل كل من كريستيانو رونالدو وكريم بنزيما ثنائية في اللقاء وبهذا التعادل عززت فرنسا صدارتها لترافقها البرتغال في المركز الثالث. وفي الشوط الاول حاول لاعبو فرنسا فرض ايقاعهم الهجومي على اللقاء في ظل تراجع لاعبي البرتغال الى الوراء واعتمادهم على الهجمات المرتدة وشكل برازيل اوروبا بعض الخطورة على مرمى الديوك ولكن الحارس هوغو لوريس نجح في التصدي لهم ببراعة كبيرة وبعدها تحصّل كيليان مبابي على فرصة مميزة لخطف هدف التقدم ولكن تسديدة الاخير تصدى لها الحارس روي باتريسيو ببراعة كبيرة، وكان لاعبو البرتغال الاكثر خطورة من حيث صناعة الفرص حيث هدد كريستيانو رونالدو مرمى الديوك ببعض التسديدات البعيدة وكان الصراع قوياً بين لاعبي المنتخبين في وسط الملعب وفي الدقيقة 28 ارتكب الحارس هوغو لوريس خطأ كبير داخل منطقة الجزاء ليمنح حكم اللقاء لاهوز ضربة جزاء للبرتغال نفذها بنجاح كريستيانو رونالدو ليمنح البرتغال التقدم في الدقيقة 31 وهذا الهدف منح البرتغال افضلية كبيرة في اللقاء حيث واصلوا ضغطهم في اللقاء وسط اداء باهت من جانب لاعبي فرنسا والذين نجحوا في خطف هدف التعادل في الدقيقة 45 من ضربة جزاء سجلها كريم بنزيما لينتهي هذا الشوط بالتعادل الايجابي وبواقع 1-1.

 

 ومع بداية الشوط الثاني تمكن كريم بنزيما من خطف هدف ثاني للديوك في الدقيقة 47 بعد تمريرة حاسمة من بول بوغبا وبعدها لجأ مدربا المنتخبين الى اجراء التبديلات في صفوفهما في محاولة لتعزيز القوة الهجومية ونجح المنتخب الفرنسي بفرض ايقاعه الهجومي على اللقاء وسط تراجع مخيف لاداء لاعبي البرتغال مع بداية هذا الشوط، وبعدها هدأ المنتخب الفرنسي من وتيرة ضغطه وفي الدقيقة 60 تحصلّت البرتغال على ضربة جزاء ثانية نجح رونالدو بترجمتها بنجاح ليمنح منتخب بلاده هدف التعادل وبعدها تصدى الحارس روي باتريسيو لمحاولة خطيرة من بول بوغبا ليحرمه من هدف محقق وواصل الحارس البرتغالي تألقه بتصديه لمحاولة خطيرة من انطوان غريزمان ليحرمه من هدف التقدم، وفي الدقائق الـ15 الاخيرة حاول المنتخب الفرنسي الضغط بقوة على مرمى البرتغال في محاولة لخطف هدف التقدم ولكن محاولات ابناء المدرب ديدييه ديشان باءت بالفشل حيث غابت فعاليتهم الهجومية امام المرمى وبدروه لم ينجح لاعبو البرتغال من القيام بأي ردة فعل هجومية لتنتهي المباراة بالتعادل الايجابي وبواقع 2-2.

 

وفي نفس المجموعة، حسمت المانيا تأهلها الى الدور الـ16 بصعوية كبيرة بعد تعادلها الايجابي امام ​المجر​ وبواقع 2-2 لتخطف الماكينات المركز الثاني في المجموعة وكان ابناء المدرب لوف قاب قوسين من توديع البطولة مبكراً ولكن اصرارهم كان كبير من اجل العودة الى اللقاء في مناسبتين.

 

وبدأ الشوط الاول بقوة حيث ضغط لاعبو الماكينات بقوة على مرمى المنتخب المجري والذي بدوره اعتمد على الهجمات المرتدة في ظل المساحات الكبيرة التي تركها لاعبو المدرب يواكيم لوف ونجح المهاجم آدم زالاي بخطف هدف التقدم للمجر برأسية جميلة في الدقيقة 11 على اثر هجمة مرتدة وعرضية رائعة من رولان سالاي، وبعدها حاول لاعبو المانيا القيام بردة فعل سريعة في محاولة لاستدراك الوضع في ظل التكتل الدفاعي الكبير للاعبي المجر في مناطقهم الدفاعية واعتمد لاعبو الالمان على العرضيات في ظل التمركز الدفاعي الكبير للاعبي المجر وبعدها تصدت العارضة لرأسية خطيرة من ماتس هاميلز وبعدها اهدر ماتياس غينتر فرصة خطيرة امام مرمى الحارس بيتر غولاسكي، وواصل لاعبو المانشافت سيطرتهم الكبيرة وانما بغياب الفعالية الهجومية في ظل تنظيم دفاعي مميز للاعبي المجر وارتكب كل من الكاي غوندوغان وماتياس غينتر العديد من التمريرات الخاطئة ليحدوا من خطورة لاعبي المانيا بشكل كبير في صناعة الهجمات ولينتهي هذا الشوط بتقدم المجر وبواقع 1-0. ​​​​​​​

 

وفي الشوط الثاني واصل لاعبو المانيا ضغطهم الكبير على مرمى المجر في محاولة لخطف هدف التعادل في ظل تكتل وتنظيم دفاعي مميز للاعبي المجر ونجح ابناء المدرب ماركو روسي بقتل وتيرة ضغط لاعبي الالمان حيث اخفق ابناء المدرب يواكيم لوف بتهديد صريح لمرمى الخصم وبعدها ادخل المدرب لوف اللاعب الفذّ ليون غوريتسكا مكان غوندوغان لتعزيز الوسط الهجومي بشكل اكبر، وبعدها اصاب لاعب المجري رولان سالاي القائم بعد ضربة حرة قوية ليخفق في منح منتخب بلاده الهدف الثاني في اللقاء وواصل لاعبو المانيا سيطرتهم العقيمة على مجريات اللقاء الا ان ارتكب الحارس غولاسكي هفوة كبيرة في تغطية الكرة ليمنح كاي هافرتز فرصة ذهبية لخطف هدف التعادل في الدقيقة 66 وبعدها اخرج المدرب لوف كاي هافرتز وسيرج غنابري وادخل مكانهما توماس مولر وتيمو فيرنر وبعدها تمكن اندراس شافر من منح المجر التقدم مرة اخرى في الدقيقة 68 بهفوة دفاعية كبيرة من ليروي ساني والحارس مانويل نوير، وحاول لاعبو الماكينات الضغط بقوة على مرمى المجر ونجح ابناء المدرب روسي بقتل وتيرة اللقاء بشكل كبير، وفي الدقائق الـ15 الاخيرة اهدر توني كروس فرصة ذهبية امام مرمى الخصم بعد تسديدة قوية جانبت القائم وواصل المدرب لوف اجراء التبديلات الهجومية في صفوف فريقه وأثمرت هذه الجهود بهدف التعادل عبر ليون غوريتسكا في الدقيقة 84 بعد تسديدة قوية وعمل كبير من البديل جمال موسيالا وواصل ابناء المدرب لوف ضغطهم الكبير ولكن الحظ عاندهم لتنتهي المباراة بالتعادل الايجابي وبواقع 2-2.


آخر الأخبار