تأسس في 22 مايو 2012م

رئيس وفد منتخب الصومال ومدير الفريق يشيدان بكرم الضيافة وحسن التنظيم

الرياضي نت - الدوحة
2021-06-21 | منذ 4 شهر

 أشاد عمر محمود رئيس وفد منتخب الصومال وسعيد عبدي هيبة مدير المنتخب بما رصدوه خلال التواجد في قطر للمشاركة في التصفيات المؤهلة إلى نهائيات كأس العرب FIFA قطر 2021™.

 

وأعرب رئيس الوفد ومدير المنتخب عن جزيل شكرهما لدولة قطر على كرم الضيافة وحسن الاستقبال والحفاوة التي حظيت بها البعثة منذ أن وصلت الى مطار حمد الدولي حتى موعد المغادرة فجر الاثنين.

 

وأبدى الرجلان انبهارهما بما شاهداه في الدوحة من منشآت رياضية، وصفاها بالعملاقة وبالحداثة الكبيرة والتصميم العصري لمدينة الدوحة، وشددا على أن ما تم رصده هنا يؤكد بما لا يدع مجالا للشك بأن قطر في طريقها لتنظيم نسخة استثنائية من نهائيات كأس العالم العام المقبل بعد تشييد منشآت مميزة وتجهيز البلد بشكل عام لاستقبال الحدث الكبير. تجربة رائعة قدم عمر محمود رئيس الوفد الصومالي جزيل شكره لدولة قطر على كرم الضيافة وحسن الاستقبال، مقدرا كل ما فعلته اللجنة المحلية المنظمة من تسهيلات للمنتخب خلال المشاركة في تصفيات كأس العرب FIFA قطر 2021™ معتبرا أن التجربة كانت رائعة وستبقى عالقة في الأذهان، مبدياً أسفه لعدم قدرة المنتخب على التأهل إلى النهائيات للتواجد في قطر مرة أخرى شهر ديسمبر المقبل.

 

وقال محمود: وجدنا استقبالا حاراً جدا هنا، كل الأمور سارت على ما يرام، التنظيم أكثر من مثالي حقيقة، كل شيء سار بدقة متناهية ما يؤكد الخبرات الكبيرة التي يتوفر عليها المسؤولين في اللجنة المنظمة، ويعطي انطباعا رائعا عما يمكن أن تكون عليه الأمور خلال المونديال.

 

وأضاف: كل شيء كان مذهلا، شاهدنا منشآت فريدة بمواصفات عالمية من فندق الإقامة إلى ملاعب التدريب والإستاد الذي لعبنا عليه. لقد سنحت لنا الفرصة خلال التنقل لمشاهدة بعضا من الحداثة العمرانية التي تمتلكها الدولة، ويمكنني القول إن ما فعله القطريون أمر لا يصدق.

 

وتابع بقوله: الكتاب يُقرأ من عنوانه؛ وبالتالي أنا على ثقة أن قطر ستنظم مونديالاً رائعا، ولا أعتقد أن بلدا آخر يمكنه أن يفعل ما فعلوه، نتمنى لهم من كل قلوبنا التوفيق، والحسرة الوحيدة التي نشعر بها هي الخسارة وعدم التأهل.

 

بلد يشع حضارة وتقدم بدوره أكد سعيد عبدي هيبة مدير المنتخب الصومالي أن ما شاهده في قطر يعد أمرا مذهلا، معتبرا أن الحداثة والحضارة العصرية تشع من الدوحة. وقال: انبهرت ما شاهدته هنا، وأعتقد أنه في بلد كهذا سيكون المونديال على أرضه نسخة استثنائية ستبقى عالقة في الأذهان، لقد تم بناء البلد بالطريقة العصرية وهذا أمر مذهل حقيقة. وأضاف: حظينا بكل ما يمكن أن يُقدم لنا، التنظيم كان رائعاً، الإقامة والتنقلات وملاعب التدريب كل شيء كان مثاليا؛ لكن أكثر ما أبهرني حقيقة كان تقنية التبريد الفريدة في الملعب، هذه التنقية نقلت الملاعب القطرية إلى مكان آخر، أمر رائع كيف يمكن أن تتحدى ظروف صعبة كي توفر أجواء مثالية لكرة القدم سواء للاعبين أو للجماهير.

 

واختتم قائلا: كنا نمنى النفس أن نتأهل إلى النهائيات كي نعود إلى هنا في ديسمبر ونلعب على ملاعب المونديال، لكننا لم نوفق في تحقيق الفوز رغم أن اللاعبين بذلوا كل ما بوسعهم وحاولوا جاهدين لكن الحظ لم يحالفهم لكني فخور بما أظهره الفريق، عزاؤنا الوحيد سيكون في التجربة الرائعة التي سنحملها معنا الى الصومال عن هذا البلد الرائع المضياف.


آخر الأخبار