تأسس في 22 مايو 2012م

تشيلسي​ الانكليزي يحرز لقب دوري ابطال اوروبا للمرة الثانية في تاريخه

متابعات
2021-05-30 | منذ 2 أسبوع

ضمن فعاليات نهائي دوري ابطال اوروبا لعام 2020/2021، أحرز نادي ​تشيلسي​ الانكليزي لقب دوري ابطال اوروبا للمرة الثانية في تاريخه بتفوقه على مانشستر سيتي الانكليزي وبواقع 1-0 على ارضية ملعب الدراغاو في بورتو وقدم لاعبو المدرب توماس توخيل مباراة كبيرة تكتيكياً وتفوقوا على خصمهم بشكل كبير حيث نجحوا في اخراج السيتي من اجواء اللقاء ليحرز المدرب توخيل لقبه الاول اوروبياً بعد خسارة العام الماضي امام بايرن ميونيخ عندما كان يدرب باريس سان جيرمان.

 

وبدأ الشوط الاول بطريقة قوية من الجانبين حيث حاول لاعبو الفريقين الضغط بقوة على مرمى الآخر في محاولة لاقتناص هدف التقدم وتميز لاعبو البلوز بأفضلية أكبر حيث نجحوا في تهديد مرمى السيتي ببعض المحاولات الخطيرة وأخفق تيمو فيرنر في استغلال فرصتين ذهبيتين امام مرمى الخصم بعد تسديدة أولى تصدى لها الحارس ايدرسون بسهولة كبيرة وتسديدة ثانية مرت بمحاذاة القائم ليخفق فيرنر في منح فريقه هدف التقدم، وبعدها حاول ابناء المدرب بيب غوارديولا امتصاص فورة لاعبي المدرب توماس توخيل حيث هدأ السيتزن من وتيرة اللقاء ولكن تفوق لاعبي البلوز كان كبيراً حيث ضغطوا بقوة على مرمى مانشستر في ظل اعتماد لاعبي السيتي على الهجمات المرتدة وتصدى المدافع انطونيو رودريغير لمحاولة خطيرة من فيل فودين ليحرمه من هدف محقق امام مرمى البلوز وبعدها انحصر الصراع في وسط الملعب ونجح لاعبو السيتي من فرض سيطرتهم على الكرة في محاولة للضغط الهجومي وقابله ابناء المدرب توخيل بهجمات مرتدة سريعة وتحصّل كاي ​هافيرتز​ على فرصة مميزة ولكن دفاع السيتي نجح في ايقافه في اللحظة الاخيرة وفي الدقيقة 42 تمكن كاي هافرتز من منح تشيلسي هدف التقدم بعد انفراده بالحارس ايدرسون وتمريرة ساحرة من مايسون مونت لينتهي هذا الشوط بتقدم تشيلسي وبواقع 1-0.

 

 وبدأ الشوط الثاني بضغط كبير من قبل لاعبي السيتي في محاولة لخطف هدف التعادل وبدوره حاول لاعبو البلوز استغلال تقدم لاعبي السيتي لضربهم بهجمات مرتة سريعة وتعرض قائد السيتي كيفين دي بروين لاصابة قوية بعد تدخل عنيف من المدافع روديغير ليخرج البلجيكي مصاباً من اللقاء ويدخل مكانه غابرييل خيسوس وبعدها طالب لاعبو السيتي بضربة جزاء بعد ارتطام الكرة بيد المدافع ريس جايمس ولكن حكم اللقاء لاهوز طالب بإستمرار اللعب بعد مراجعة تقنية الفيديو وبعدها ادخل المدرب غوارديولا فيرناندينيو مكان بيرناردو سيلفا وبعدها اجرى المدرب توخيل تبديل تكتيكي حيث ادخل كريستيان بوليسيتش مكان تيمو فيرنر وحاول لاعبو السيتي الضغط على مناطق البلوز في ظل تراجع لاعبي تشيلسي الى الوراء للدفاع عن تقدمهم واهدر بوليسيتش انفرادية خطيرة بعد تسديدة جانبت القائم بعد عمل كبير من هافرتز، وفي الدقائق الـ15 الاخيرة ادخل المدرب غواديولا مهاجمه الفذّ سيرجيو اغويرو مكان رحيم سترلينغ وواصل لاعبو السيتي سيطرتهم العقيمة على الكرة حيث فشل ابناء المدرب غوارديولا من القيام بأي ردة فعل هجومية تذكر في ظل تنظيم دفاعي مميز للاعبي البلوز والذين نجحوا في قيادة المباراة الى بر الامان وبفوز ثمين وبواقع 1-0 ليتربعوا على عرش اوروبا.


آخر الأخبار