تأسس في 22 مايو 2012م

10 حقائق في الجولة الـ26 من الليجا

متابعات
2021-03-09 | منذ 7 شهر

الليغا

 ازدادت الإثارة في دوري الدرجة الأولى الإسباني لكرة القدم بعد التعادل في الدربي بين أتلتيكو وريال مدريد بهدف لمثله، وفوز برشلونة على مضيفه أوساسونا بثنائية نظيفة، ضمن الجولة الـ26 ، ليتقلص الفارق بين البرسا الوصيف وأتلتيكو المتصدر إلى ثلاث نقاط مع تبقي مباراة مؤجلة للروخيبلانكوس، بينما ظل الفارق خمس نقاط بينه أتلتيكو والفريق الملكي حامل اللقب. وفيما يلي أبرز عشر حقائق وغرائب عن الجولة:. استمرار عقدة أتلتيكو مدريد في مواجهات الدربي:.

لم ينجح أتلتيكو مدريد في الفوز على ريال مدريد في “الليجا” خلال الخمس سنوات الأخيرة. فلم يتمكن الأتلتي تحت قيادة مدربه دييجو سيميوني من الفوز على جاره وغريمه خلال الخمس نسخ الأخيرة من المسابقة، والتي شهدت تفوق الميرينجي في تلك المواجهات. فخلال هذه الفترة تعادل الروخيبلانكوس في 6 مواجهات وتلقى الهزيمة في أربعة. كما لم يذق الفريق الملكي طعم الخسارة على ملعب (واندا متروبوليتانو).

ففي أربعة زيارات له على ذلك الملعب تمكن الميرينجي من تحقيق الفوز في مباراة والتعادل في ثلاث. الأتلتي يخسر أكبر عدد من النقاط خلال 6 مباريات:. خسر الأتلتي، الذي يتصدر ترتيب المسابقة ويتبقى له مباراة أيضا، عدد كبير من النقاط خلال الستة مباريات الأخيرة (9 نقاط) أكثر من التي خسرها خلال الـ19 جولة السابقة (6 نقاط).

وعلى جانب آخر عاد المهاجم الأوروجوائي لويس سواريز للتسجيل من جديد خلال مواجهة الدربي. حيث غاب سواريز عن التهديف خلال 5 مباريات بواقع 4 في الليجا وواحدة بدوري الأبطال. زيدان يعادل رقم ديل بوسكي في عدد المباريات كمدرب للريال:. وصل الفرنسي زين الدين زيدان، بعد التعادل في مباراة الأمس أمام الأتلتي (1-1)، للمباراة رقم 246 كمدرب لريال مدريد معادلا بذلك رقم فيسنتي ديل بوسكي الذي رحل عن تدريب الفريق الملكي بهذا العدد من المباريات.

ومع ذلك يتربع ميجيل مونيوز في القمة وحيدا كأكثر المدربين تولي لمسؤولية تدريب الفريق بمجموع 605 مباراة. ونجح زيزو طوال هذه المدة في تحقيق 161 انتصارا و35 هزيمة و50 تعادلا، وهي أفضل من أرقام ديل بوسكي الذي حقق 133 انتصارا و55 خسارة و58 تعادلا. برشلونة يحقق الانتصار الثامن على التوالي خارج الديار:. بالفوز الذي حققه على أوساسونا بنتيجة (2-0)، نجح فريق برشلونة في تحقيق الانتصار الثامن له على التوالي خارج الديار، والذي جعله يقترب أكثر من متصدر الترتيب، أتلتيكو مدريد. ومع ذلك، لا يعد هذا أفضل رقم يحققه الفريق الكتالوني خلال مسيرته حيث حقق 9 انتصارات متتالية في موسم 2008/2009 و10 انتصارات في موسم 2012/2013. كما نجح الفريق في تحقيق 12 فوزا متتاليا خارج الديار بين موسمي 2009/2010 و2010/2011.

إشبيلية يتلقى الخسارة الثالثة على التوالي:. بعد الخسارة أمام إلتشي (1-2) مُني فريق إشبيلية بالهزيمة الثالثة على التوالي ولأول مرة تحت قيادة مدربه جولين لوبيتيجي. وخسر الفريق الأندلسي أمام برشلونة خلال مواجهتين، واحدة بالليجا والثانية في كأس الملك بعد 3 أيام، وأخيرا أمام إلتشي يوم السبت الماضي. كما خسر إشبيلية على يد بروسيا دورتموند بدوري الأبطال، ليخسر بذلك في 4 من آخر 5 مباريات خاضها. 6- فياريال..

ثماني جولات دون انتصار:. خسر فياريال أمام فالنسيا بهدفين لواحد، رغم تقدمه في البداية بهدف لجيرارد مورينو من ركلة جزاء، قبل أن يقلب “الخفافيش” الطاولة على أرضهم بهدفين قاتلين في الدقائق الخمس الأخيرة عبر باراجان وجويديس. وبهذا يفشل فريق “الغواصات الصفراء” في تحقيق أي انتصار خلال آخر ثماني جولات، ليتراجع ترتيبه في الجدول للمركز السابع. وحقق فريق المدرب أوناي إيمري التعادل في خمس مناسبات إضافة لثلاث هزائم خلال مبارياته الأخيرة، ولم يفز منذ الثامن من يناير/كانون ثان الماضي.

وعادى إيمري بهذا الشكل رقمي خوسيه انطونيو ايروليجي في 1999 ومارسيلينو في 2015. 7- بوردالاس يكمل مئويته الثانية مع خيتافي:. أكمل خوسيه بوردالاس مباراته الـ200 كمدرب لفريق خيتافي، بهزيمة أمام بلد الوليد 2-1 ، لتتواصل سلسلة الهزائم إلى خمس على التوالي. ويعد بوردالاس أول مدرب يقود خيتافي في هذا العدد من المباريات، بواقع 81 انتصارا، 55 تعادلا و64 هزيمة.

ويعد خيتافي أول فريق في الليجا يخسر خمس مباريات كزائر على التوالي. 8- إيبار.. 9 جولات دون فوز:. خسر إيبار أمام قادش بهدف نظيف ليسقط لمنطقة الهبوط التي خرج منها بلد الوليد ويعد إلتشي على حافة السقوط فيها أيضا. وفشل إيبار بقيادة مدربه لويس مينديليبار في تحقيق أي انتصار خلال الجولات التسع الأخيرة، ليخسر في ست مناسبات ويتعادل في ثلاث. ولم يحقق إيبار أي انتصار في الليجا منذ الثالث من يناير في غرناطة.

ويبتعد إيبار مع مدربه مينديليبار بمباراتين عن أسوأ معدل له، حيث كان قد فشل مع مدربه السابق جايزكا جاريتانو في موسم 2014-2015 في تحقيق الفوز لـ11 مباراة متتالية. 9- أويارزابال يفشل للمرة الاولى:. فشل ميكيل أويارزابال لاعب ريال سوسييداد في تسجيل ركلة جزاء للمرة الأولى في الليجا أمام ليفانتي. وتعد هذه أول ركلة جزاء في مشوار الدولي الإسباني التي يهدرها بالليجا، وقبلها كان قد سجل 13 هدفا.

وكان اللاعب قد فشل أيضا في تسجيل ركلة جزاء بالكأس أمام برشلونة في كأس السوبر، وكذلك في دور الـ32 أمام مانشستر يونايتد بالدوري الأوروبي. 10- بيرينيجير ..

أهداف حاسمة:. ساهم أليكس بيرينيجر في انتصار أثلتيك بلباو على غرناطة بهدف في الوقت المحتسب بدلا من الضائع.

وواصل اللاعب قيادة فريقه في الأوقات الحاسمة، حيث كان هو صاحب الهدف الذي قاد فريقه للتأهل لنهائي كأس الملك على حساب ليفانتي في الشوطين الإضافيين. وبهذا يواصل فريق المدرب مارسيلينو أرقامه الرائعة وعدم تكبده أي خسارة في آخر ثماني مباريات بكل المسابقات.


آخر الأخبار