تأسس في 22 مايو 2012م

صقر تعز يحلق بلا جناحين في الدوري اليمني المنتظر!

بشير سنان
2021-01-19 | منذ 1 شهر

الصقر

 قبيل أيام قليلة من انطلاقة الدوري اليمني لكرة القدم، بعد توقف لست سنوات، يضع أبناء ومحبو نادي الصقر الواقع في مدينة تعز أيديهم على قلوبهم خشية المصير المنتظر لبطل الدوري اليمني لثلاث مرات، الذي سيحلق في سماء الدوري دون جناحين.

الصقر

دمرت الحرب وكر صقور المدينة، المتمثل في مقره ومنشئاته التي كانت تعد الأكثر نموذجية على مستوى اليمن، وفرضت عليه التحليق في سماء الدوري المنتظر دون أجنحة، وبعيدا عن أرضه وجمهوره الذي كان يملأ جنبات ملعب (ابو ولد) هاتفا بأعلى صوت "يا تعز دوري دوري .. صقراوي بطل الدوري".

الصقر

أكثر الأندية تضررا! في تناولات سابقة لمجلة (سوبر ١) تطرقنا الى حصيلة السنوات الست العجاف التي خلفتها الحرب المدمرة في اليمن، وما أحدثته من خسارة كبيرة على مستوى المنشئات الرياضية، وبنيتها التحتية، ولا ضير من التذكير مجددا بأنها الخسارة الأكبر في القرن العشرين لرياضة بلد ما على مستوى العالم خلال القرن الواحد والعشرين.

وفي هذا العدد نعرج على أكثر الأندية اليمنية تضررا جراء تلك الحرب المأساوية، ونحاول -بتجرد- نقل صورة مقربة لحجم الدمار الهائل الذي طال النادي الذي يصفه محبوه قبل كارهوه بالنادي الأكثر نموذجية على مستوى الإدارة والمنشئات والبنى التحتية في اليمن. بداية المأساة..

مع اتساع رقعة الحرب الدائرة بين طرفي الصراع في اليمن، ووصولوها الى محافظة تعز الواقعة جنوب غرب اليمن قصفت طائرات التحالف العربي مقر النادي بحجة تواجد آليات وقوات عسكرية تتبع جماعة الحوثيين، فأحالت النادي ومنشئاته المثالية الى كومة من الأحجار المتناثرة هنا وهناك.. عقب مغادرة القوات التابعة لجماعة الحوثيين، سيطرت مجاميع أمنية أخرى تابعة للحكومة المعترف بها دوليا على مقر النادي، ورفضت اخلائه حتى يومنا هذا بحجج واهية، سبقها عملية نهب منظم لما تبقى من مقتنيات النادي الداخلية المختلفة.

قوات الدوريات العسكرية وقيادة محور تعز التي تسيطر على النادي قالت بأن موقعه القريب من خط التماس، يعرض الرياضيين للخطر، وهو ما نفاه نائب مدير مكتب وزارة الرياضة بالمدينة كون الملعب الرئيسي (الشهداء) أقرب الى خطوط المواجهة من ملعب الصقر البعيد نسبيا عن خطوط النيران. غياب الوزارة والسلطة المحلية! سنوات مرت منذ ذلك الحين، لم يشهد النادي خلالها أي بادرة مسؤولة لمعالجة الأضرار الفادحة التي حلت بمنشئاته، سواء من وزارة الرياضة في الحكومة المعترف بها دوليا، او السلطة المحلية التي تعاقب عليها ثلاثة محافظين لم يحركوا ساكنا إزاء عملية السطو الفاضح بحق تلك المنشأة الرياضية. في يوليو من العام ٢٠١٨ كانت الزيارة الأولى لأحد مسؤولي وزارة الرياضة لمقر النادي، رفقة مدير عام مكتب الوزارة في المحافظة، اكتفى خلالها القائمون على تلك الإطلالة بتصريحات صحفية لذر الرماد في عيون الصقراوية حول حلم إعادة التأهيل واستلام مقر النادي من سجانيه. بذلت الوزارة جهودا تذكر في إعادة ترميم بعض المنشئات الواقعة جنوب البلاد، واكتفت بالوقوف كشاهد عيان على الخراب الذي حل بأحد أهم أندية اليمن، والسطو على منشئاته لاحقا، وكأن النادي لا يقع ضمن دائرة المسؤولية الملقاة على عاتقها وتأهيله المفترض بأن يكون ضمن أولويات مسؤوليها باعتبارها بدأت فعليا في مرحلة تأهيل المنشئات المتضررة الواقعة تحت سلطاتها جنوبا. حلول ممكنة..

لكون النادي منشئة رياضية صرفة كان من الممكن للوزارة ومسؤوليها التصعيد إلى أعلى المستويات الرسمية المحلية والدولية، ومخاطبة الحكومة المعترف بها دوليا، واللجنة الأولمبية اليمنية والمجلس الأولمبي الاسيوي وحتى اللجنة الأولمبية الدولية بهدف رفع الأيادي المسلحة عن مقر النادي بقوة (نواميس الرياضة الأولمبية) التي تجرم مثل تلك الأفعال، طالما والسلطات المحلية تقف موقف المتفرج مما حدث.

وقفات احتجاجية ولا استجابة! نظم منتسبو النادي العديد من الوقفات الاحتجاجية للمطالبة بتسليم منشآته في مناسبات مختلفة، وشهدت مواقع التواصل الاجتماعي حملة تضامن كبيرة مع نادي الصقر الذي يمتلك قاعدة جماهيرية كبيرة في مختلف مناطق اليمن، بيد أن كل تلك الوقفات لم تحرك ساكنا لدى القوات الأمنية المتواجدة في النادي.

ردد أبناء الحالمة رائعة القيصر كاظم الساهر "نفيت واستوطن الأغراب في بلدي" مرارا ، لكنهم لم يجدوا صدىً لتلك المغناة التي تحكي تراجيدية حزينة لنادٍ كان يشار إليه بالبنان خلال سنوات مضت كواجهة مشرقة للرياضة اليمنية.

تجاهل من أعلى السلطات! مدير مكتب الوزارة في المدينة سابق العنان لاطلاق التصريحات الصحفية حول عملية تسليم منشأة النادي، وإعادة تأهيله، وتواصله المستمر مع عدد من الجهات ذات العلاقة، إلا أن تلك الجهود ذهبت أدراج الرياح.

اصطدمت تلك التصريحات بحائط ممانعة شديد لقيادات عسكرية ترى ربما مثل تلك التصريحات صغيرة على قائلها، وقد تعدها نوعا من التطاول الغير مقبول بتاتا لشاب فتي جاءت به ظروف الحرب مديرا لأحد أهم المكاتب الوزارية. وعلى الرغم من كون رئيس الوزراء ورئيس مجلس النواب في الحكومة المعترف بها دوليا من أبناء المدينة، الا أن ما حل بالنادي من سطو ودمار لم يشفع للنادي انتزاع حقوقه المشروعة في إعادة التأهيل أو تحريره من قبضة القوات العسكرية التابعة للسلطات التي تحكم المدينة.

 

انجازات النادي.. - أحرز نادي الصقر لكرة القدم لقب الدوري في ثلاث مرات 2005/2006 و2009/2010 و2013/2014 ونال مركز الوصيف 2005 والمركز الثالث 2007 و2009 والمركز الرابع 2008 كما حقق لقب كأس الجمهورية مرة واحدة موسم 2013/2014 بالإضافة إلى كأس الوحدة مرتين 2007/2008 و2009/2010 ومركز الوصيف 2007 وكذلك بطولة كأس السوبر 2010 وبطولة أندية الدرجة الثانية موسم 2011/2012، كما يسيطر النادي على القاب بعض الألعاب الفردية والجماعية الأخرى.


آخر الأخبار