تأسس في 22 مايو 2012م

باريس سان جيرمان يتحدى مانشستر يونايتد بملعبه

متابعات
2020-12-01 | منذ 4 شهر

دوري الابطال

 بعدما أسفرت الجولات الأربعة الأولى في دور المجموعات لدوري أبطال أوروبا لكرة القدم عن تأهل ستة فرق فعليا إلى الدور الثاني (دور الستة عشر) بغض النظر عن نتائج الجولتين الأخيرتين، يدور الصراع حاليا على المقاعد العشرة المتبقية في الدور الثاني.

كما يدور الصراع بين بعض الفرق على المركز الثالث في بعض المجموعات لضمان الانتقال إلى اللعب في مسابقة الدوري الأوروبي فيما سيودع أصحاب المركز الرابع الأخير في المجموعات المختلفة البطولة صفر اليدين.

ولن يكون لدى بعض الفرق ما تسعى إليه في الجولة الخامسة من مباريات دور المجموعات، التي تقام فعالياتها خلال اليومين المقبلين، ولكن ثمانية فرق يمكنها حسم التأهل لدور الستة عشر من خلال هذه الجولة وعدم الانتظار للجولة الأخيرة.

ورغم بلوغه المباراة النهائية للبطولة في الموسم الماضي، لن يكون باريس سان جيرمان الفرنسي من الفرق التي يمكنها بلوغ الدور الثاني عبر هذه الجولة نظرا لاشتعال المنافسه بين الفريق وباقي فرق المجموعة الثامنة التي تقام مباراتاها لهذه الجولة بعد غد الأربعاء.

ولم تكن مسيرة سان جيرمان في دور المجموعات هذا الموسم على ما يرام حيث فاز الفريق في مباراتين وخسر مثلهما وتجمد رصيده عند ست نقاط في المركز الثاني بفارق الأهداف فقط أمام لايبزج الألماني.

ويحل سان جيرمان ضيفا بعد غد الأربعاء على مانشستر يونايتد الإنجليزي متصدر المجموعة برصيد تسع نقاط. ويبرز مانشستر يونايتد ضمن الفرق الثمانية التي يمكنها حسم التأهل من خلال هذه الجولة.

ويحتاج مانشستر يونايتد للتعادل فقط أمام سان جيرمان لضمان التأهل للدور الثاني، ولكن الفريق سيفتقد جهود حارس مرماه الإسباني ديفيد دي خيا بسبب الإصابة بكدمة في الركبة خلال المباراة التي فاز فيها الفريق على مضيفه ساوثهمابتون (3-2) أمس الأحد. واصطدم دي خيا بقائم المرمى خلال محاولته التصدي لإحدى الكرات المسددة عليه من ضربة حرة، واضطر مانشستر يونايتد للدفع بحارس المرمى البديل دان هيندرسون.

ويتصدر باريس سان جيرمان الدوري الفرنسي ولكن بفارق نقطتين فقط أمام أربعة فرق تتقاسم المركز الثاني هي ليل وليون وموناكو ومونبلييه. وعانى سان جيرمان كثيرا من إصابات لاعبيه وكذلك تعرض بعضهم للإصابة بفيروس “كورونا” المستجد في الموسم الحالي ما أثر سلبيا على نتائج الفريق محليا وأوروبيا وكان آخرها التعادل مع بوردو في الدوري الفرنسي أمس الأول السبت.

وقال الألماني توماس توخيل المدير الفني لسان جيرمان: “ببساطة، توقفنا عن اللعب في الشوط الثاني. لم نلتزم بتنفيذ خطتنا في اللعب، ولم نجتهد بالشكل الكافي”.

وأشار: “فريقي افتقد الانضباط.. ولم نهاجم ولم ندافع بالشكل الجيد الذي يكفي لتحقيق الفوز. وفي المباراة الأخرى بالمجموعة يحل لايبزج صاحب المركز الثالث بفارق هدف واحد خلف سان جيرمان ضيفا على اسطنبول باشاك شهير التركي صاحب المركز الأخير في المجموعة برصيد ثلاث نقاط.

وما زال ليفربول الإنجليزي يعاني من أزمة الإصابات في صفوفه حيث يفتقد الفريق جهود لاعبه جيمس ميلنر بسبب الإصابة عندما يستضيف أياكس الهولندي غدا الثلاثاء في المجموعة الرابعة.

ورغم خسارته أمام أتالانتا الإيطالي (0-2) في الجولة الماضية، يتصدر ليفربول المجموعة برصيد تسع نقاط بفارق نقطتين أمام أياكس وأتالانتا الذي يستضيف ميتييلاند الدنماركي صاحب المركز الأخير في المجموعة بلا رصيد من النقاط في المباراة الأخرى بالمجموعة غدا الثلاثاء.

ويحتاج ليفربول لنقطة التعادل فقط في مباراة الغد ليضمن التأهل لدور الستة عشر بغض النظر عن نتيجة مباراته في الجولة الأخيرة أمام ميتييلاند وذلك نظرا لفوز ليفربول على أياكس في مباراة الذهاب بينهما بالجولة الأولى من فعاليات هذه المجموعة.

ويفتقد ليفربول، الفائز بلقب البطولة ست مرات سابقة، في مباراة الغد لجهود مدافعيه تريند ألكسندر أرنولد للإصابة في ربلة الساق (عضلة السمانة) وفيرجيل فان دايك وجو جوميز لإصابتهما في الركبة فيما لم يشارك تياجو ألكانتارا مع الفريق في أي مباراة منذ إصابته بكدمة خلال مباراة الفريق أمام إيفرتون في تشرين أول/أكتوبر الماضي.

ورغم هذا، قال جوردان هيندرسون قائد الفريق إن أي غيابات تزيد من تماسك اللاعبين سويا. وأوضح أن المرور بمثل هذه الأوقات الصعبة يزيد التلاحم بين أعضاء الفريق ويجعل ليفربول أقوى مشيرا إلى أن الصعوبات التي تزيد من قوة الفريق قد تكون تراجع مستوى النتائج أو الأداء ولكنها الآن ربما تكون الإصابات حيث جعلت الفريق أكثر تماسكا وتعاونا وقوة. ويتطلع أتالانتا لاستعادة الاتزان سريعا بعدالهزيمة أمام فيرونا أمس الأول السبت في الدوري الإيطالي وتحقيق الفوز على ميتييلاند الدنماركي لتدعيم فرصه في التأهل إلى دور الستة عشر للبطولة الأوربية. وقال جامبييرو جاسبريني المدير الفني لفريق أتالانتا: “أهدرنا العديد من الفرص الجيدة أمام فيرونا.. عانينا من إجهاد خط الهجوم بعد مباراتنا أمام ليفربول وكذلك من عدوى كورونا التي داهمتنا في الأسبوع الماضي”. وفي المجموعة الثانية، لن يكون أمام انتر ميلان الإيطالي سوى تحقيق الفوز على مضيفه بوروسيا مونشنجلادباخ الألماني غدا إذا أراد الحفاظ على فرصه الضعيفة في المنافسة على بلوغ الأدوار الإقصائية للبطولة. ويتذيل انتر، الفائز بلقب البطولة ثلاث مرات سابقة، جدول المجموعة برصيد نقطتين فقط فيما يصتدرها مونشنجلادباخ برصيد ثماني نقاط مقابل سبع نقاط لريال مدريد الإسباني وأربع نقاط لشاختار دونيتسك الأوكراني.

ويعول انتر كثيرا على مهاجميه الدوليين البلجيكي روميلو لوكاكو والأرجنتيني لاوتارو مارتينيز وكذلك على لاعب الوسط مارسيلو بروزوفيتش العائد لصفوف الفريق بعد التعافي من “كورونا”. وقال أليكسيس سانشيز نجم انتر ميلان، بعد تسجيل الهدف الأول في مباراة الفريق التي فاز فيها على ساسولو (3-0): “نلعب دائمابشكل جيد لكننا نفتقد أحيانا لبعض التفاصيل.. هناك بعض الأمور التي نحتاج لمعالجتها.

ولكننا ننفذ ما يطلبه أنطونيو كونتي المدير الفني للفريق”. وفي المباراة الأخرى بالمجموعة، يحل الريال ضيفا على شاختار دونيتسك. ويعود المهاجم الفرنسي كريم بنزيمة إلى صفوف الريال ولكن مواطنه زين الدين زيدان المدير الفني للفريق سيفتقد جهود المدافع العملاق سيرخيو راموس قائد الفريق وداني كارفاخال وألفارو أودريوزولا وفالفيردي ولوكا جوفيتش وإيدن هازارد. وفي المجموعة السادسة، يستضيف بوروسيا دورتموند المتصدر برصيد تسع نقاط فريق لاتسيو الإيطالي صاحب المركز الثاني برصيد ثماني نقاط والذي لم يتعرض لأي هزيمة في المجموعة حتى الآن. ويستطيع الفريقان التأهل سويا بشرط تعثر كلوب بروج البلجيكي أمام زينيت سان بطرسبرج الروسي في المباراة الأخرى بالمجموعة حيث يحتل بروج المركز الثالث برصيد أربع نقاط مقابل نقطة واحدة لزينيت في المركز الأخير. ويحظى بايرن ميونخ الألماني حامل لقب البطولة بالعلامة الكاملة في المجموعة الأولى حيث حقق الفوز في المباريات الأربعة الأولى له بالمجموعة وحصد 12 نقطة ولكن مضيفه أتلتيكو مدريد الإسباني (خمس نقاط) يستطيع مرافقته للدور الثاني إذا حقق الفوز على بايرن غدا وفشل لوكوموتيف موسكو الروسي (ثلاث نقاط) في الفوز على ريد بول سالزبورج النمساوي (نقطة واحدة) في المباراة الأخرى بالمجموعة غدا. وما زال الأرجنتيني دييجو سيميوني المدير الفني لأتلتيكو يعاني من غياب مهاجميه الأساسيين لويس سواريز للإصابة بفيروس “كورونا” ودييجو كوستا للإصابة. ورغم هذا، يسعى أتلتيكو للثأر من بايرن الذي فاز على الفريق (4-0) في الجولة الأولى من مباريات المجموعة. وتبدو الأمور أكثر استقرارا في المجموعات المتتبقة، ففي المجموعة الخامسة، يلتقي أشبيلية الإسباني مع تشيلسي الإنجليزي بعد غد في صراع على صدارة المجموعة بعدما ضمن الفريقان تأهلهما فعليا للدور الثاني فيما يلتقي كراسنودار الروسي مع رين الفرنسي في المباراة الأخرى بالمجموعة في صراع على المركز الثالث. ويتطلع بورتو البرتغالي إلى مرافقة مانشستر سيتي من المجموعة الثالثة عندما يلتقيان غدا فيما تجمع المباراة الأخرى بالمجموعة بين مارسيليا الفرنسي وأولمبياكوس اليوناني. ويسعى برشلونة الإسباني، الذي تأهل فعليا للدور الثاني، للفوز على مضيفه فيرنكفاروش المجري بعد غد لضمان صدارة المجموعة السابعة فيما يستضيف يوفنتوس، الذي تأهل أيضا للدور الثاني، فريق دينامو كييف الأوكراني.


آخر الأخبار