تأسس في 22 مايو 2012م

اشبيلية​ يحسم تأهله الى نهائي يوربا ليغ بعد ان حقق فوزاً صعباً امام ​مانشستر يونايتد​ بثنائية

متابعات
2020-08-17 | منذ 1 شهر

اشبيلية

 حسم نادي ​اشبيلية​ الاسباني تأهله الى النهائي بعد ان حقق فوزاً صعباً امام ​مانشستر يونايتد​ الانكليزي وبواقع 2-1 وكانت المباراة صعبة على الفريقين وكان الشياطين الحمر الطرف الافضل من حيث الخطورة ولكن لاعبو اشبيلية عرفوا من أين تؤكل الكتف حيث استغلوا الفرص التي سنحت لهم ليحققوا الفوز ويحجزوا موقعهم في النهائي.

وبدأ الشوط الاول بطريقة قوية من قبل لاعبي اليونايتد حيث ضغطوا بقوة على مرمى الفريق الاندلسي وشهدت الدقيقة الثامنة مطالبة لاعبي اليونايتد بضربة جزاء بعد خطأ قوي من دييغو كارلوس داخل منطقة الجزاء واستعان حكم اللقاء فيليكس برايش بتقنية الفيديو ليمنح الشياطين الحمر ضربة جزاء وتمكن برونو فيرنانديز من ترجمتها بنجاح ليمنح الفريق الانكليزي التقدم في الدقيقة التاسعة، وبعد هذا الهدف حاول لاعبو اشبيلية القيام بردة فعل سريعة حيث نجح الفريق الاسباني من فرض سيطرتهم على الكرة وانما بغياب الفعالية الهجومية في ظل تنظيم دفاعي جيد لابناء المدرب اولي غونار سولسكايير، وفي الدقيقة 26 تمكن لاعب اشبيلية سوسو من خطف هدف التعادل للفريق الاندلسي بعد تسديدة قوية وتمريرة حاسمة من سيرجيو ريجيلون لتشتعل المباراة بشكل كبير بين الجانبين وبعدها اهدر مهاجم اليونايتد انطوني مارسيال فرصة ذهبية امام مرمى اشبيلية بعد تسديدة جانبت القائم وبعدها تصدى الحارس بونو لضربة حرة قوية من ماركوس راشفورد لينتهي هذا الشوط بالتعادل الايجابي وبواقع 1-1.

 وبدأ الشوط الثاني بطريقة قوية من قبل لاعبي اليونايتد حيث ضغطوا بقوة على مرمى الفريق الاندلسي وانقذ الحارس المغربي ياسين بونو فرصة خطرة من مايسون غرينوود ليحرمه من هدف محقق قبل ان يواصل الحارس المغربي تألقه في التصدي لانفرادية خطرة من انطوني مارسيال وواصل لاعبو اليونايتد اهدار الفرص السهلة امام المرمى بعد تصدي مميز للحارس بونو في التصدي لمحاولة خطيرة اخرى من مارسيال، وبعدها لجأ المدرب جوليان لوبيتيغي الى اجراء تبديلات سريعة في تشكيلته حيث ادخل منير الحدادي ولوك دي يونغ مكان لوكاس اوكامبوس ويوسف نصيري من اجل تحسين المردود الهجومي لفريقه ونجح لاعبو الفريق الاندلسي من فرض ايقاعهم الهجومي ولكن بغياب الفعالية الهجومية وبدوره هدأ الشياطين الحمر من وتيرة ضغطهم وبعدها اجرى المدرب لوبيتيغي تبديل تكتيكي حيث اخرج صاحب الهدف سوسو وادخل مكانه فرانكو فاسكيز من اجل تنشيط الخطوط الهجومية في ظل الضغط الذي يفرضه لاعبو اشبيلية في ظل تراجع لاعبي اليونايتد الى الوراء، وفي الدقائق الـ15 الاخيرة تمكن المهاجم البديل لوك دي يونغ من خطف هدف التقدم لاشبيلية في الدقيقة 78 بعد عرضية جميلة من خيسوس نافاس وبعدها ضغط لاعبو الشياطين الحمر بقوة في محاولة لخطف هدف التعادل وقابله لاعبو اشبيلية بهجمات مرتدة سريعة ولم تنجح محاولات لاعبي اليونايتد في تهديد مرمى الخصم لتنتهي المباراة بفوز اشبيلية وبواقع 2-1


آخر الأخبار