تأسس في 22 مايو 2012م

ريال مدريد يواجه بعض الصعوبات قبيل مواجهة مانشسترسيتي

متابعات
2020-08-05 | منذ 2 شهر

زيدان هازارد

اقترب ريال مدريد من ساعة الحسم حيث لا تفصله سوى ساعات عن أقوى مواجهات الموسم بالنسبة عندا يحل ضيفًا على مانشستر سيتي يوم الجمعة في إياب ثمن نهائي دوري أبطال أوروبا.

ويواجه ريال مدريد العديد من الصعوبات المتعلقة بالمباراة حيث يدخل المواجهة أمام فريق يمتلك ميزة الفوز بمباراة الذهاب بنتيجة 2-1 وفي غياب قائده سيرخيو راموس الموقوف.

وينتظر ريال مدريد بشغف كبير موقف نجمه البلجيكي إيديم هازارد الذي يعاني من إصابة في الكاحل وتحوم الشكوك حول مشاركته في اللقاء ويأمل زيدان في تعافيه.

وما زال الكاحل الأيمن بالبلجيكي يلقي بظلاله على الأحداث حيث خضع للجراحة مرتين طوال حياته المهنية ولم تختفي الآلام تمامًا وكانت ذروة الإصابة في يونيو ومع عودة المسابقات عاد من جديد.

وعانى هازارد جسديًا ونفسيًا مع ألم وخوف من أن وضعه سيتفاقم للأسوأ بسبب تلك الإصابات حيث أظهرت الأرقان إلى حاجته لتقوية الكاحل. ووفقًا للأرقام فإن هازارد أنهى بطولة الدوري بالحصول على 50 خطأ فقط في 1086 دقيقة أي يحصل على خطأ في كل 21.72 دقيقة وهو أعلى ثاني متوسط الحصول على أخطاء بالبطولة من بعد رافينيا الذي يحصل على خطأ في كل 20.95 دقيقة.

كنا خاض هازارد ماراثون من العدو بالمباريات في 338 دقيقة موزعة على ست مباريات جعلته يعاني من ضيق الوقت بين المباريات بجانب قوة المنافسين حيث شارك أساسيًا أمام إيبار وفالنسيا ولم يشارك أمام سوسيداد بسبب إرهاق في العضلات.

ثم عادر هازارد ليشارك أمام مايوركا وشارك أيضًا أمام إسبانيول ليتعرض لإصابة تحرمه من مواجهات خيتافي وأتلتيك بلباو وعاد ليشارك في 8 دقائق فقط أمام ألافيس. ولم يشارك أمام غرناطة وشارك في الدقيقة 62 أمام فياريال ولم يرغب زيدان في المخاطرة به أمام ليغانيس. وفي غرف خلع الملايس يرى اللاعبون أن هازارد عنصرًا هامًا بتشكيلة الفريق حيث قال إيدير ميليتاو: ’’إنه لاعب رائع وعنصر أساسي بالنسبة لنا وسيكون أيضًا هناك مواجهة قوية، إنه يتقدم مجددًا وسيساعدنا بالتأكيد’’.

وهناك حالة من اليقين في ريال مدريد أن هازارد لن يكون لائقًا بنسبة 100% لمباراة السيتي وهو أمر ضروري بالنسبة لوقت المنافسة ولكن يعي الطاقم الفني بأنه حتى في حال مشاركة اللاعب فإنه لن يصنع الفارق.

وعقب الشكوك التي تحوم حول إمكانية مشاركة هازارد في المباراة فإن زيدان بدأ في التفكير بالبدائل المتاحة لتعويض خسارة اللاعب ومن بين الخيارات سيكون الرهان الأكبر على البرازيلي فينسيوس جونيور والذي شارك في 3 مباريات خلال غيابات هازارد الستة بالدوري. ونجح فينيسيوس في نيل ثقة زيدان حيث ظهر بمستوى مميز وبات البديل المثالي لتعويض هازارد بخيارات المدرب الفرنسي.

ومن ضمن الخيارات أيضًا هو إشراك أسينسيو في الجانب الأيسر مع منح رودريغو غوس الفرصة لشغل مركز الجناح الأيمن كما فعل في موقعة أتلتيك بلباو وهناك أيضًا لوكاس فاسكيز وغاريث بيل وهناك تفكير أيضًا باللعب برباعي في الوسط مع الاعتماد على بنزيمة وأسينسيو أو فينيسيوس فقط في الهجوم.


آخر الأخبار