تأسس في 22 مايو 2012م
بعد تفشي كورونا

راشفورد يقود حملة إنسانية لتوفير الطعام لأطفال مانشستر الانجليزية

متابعات
2020-04-25 | منذ 5 شهر

راشفورد

أكثر من معظم لاعب كرة القدم، كان من الممكن أن يُسامح ماركوس راشفورد لاستخدامه تأمين الإغلاق التاجي للتركيز على نفسه وفقًا لما نشرته صحيفة ديلي ميل.

كان بإمكانه التركيز فقط على إعادة تأهيله من كسر في الظهر المزدوج أول إصابة خطيرة في مسيرته هددت بإنهاء موسمه في مانشستر يونايتد وربما مشاركته لإنجلترا في يورو 2020 قبل تأجيلهما.

لقد منح الوباء العالمي راشفورد الوقت الذي لم يكن ليتوقعه أبدًا لشفاء الإصابة واستعاد لياقته المفقودة منذ آخر مباراة لعبها ضد وولفرهامبتون في كأس الاتحاد الإنجليزي في 15 يناير.

يعمل المهاجم البالغ من العمر 22 عامًا على الدراجة في صالة الألعاب الرياضية في المنزل تحت إشراف طاقم الأطباء والمدربين في يونايتد، وهو في طريقه إلى التعافي ويتوقع أن يكثف من إعادة تأهيله في وقت مبكر من الشهر المقبل.

بعيدًا عن صالة الألعاب الرياضية، كانت هناك أجهزة تلفزيون إلزامية وألعاب فيديو للمساعدة على تجنب الضجر أثناء الإغلاق، لكن راشفورد يستغل وقته بشكل أفضل أيضًا. يوم الاثنين، أكد أن جهوده لجمع الأموال لإطعام أطفال المدارس المحرومين خلال الوباء وصلت للتو إلى 20 مليون جنيه إسترليني، بالنسبة لشاب ولد ونشأ في ضاحية ويثنشاوي الصعبة في مانشستر، إنها قضية قريبة جدًا من المنزل.

قال راشفورد للتايمز في وقت سابق من هذا الشهر: ’’أعرف أن المشكلة حقيقية، كان هناك نادي إفطار يمكنني الذهاب إليه في المدرسة مجانًا’’.

وأضاف: ’’كنت أتناول وجبات مدرسية ووجبة خفيفة صغيرة في نادي ما بعد المدرسة، كان هناك من 30 إلى 40 طفلاً في ذلك، وكان كل هذا مجانًا، ولكن هذا سيكون حتى تأتي أمي من المنزل، ستنهي العمل في حوالي الساعة 6 مساءً، وعليها أن تستقل الحافلة إلى المنزل، لذا لن أراها حتى الساعة 7:30 مساءً، ثم تبدأ في الطهي على الفور، إنه وقت طويل’’.

أدرك راشفورد أن الأطفال مثله الذين اعتمدوا على وجبات مجانية كانوا يعانون من الجوع بينما أغلقت المدارس بسبب الفيروس، وأرادوا التأكد من أنهم لا يزالون يتغذون.

استخدم ملفه الشخصي لطلب التبرعات، واتصل بالشركات حول المنتجات الفائضة وألقى دعمه وراء جمعية fareshare الخيرية لتوزيع المواد الغذائية. وأضاف: ’’هناك أشخاص في وضع أسوأ مما كنت عليه عندما كنت طفلا، إنهم لا يحصلون على تلك الوجبة الثانية في المنزل، لذلك كان شيئًا أردت المساعدة فيه’’.

وتابع: ’’كنت على علم بالمشكلة، لكن ليس بحجمها، عدد الأشخاص الذين لا يتم إطعامهم أمر مثير للسخرية، كان هناك ما يقرب من مليون طفل يتلقون المساعدة كل أسبوع بواسطة fareshare عندما رأيت الأرقام كانت صادمة للغاية، كان الأمر يتعلق برؤية ما إذا كان بإمكاننا جميعًا أن نجتمع ونستمر في محاولة المساعدة خلال هذا الوقت الصعب’’.

كان هذا أكثر من قضية لاعب كرة قدم يضع اسمه في مؤسسة خيرية، وقدم راشفورد تبرعًا شخصيًا وبدأ في قراءة الكتب حول تخزين الطعام وتوزيعه للتأكد من وصول المساعدات إلى الأشخاص الأكثر احتياجًا، كما حصل على دعم العديد من عمالقة السوبر ماركت.

وقال هذا الأسبوع: ’’في البداية، كانت التبرعات تسير ببطء، لقد وضعت القليل من المال بنفسي، وكان ذلك مثل 50،000 جنيه إسترليني، 60،000 جنيه إسترليني، وبعد ذلك أتذكر بعد يومين فقط أن المجموع كان 140،000 جنيه إسترليني، بعد ذلك ببضعة أسابيع، كانت 6 مليون جنيه استرليني أو 7 ملايين جنيه استرليني عندما جاءت بعض المؤسسات، قبل يومين أو ثلاثة أيام فقط، وصلت إلى 20 مليون جنيه إسترليني’’.

من الواضح أن راشفورد قد نضج خارج الملعب بنفس القدر الذي اعتاد عليه منذ اختراقه في يونايتد في فبراير 2016.

يدعم العديد من لاعبي كرة القدم المؤسسات الخيرية ويستحقون التقدير الكبير للقيام بذلك على سبيل المثال، كان زميل راشفورد في الفريق خوان ماتا رائدًا في حملة الهدف المشترك، الممولة من اللاعبين الذين يتخلون عن واحد في المائة من أرباحهم، قبل وقت طويل من أن تصبح تخفيضات الأجور وتأجيل الأجور في كرة القدم موضوعًا ساخنًا خلال الوباء الحالي.

لكن راشفورد اهتم باهتمام كبير بالتركيز على القضايا المحلية القريبة من قلبه، في العام الماضي طلب مساعدة متجر selfridges لدعم حملته in-the-box التي تهدف إلى توفير صناديق راحة من العناصر الأساسية للمشردين في المدينة في عيد الميلاد.

وقال: ’’أنا فخور للغاية من أين أنا، أنا أحب هذه المدينة وأقدر كل الدعم الذي قدمته لي المدينة على مر السنين، لذا فهذه فرصتي لمساعدة أولئك الذين قد لا يكون لديهم أفضل عيد الميلاد’’.

لا شك أن راشفورد سيستمر في استخدام شهرته لصالح أسباب جيدة، في الوقت الذي يخضع فيه لاعبو كرة القدم وثرواتهم للتدقيق كما لم يحدث من قبل، يجب أن نحييهم.


آخر الأخبار