تأسس في 22 مايو 2012م

هذا هو الشرط الوحيد لفوز لاعب ليفربول ماني بالكرة الذهبية

متابعات
2020-04-10 | منذ 8 شهر

ماني

حث الدولي السنغالي السابق ديومانسي كامارا، مواطنه ساديو ماني نجم ليفربول على مغادرة ملعب أنفيلد لتحقيق حلمه للفوز بالكرة الذهبية. وقد جاء المهاجم السنغالي ساديو ماني البالغ من العمر 27 عامًا في المركز الرابع في تصويت جائزة الكرة الذهبية عام 2019، وأكد هذا الأسبوع رغبته في أن يصبح ثاني لاعب أفريقي فقط بعد جورج وياه للحصول على هذه الجائزة المرموقة.

ومع ذلك، فإن لاعب فولهام السابق، ديومانسي كامارا يشعر أن طموحات مواطنه ماني لن تتحقق على ملعب أنفيلد، ونصحه بمغادرة ليفربول والانتقال إلى نادٍ آخر حتى يكون قادر على الفوز بالكرة الذهبية. وقال كامارا في تصريحاته لشبكة ‘‘إي إس بي إن‘‘ العالمية: ‘‘إذا أراد ماني ذات يوم الفوز بالكرة الذهبية، فقد يضطر إلى مغادرة ليفربول لأن النادي ربما لا يكون أفضل المدافعين عنه، على الرغم من أدائهم المتميز‘‘.

وأضاف: ‘‘يحتاج ماني إلى الاستمرار في الطريق الذي يسير فيه، لأنه لم يكن بعيدًا جدًا عن التتويج بالكرة الذهبية في العام الماضي، وحتى بالنسبة لي ربما كان يستحق الفوز بها في هذا العام‘‘.

وتابع: ‘‘يحتاج الآن إلى مواصلة العمل، وربما حتى تغيير الأندية، لأننا رأينا أن ليفربول لا يلعب حقًا مع نقاط القوة في ماني، والناس أعطوا أصواتهم إلى فيرجيل فان دايك على الرغم من أن ماني وبدرجة أقل محمد صلاح كان مهمًا للغاية في تتويج الريدز بالبطولات‘‘.

وقد احتل فان ديك المركز الثاني في تصويت الكرة الذهبية خلف الفائز ليونيل ميسي (686) لكنه متقدم على كريستيانو رونالدو (476) وماني (347) وصلاح (178). وأقرّ كامارا بأن يود رؤية ماني بقميص ريال مدريد، وواصل قائلًا: ‘‘النظر إلى قيمته في السوق، وبالنظر إلى جودة الفريق الذي يلعب فيه، لا يوجد العديد من الأندية الأخرى التي يمكنها الذهاب إليه اليوم لتحقيق هذه القفزة الهائلة‘‘.

وأكمل: ‘‘لذا يجب أن نتحدث عن ريال مدريد، أسلوب لعبه أقرب قليلًا إلى المعايير التي يبحثون عنها هناك، وإذا كنت وكيله ، فسوف آخذه إلى إسبانيا‘‘.

واختتم كامارا: ‘‘برشلونة كذلك، في فرنسا مع باريس سان جيرمان، وفي إيطاليا يجب أن يكون يوفنتوس، لا أستطيع أن أراه يذهب إلى أي من الأندية الأخرى‘‘.


آخر الأخبار