تأسس في 22 مايو 2012م

توتنهام يحول حلم جوارديولا لكابوس في ملحمة كروية فريدة

متابعات
2019-04-18 | منذ 3 شهر

حقق توتنهام المفاجأة وبخر أحلام مانشستر سيتي في رباعية تاريخية، ليتأهل الفريق اللندني إلى نصف نهائي مسابقة دوري أبطال أوروبا، رغم خسارته 3-4 على ملعب "الاتحاد" في إياب ربع النهائي.

سجل أهداف مانشستر سيتي كل من رحيم سترلينج (4 و21) وبرناردو سيلفا (11) وسيرجيو أجويرو (59)، فيما أحرز سون هيونج مين (7 و10) وفرناندو يورينتي (73) أهداف توتنهام.

وكان توتنهام قد تغلب على مانشستر سيتي في لقاء الذهاب قبل أسبوع بهدف نظيف أحرزه سون، وضرب الفريق اللندني موعدا في نصف النهائي مع أياكس الهولندي، الذي تأهل مساء الثلاثاء على حساب يوفنتوس.

وفضل مدرب مانشستر سيتي جوسيب جوارديولا إشراك قائد الفريق فينسنت كومباني في عمق الدفاع إلى جانب إيمريك لابورت، وعاد البرتغالي برناردو سيلفا للتشكيل الأساسي على حساب الألماني ليروي ساني.



وفي الجهة المقابلة، واصل مدرب توتنهام ماوريسيو بوكيتينو، الاستعانة بالجناح البرازيلي لوكاس مورا بعد ثلاثيته في مرمى هيديرسفيلد، وذلك في ظل تواصل غياب المصاب هاري كين.

بداية المباراة كانت حالمة بكل معنى الكلمة، وشهدت تسجيل 4 أهداف في أول 11 دقيقة، ففي الدقيقة الرابعة، افتتح سترلينج التسجيل عندما استقبل الكرة في الناحية اليسرى، ليسدد بيمناه كرة مركزة استقرت على يسار حارس توتنهام هوجو لوريس.

لكن الفريق الضيف سرعان ما حقق التعادل في الدقيقة السابعة، عندما وصلت كرة كريستيان إريكسن إثر ارتباك أمام المرمى إلى سون الذي سددها مباشرة لتمر من تحت جسد الحارس البرازيلي إيديرسون إلى داخل الشباك.

وتواصل الجنون الكروي في الدقيقة العاشرة، عندما تقدم توتنهام بهدف آخر لسون الذي استلم الكرة على مشارف منطقة الجزاء ليسددها مقوسة على يسار الحارس إيديرسون.

لكن الرد جاء سريعا وبعد دقيقة واحدة فقط، عندما مرر الأرجنتيني سيرجيو أجويرو الكرة إلى الخالي من الرقابة برناردو سيلفا، الذي سددها لترتد من ظهير توتنهام داني روز إلى داخل الشباك.



بقي اللعب مفتوحا من قبل الطرفين، ونفذ الإسباني دافيد سيلفا ركلة حرة فوق مرمى توتنهام، قبل أن يمر البلجيكي كيفن دي بروين من الناحية اليسرى ويرسل كرة زاحفة مرت من أمام الجميع لتصل إلى سترلينج، الذي تابعها بمهارة في المرمى بالدقيقة 21.

وهدأت الأوضاع قليلا في ظل استحواذ توتنهام على الكرة بشكل أفضل، مقابل تركيز مانشستر سيتي هجماته على ناحية برناردو سيلفا.

وأرغمت الإصابة لاعب وسط توتنهام موسى سيسوكو على الخروج من الملعب ليدخل بدلا منه المهاجم الإسباني فرناندو ألونسو.

وسدد سون بجانب المرمى في الدقيقة 43، قبل أن يتصدر لوريس لتسديدة دي بروين البعيدة في الدقيقة 45.

دخل مانشستر سيتي أرض الملعب في الشوط لثاني وهو مصر على حسم المواجهة، ونفذ دي بروين ركلة حرة فوق المرمى بالدقيقة 49، ثم أنقذ لوريس مرماه ببراعة من محاولة لسترلينج من الناحية اليمنى بالدقيقة 51، ومرة أخرى عاد الحارس الفرنسي ليبعد شبح تسديدة خطيرة من دي بروين في الدقيقة 55.



وكاد توتنهام يسجل هدف التعادل في الدقيقة 58 عندما تصدى إيديرسون لمحاولة يورينتي القريبة، ليستغل سيتي الأمر ويشن هجمة سريعة وصلت الكرة من خلالها إلى أجويرو، إثر تمريرة من دي بروين، فسدد المهاجم الأرجنتيني في الزاوية الضيقة للمرمى ليمنح فريقه الهدف الرابع بالدقيقة 59.

ودخل فرناندينيو إلى تشكيلة سيتي بدلا من دافيد سيلفا، وفترت حرارة اللقاء قليلا، قبل أن يتمكن يورينتي من تسجيل الهدف الثالث لتوتنهام في الدقيقة 73، عندما تابع ركنية من مسافة قريبة داخل الشباك، ولجأ الحكم لتقنية الفيديو لتأكيد الهدف بعد شكوك حول لمس الكرة ليد يورينتي.

وحرم لوريس أجويرو من تسجيل هدف التأهل لمانشستر سيتي عندما أبعد رأسيته الخطيرة في الدقيقة 80، ودخل ليروي ساني إلى تشكيلة سيتي بدلا من ميندي، وحول البديل الألماني كرة برأسه إلى مواطنه إلكاي جوندوجان الذي سدد فوق المرمى من بعد ست ياردات فقط في الدقيقة 86.

وشهد الوقت بدل الضائع أحداثا دراماتيكية جنونية، حيث سجل سترلينج هدفا في الدقيقة الثالثة من الوقت بدل الضائع، بعد تمريرة من أجويرو، لكن الحكم وبعد الاستعانة بتقنية الفيديو، قرر إلغاء الهدف بعدما اكتشف وجود تسلل على أجويرو لحظة استلامه الكرة.


آخر الأخبار


التعليقات

إضافة تعليق