تأسس في 22 مايو 2012م

دوري أبطال أوروبا: دورتموند يحتاج إلى معجزة أمام توتنهام

(أ ف ب)
2019-03-04 | منذ 7 شهر

يبحث بوروسيا دورتموند الألماني عن معجزة لمواصلة مشواره في مسابقة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم عندما يستضيف توتنهام الإنكليزي الثلاثاء في إياب الدور ثمن النهائي.

ومني بوروسيا دورتموند بخسارة مذلة ذهابا على ملعب ويمبلي قبل 3 أسابيع (صفر-3)، وبات بحاجة إلى رباعية نظيفة لبلوغ الدور ربع النهائي للمرة السابعة في تاريخ مشاركاته في المسابقة بنظامها الجديد والتي توج بلقبها عام 1997 على حساب يوفنتوس الإيطالي (3-1)، وحل وصيفا عام 2013 عندما خسر أمام مواطنه بايرن ميونيخ 1-2.

لكن مهمة دورتموند لن تكون سهلة أمام فريق إنكليزي يبدو الأقرب لخطف بطاقة التأهل الى ربع النهائي للمرة الأولى منذ موسم 2010-2011، والثانية بنظام المسابقة الجديد، بعدما كان بلغ نصف النهائي في مشاركته الأولى حسب النظام القديم (بطولة الأندية البطلة) موسم 1961-1962.
ويتعين على الفريق الألماني الذي بلغ نصف نهائي المسابقة في 1963-1964، تصحيح أخطائه الدفاعية لتفادي استقبال شباكه لأهداف تزيد من صعوبة مهمته خصوصا أنه سيواجه هجوما مرعبا يقوده القائد الدولي هاري كاين والدولي الكوري الجنوبي هيونغ-مين سون.

وقال قائد دورتموند ماركو رويس عقب الخسارة المفاجئة أمام أوغسبورغ 1-2 الجمعة في الدوري المحلي، "نحتاج في هذه المرحلة إلى الاستقرار بسرعة وإلا ستزداد الأمور صعوبة".

وحقق بوروسيا دورتموند فوزا واحدا في مبارياته السبع الأخيرة في مختلف المسابقات ما سمح لمطارده المباشر بايرن ميونيخ حامل لقب البوندسليغا باللحاق به إلى الصدارة بعدما كان يتخلف عنه بفارق 9 نقاط.

وفي مباراة الجمعة، عانى رباعي الدفاع الواعد لدورتموند والمكون من الفرنسيين عبدو ديالو ودان-أكسيل زاغادو والسويسري مانويل أكانجي والمغربي أشرف حكيمي (جميعهم تحت 23 عاما) أمام مهاجمي أوغسبورغ الذي يصارع من أجل البقاء.

ومرة أخرى، كان حكيمي، المعار من ريال مدريد الإسباني، سببا في أحد الأهداف التي استقبلتها شباك فريقه. فبعدما فشل في مراقبة المدافع البلجيكي يان فيرتونغن عندما سجل الأخير الهدف الثاني في ذهاب المسابقة القارية قبل ثلاثة أسابيع، ارتكب المدافع الدولي المغربي خطأ فادحا في التمرير فقطع المهاجم الكوري الجنوبي دونغ-وون جي الكرة وسجل الهدف الثاني لأصحاب الأرض وهدفه الشخصي الثاني.
وأضاف رويس الذي سيقود هجوم دورتموند أمام توتنهام بعدما غاب عن مباراة الذهاب بسبب الإصابة، "عمليا، نحن من سجل هدفي أصحاب الأرض بسبب خطأين فرديين".

من جهته، قال المدرب السويسري لوسيان فافر "يجب أن نبقى هادئين وألا نرتكب أخطاء أخرى".

ويعول بوروسيا دورتموند كثيرا على عودة رويس الذي غاب نحو 4 أسابيع بسبب إصابة في الفخذ، وتشير الارقام الى أهميته في تصدر دورتموند للدوري، إذ سجل 13 هدفا في 19 مباراة في البوندسليغا حيث يحتل المركز الثاني على لائحة الهدافين بفارق هدفين خلف مهاجمي إينتراخت فرانكفورت الدولي الصربي لوكا يوفيتش وبايرن ميونيخ الدولي البولندي روبرت ليفاندوفسكي.

كما يعتمد دورتموند على عودة صانع ألعابه الدولي ماريو غوتسه إلى التألق واستعادة مستواه الذي قاد به ألمانيا إلى الظفر بمونديال 2014، فضلا عن البديل الإسباني باكو ألكاسير، شريك رويس في وصافة هدافي البوندسليغا، والدولي الإنكليزي الواعد والموهوب جايدون سانشو.

ويمكن لأهداف بوروسيا دورتموند أن تأتي من أي مكان. وحدهما المدافعان مارسيل شميلتسر والتركي عمر طبرق لم يسجلا أي هدف حتى الآن في الدوري الألماني هذا الموسم.

- عودة كاين -
ولا تختلف حال توتنهام عن بوروسيا دورتموند، فالفريق اللندني فشل في تحقيق الفوز في مبارياته الثلاث الأخيرة. وإذا كان دورتموند سيستعيد خدمات قائده رويس، فالأمر كذلك بالنسبة لتوتنهام الذي يعقد آمالا كبيرة على عودة قائده وهدافه كاين الذي غاب عن مباراة الذهاب بسبب الإصابة في الكاحل.

وشدد كاين (25 عاما) على أن توتنهام سيتخلص من انتكاسة الدوري الإنكليزي وبلوغ ربع نهائي المسابقة القارية العريقة.

وتبخرت آمال الفريق اللندني في المنافسة على لقب الدوري المحلي خلال 7 أيام حيث مني بخسارتين أمام بيرنلي السبت قبل الماضي، وتشلسي الأربعاء، ثم تعادل مع أرسنال السبت (1-1)، علما بأنه كان قاب قوسين أو أدنى من الخسارة الثالثة تواليا لولا تصدي حارس مرماه الدولي الفرنسي هوغو لوريس لركلة جزاء نفذها الغابوني بيار إيميريك أوباميانغ (89).

وقال كاين الذي سجل هدف التعادل لفريقه في مرمى أرسنال من ركلة جزاء، "بعد نتيجتين مخيبتين في أسبوع واحد، كانت هذه هي المباراة المثالية، دربي شمال لندن، لنثبت للمشجعين أننا مستعدون للقتال بقية الموسم".

وأضاف "إنها نقطة، كنا نرغب في ثلاث نقاط، لكنها نقطة ثمينة توقف سلسلة هزائمنا، وبات إمكاننا التركيز على المباراتين المقبلتين ضد دورتموند ثم ساوثمبتون".

وتابع "الأسبوع الماضي وضعنا أنفسنا تحت الضغط، لكننا فعلناها في الماضي وكل مباراة ستكون كبيرة".

ويعول توتنهام كثيرا على المسابقة الأوروبية لإقتناع كاين بأن الفريق قادر على الصعود إلى منصات التتويج الغائب عنها منذ 2008 عندما توج بلقب كأس رابطة الأندية الإنكليزية المحترفة.

وللمفارقة، فإن تراجع نتائج توتنهام حصل مع عودة كاين، لكن الدولي الإنكليزي سجل هدفين في المباريات الثلاث التي خاضها بعد عودته رافعا رصيده إلى 22 هدفا في مختلف المسابقات هذا الموسم.


آخر الأخبار


التعليقات

إضافة تعليق