تأسس في 22 مايو 2012م
بمشاركة اليمن ودول عربية واوروبية

اختتام مؤتمر تكنولوجيات الاعلام والاتصال الرياضي في ظل التحديات الاقتصادية الراهنة بالجزائر

د. محمد النظاري
2018-11-15 | منذ 4 أسبوع


بمشاركة يمنية وحضور واسع لكبار علماء الاعلام والاتصال الرياضي وخبراء الرياضة العربية والاجنبية (الجزائر، إيطاليا، فرنسا، كوريا الجنوبية ،فلسطين ، الاردن ، ،الامارات المتحدة العربية، السودان، ،.قطر، تونس ،لبنان ،مصر، ليبيا ) ومعدي ومقدمي البرامج الرياضية في الفضائيات العربية، اختتمت فعاليات المؤتمر الدولي العلمي الثامن : تكنولوجيات الاعلام والاتصال الرياضي في ظل التحديات الاقتصادية الراهنة، الذي انعقد خلال خلال أيام 13- 15 نوفمبر 2018، بمعهد علوم وتقنيات النشاطات البدنية والرياضية بجامعة محمد بوضياف بولاية المسيلة ، بالتعاون مع مخبر برامج الانشطة البدنية والرياضية المكيفة .
وبعد مناقشة مستفيضة للابحاث العلمية والتجارب الميدانية في مختلف الدول بمجالات تكنولوجيات الاعلام والاتصال الرياضي في ظل التحديات الاقتصادية الراهنة، خرج المشاركون بالعديد من التوصيات من ابرزها: ضرورة احداث تخصص يعنى بتكنولوجيات الاعلام والاتصال الرياضي بجامعات الوطن العربي، ومطالبة المؤسسات الاعلامية بمختلف تخصصاتها على ضرورة استعمال التكنولوجيا الحديثة لتحسين أدائها تجاه الجمهور المتلقي وتسهيل عملية التواصل التفاعلي مع المستمع والمشاهد والقارئ.3
كما اكد المشاركون على ضرورة توجه الاندية الرياضية والفرق الرياضية في مختلف الرياضات الفردية والجماعية نحو اقتناء التجهيزات الحديثة لاستعمالها في تكوين وتدريب الرياضيين بغية الرفع من مستواهم وقياس درجات قدراتهم ومؤهلاتهم الرياضية ، الى جانب إقامة دورات تدريبية في إطار الرسكلة (الصقل) للإعلاميين الرياضيين لمواكبة متطلبات العصر.
وفي اطار مواكبة التطورات الحاصلة على قطاع الاعلام، اوصى المشاركون بالاستثنار في الرقمنة وتكنولوجيات الاعلام والاتصال الرياضي لتحسين خدمة الجودة وتطوير الادارة الإلكترونية في مختلف المؤسسات العمومية ، مع الانفتاح على المؤسسات ومراكز البحث الرائدة في عالم تكنولوجيا الاعلام والاتصال بهدف نقل الخبرات والتجارب الناجحة ومسايرة المستجدات الحاصلة في العالم .
ومن اجل عمل ضوابط للعاملين والمتعاملين في هذا المجال تم التوصية بوضع تشريعات وقوانين تضبط الاعلام الإلكتروني ، اضافة الى اقتراح ميثاق شرف موحد لتنظيم وتحسين العمل الاعلامي في مختلف المؤسسات الاعلامية .
وثمن المشاركون التحضير الجيد للمؤتمر من خلال تهيئة كافة الظروف ودعوة المختصين من مختلف الدول وهو ما جعل المؤتمر تظاهرة علمية كبيرة، ورفعوا رسالة شكر للقائمين على المؤتمر ابتداء برئيس الجامعة الأستاذ الدكتور كمال بداري، والرئيس الشرفي للمؤتمر الأستاذ الدكتور عبد اليمين بوداود، ورئيس المؤتمر رئيس قسم الإعلام والاتصال الرياضي زواوي عبد الوهاب والمشرف العام مدير معهد علوم وتقنيات النشاطات البدنية والرياضية الاستاذ الدكتور أحمد بوسكرة ، ورئيس اللجنة التنظيمية رئيس قسم الادارة والتسيير الرياضي الدكتور أحمد بن رجم ، وأمانة المؤتمر الدكتور منجحي مخلوف .
واقيم بالتوازي مع المؤتمر ثلاث دورات التكوينية، الاولى حول فنيات إعداد التقرير التلفزيوني الميداني ، واطرها الاعلامي القدير خليل بن الدين ممثل رابطة الإعلاميين الجزائريين في الخارج ، فيما كانت الدورة التكوينية الثانية حول الفيلم الوثائقي, منتوج وصناعة ،للمبتدئين كما للمحترفين. والتي اطرها الإعلامي القدير عبد القادر مام، فيما تطرقت الدورة التكوينية الثالثة الى الطرق الحديثة النشطة في التدريس والتكوين العاليين والتي اطرها الدكتور "الحبيب العفاس" المدير العام للمركز الأوربي للتدريب والإبداع التربوي (باريس، تونس) .
إضافة إلى المعرض المقاولاتي الذي عرض نتاجات الطلاب والمشاريع المنجزة من قبلهم والتي لاقت استحسان الزائرين.
وفي الختام تم توزيع شهادة المشاركة وتبادل الدروع التذكارية بين بين المفكرين من مختلف الجامعات وجامعة محمد بوضياف بالمسيلة.
وشهد المؤتمر اهتماما كبيرا من قبل القنوات الفضائية عبر برامجها وتغطياتها الرياضية اضافة الى مواكبة كبيرة من اذاعة المسيلة .


آخر الأخبار


التعليقات

إضافة تعليق