تأسس في 22 مايو 2012م

المغرب يعلن أنه سيترشح لتنظيم كأس العالم 2030

فرانس24
2018-06-15 | منذ 5 شهر

كأس العالم

 

قال وزير الشباب والرياضة المغربي رشيد الطالبي العلمي الخميس أن بلاده ستتقدم بطلب ترشيح لاستضافة نهائيات كأس العالم التي ستقام العام 2030، وذلك بعد يوم من خسارة المغرب حق تنظيم البطولة التي ستقام العام 2026 لصالح ملف ثلاثي تقدمت به الولايات المتحدة وكندا والمكسيك.

أعلن وزير الشباب والرياضة المغربي رشيد الطالبي العلمي الخميس أن بلاده ستترشح لاستضافة نسخة 2030 من نهائيات كأس العالم لكرة القدم.

وقال الوزير المغربي في تصريح لوكالة الأنباء الفرنسية مؤكدا خبرا نشر في وسائل الإعلام المحلية، "بتعليمات سامية من جلالة الملك محمد السادس، سنترشح لتنظيم مونديال 2030"، وذلك غداة خسارة المملكة المغربية حقتنظيم نسخة 2026 لصالح الملف الثلاثي الأمريكي-الكندي-المكسيكي.

وتفوق الملف الثلاثي الأمريكي-الكندي-المكسيكي على المغرب في استضافة مونديال 2026 الذي سيشهد للمرة الأولى مشاركة 48 منتخبا، وذلك بعدما حصل على 134 صوتا مقابل 65 للمغرب من أصل 203 أعضاء أدلوا بأصواتهم في كونغرس الفيفا في موسكو الأربعاء.

وخلال حملته، أبرز المغرب موقعه الجغرافي الوسطي لاسيما قربه من القارة الأوروبية، والتوقيت الزمني الملائم لإقامة المباريات. وكان الملف المغربي يتضمن الاستضافة على 12 ملعبا (من أصل 14 مقترحة) في 12 مدينة، منها خمسة ملاعب جاهزة سيتم تجديدها.

وخيمت أجواء الإحباط والمرارة في المغرب بعد فشله في محاولته الخامسة لاستضافة كأس العالم بعد أعوام 1994 و1998 و2006 و2010، ووجهت انتقادات لاذعة للمملكة العربية السعودية، الحليف التقليدي للمغرب، لقيادتها "حملة" ضد الملف المغربي.

في المجموع، صوتت سبع دول عربية، معظمها تعتبر حليفة للمغرب، لصالح ملف الولايات المتحدة وهي السعودية والكويت والبحرين والإمارات والأردن ولبنان والعراق.

وسبق للأرجنتين والأوروغواي والباراغوي أن أعلنت أنها ستتقدم بترشيح لاستضافة مونديال 2030، والذي يصادف الذكرى المئوية الأولى لأول بطولة لكأس العالم، والتي استضافتها الأوروغواي العام 1930.

وحيا رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) جياني إنفانتينو في أيار/مايو الترشيح الأمريكي الجنوبي لمونديال 2030، وقال إنه "سيكون من العيار الثقيل (...) نظرا لما تمثله كرة القدم في هذه البلدان الثلاث".


آخر الأخبار


التعليقات

إضافة تعليق