تأسس في 22 مايو 2012م
العبقري الحسين عموتة
2024-02-10 | منذ 2 أسبوع    قراءة: 301
عبدالسلام الغشم
عبدالسلام الغشم

 

في البرنامج العراقي الشهير الذي يقدمه علي نوري ،أحد ضيوفه نسب الفضل فيما وصل إليه المنتخب الأردني في بطولة آسيا للمدرب السابق عدنان حمد بنسبة 70% وللاعبين بنسبة 20% وللمدرب الحالي حسن عموتة بنسبة 10%، تفاجأت من هذا الكلام أو بالأصح من هذا الاستنقاص من حق عموتة صاحب الفضل الأول فيما وصلت إليه الأردن، وصدمتي كانت أكبر عندما لاقى كلام هذا الضيف تأييدا من مقدم البرنامج وبعض الضيوف .. اجحاف مابعده اجحاف ونكران وجحود وعدم إنصاف..لم أجد تفسيرا لاجحاد هذا البرنامج وضيوفه سوى عدم تقبلهم لخسارة العراق القاسية الدراماتيكة أمام النشامى.

 

الحقيقة التي أجمع عليها الفنيين والمتابعين أن عموتة المدرب الأفضل في البطولة، رجل عبقري ومدرب استراتيجي من الطراز الرفيع يمتلك ذكاء تكتيكي كبير جدا ،هو أفضل من يحضر للمباريات ويديرها، وأفضل من يخطط لكل مواقف اللعب وأفضل من يستفيد من خصائص لاعبيه حتى لو كانت محدودة ويضعها في سياقات تجعلها مفيدة للفريق ككل، وقد لمسنا كل ماسبق في مباريات الأردن في البطولة ،التي شهدت تفاصيل ودورس تكتيكية يجب أن تُدرس.

والحسين عموتة سجله حافل بالبطولات فهو حتى الآن فاز ب9 ألقاب مع ثلاثة فرق مختلفة هما الفتح الرباطي، و السد القطري، و الوداد الرياضي، و مع المنتخب المغربي للمحليين .

 

وإذا كتب الله الفوز لمنتخب الأردن السبت ال10 من فبراير بكأس آسيا فسيكون أفضل ختام لمشواره المبهر مع النشامى في كأس آسيا ، والمسمار الأخير في نعش منتقديه .



مقالات أخرى للكاتب

لا توجد مقالات أخرى للكاتب

التعليقات

إضافة تعليق