تأسس في 22 مايو 2012م
تشيلافار الحارس الظاهرة
2021-04-30 | منذ 2 أسبوع    قراءة: 502
محمد سالم
محمد سالم

 

عندما نتحدث عن الحراس العمالقة، اكيد سنقف عند العديد من الأسماء والأساطير، حراس حققوا اكبر الإنجازات في الدوريات المحلية، المنافسات الخارجية وخصوصا كاس العالم والالعاب الأولمبية، القائمة طويلة وفيها ياشين، دزوف، سيب ماير، شيلتون وغيرهم.

الحارس الذي اخترته مخالف للمعتاد، لأنه صنع الفرجة وشكل الاستثناء، حارس يجيد المراوغة، يلعب كثيرا بقدميه، يسجل ضربات الجزاء، يسجل الضربات الحرة وكانت أهدافه مصيرية في الترشح وحصد الألقاب سواءا مع الفرق أو المنتخب، الحارس هو الباراغواياني تشيلافار الذي تالق في بداياته مع الفرق الباراغوايانية: سبورتيفو ليكينو و كلوب غوراني.

واصل التألق في البطولات الاوروبية في ريال سرقسطة الإسباني وستراسبورغ الفرنسي، وعرف قمة التألق والإبداع وصعود معدل تهديفه في الدوري الاكثر الفرجة في أمريكا الجنوبية والعالم، في الدوري الأرجنتيني مع فريق velez sarsfield , حيث سجل 48 هدف وهو رقم مرتفع وعجز عنه بعض اللاعبين.

تشيلافار إضافة إلى حسن تركيزه وانضباطه فإنه يحضى بثقة بالغة من جانب أغلب المدربين ولذلك سجل ضربات جزاء مصيرية وحاسمة وهذه الأهداف جلبت ألقاب مهمة للنوادي التي لعب اليها، هذا الحارس بفضل مساهمته في التسجيل احرز على بطولة الباراغواي موسم 84، بطولة الأرجنتين في ثلاث مناسبات، بطولة الاوراغواي، كاس ليبرتادورس وهي الأهم مع فيليز سارسفيلد واردفها بكاس جنوب امريكا والكاس الممتازة، كما فاز بكاس فرنسا مع ستراسبورغ، كل هذه الألقاب تقريبا ساهم فيها تشيلافار بقسط كبير سواءا بتسجيله الأهداف الحاسمة أو عدم قبول الأهداف.

تشيلافار مسيرته مع المنتخب أيضا كانت متميزة واسهاماته واضحة وليس من خلال تسجيل الأهداف فقط حيث لعب 74 مباراة وسجل 8 اهداف ولكن من حيث المدة الطويلة التي لم يقبل فيها اهداف، انا كفني ركزت على هذه الناحية في اختياري تشيلافار لمقال اليوم، 74 مباراة منها كاسي عالم وثلاث كوبا أمريكا وما يقتضيه من تصفيات ومباريات قوية، في 74 مباراة تمكن تشيلافار من المحافظة على نظافة شباكه في 30 مناسبة كاملة وهو معدل يفوق كل الحراس بما في ذلك ياشين الذي لعب نفس العدد من المباريات ولكن حافظ على نظافة شباكه في 24 مناسبة وكان ذلك الرقم اسطوريا إلى أن حطمه تشيلافار.

عندما اخترت كلمة الظاهرة لم يكن من فراغ لهذا العملاق الذي يعتبر ثاني حارس هداف في العالم بـ 67 هدف منها 40 مخالفة مباشرة، تشيلافار الحارس الوحيد في العالم الذي سجل في لقاء واحد ثلاث ضربات جزاء وكان ذلك في الدوري الارجنتيني. تشيلافار كان في التشكيلة المثالية لكاس العالم فرنسا 98، احسن لاعب في أمريكا الجنوبية في 96، احسن حارس مرمى في العالم 95،97،98، لاعب القرن الثاني في أمريكا اللاتينية، سادس حارس مرمى في القرن في العالم، هذا الحارس يصنف ضمن أساطير اللعبة وارقامه وإنجازاته تجبر المتابعين والفنيين على الوقوف على مسيرته المتميزة.



مقالات أخرى للكاتب

  • لاتو موهبة بولندية وصلت العالمية
  • فالديراما قيمة فنية في الكرة الكولومبية
  • بلاخين مسيرة عالمية رغم القيود السوفياتية

  • التعليقات

    إضافة تعليق