تأسس في 22 مايو 2012م
بلاخين مسيرة عالمية رغم القيود السوفياتية
2021-04-28 | منذ 3 أسبوع    قراءة: 153
محمد سالم
محمد سالم

 

الاغ بلاخين من مواليد نوفمبر 1952 في كييف من ام اوكرانية واب روسي، في 1969 بدأ مسيرته الكروية مع فريق دينامو كييف الاوكراني، برز نجمه كمهاجم سريع وناجح، لعب تقريبا لمدة عقدين مع نفس الفريق، رغم توفر العديد من العروض الأوروبية ولكن اللاعبين السوفيات كانوا ممنوعين من الاحتراف ومغادرة تراب الاتحاد السوفياتي.

هذا العائق لم يثني بلاخين على التألق والإبداع ونحت مسيرة خرافية جعلته من ابرز اللاعبين على الساحة العالمية ونافس كل النجوم ومن مختلف الجنسيات، مسيرة بلاخين تميزت بالاستمرارية والألقاب والنجاحات. بلاخين شارك مع دينامو كييف في 585 مباراة وسجل 286 هدف،على الصعيد المحلي فاز ب ببطولة الإتحاد السوفياتي 8 مرات، فاز بالكاس في 5 مناسبات، تحصل على هداف البطولة في 5 مناسبات.

على الصعيد الأوروبي تحصل مع دينامو كييف على كاس الاندية الاوروبية موسمي 75و 86، كما تحصل على الكاس الممتازة الاوروبية موسم 75 وكان بلاخين من ابرز المهاجمين واللاعبين في القارة العجوز،مع المنتخب شارك بلاخين في 112 مباراة وسجل 42 هدف.

مسيرة بلاخين مع المنتخب شهدت مشاركته في كاسي العالم 82و 86، كذلك مشاركتين متميزتين في الألعاب الأولمبية 72 و 76 وتمكن من إحراز برنزيتين، بعد رفع القيود وتفكك الاتحاد السوفياتي ورغم تقدمه في السن الا أن الفرق طاردت بلاخين في نهاية مشواره ووقع لفريق فارفارت ستاير في النمسا وفريق اريس ليماسول القبرصي لتنتهي حقبة لاعب كبير لولا القيود لاحترف في اكبر النوادي العالمية ورغم ذلك فقد حقق أرقاما مميزة تبقى الأفضل في تاريخ الاتخاد السوفياتي.

بلاخين تحصل على الكرة الذهبية الأوروبية موسم 1975 متقدما آنذاك على القيصر بيكنباور والايقونة كرويف وأصبح ثاني لاعب سوفياتي ينال هذا الشرف بعد الحارس الاسطورة لاف ياشين، بلاخين تحصل في ثلاث مواسم على لقب أفضل لاعب سوفياتي مواسم 737475، واهم إنجاز والذي اعتبره رقم صعب هو اختيار بلاخين كافضل لاعب اوكراني في 9 مناسبات.

بلاخين هو اسطورة حية ورغم القيود ولكنه ابدع وحقق كل الإنجازات الممكنة سواءا محليا أو قاريا أو عالميا.



مقالات أخرى للكاتب

  • تشيلافار الحارس الظاهرة
  • لاتو موهبة بولندية وصلت العالمية
  • فالديراما قيمة فنية في الكرة الكولومبية

  • التعليقات

    إضافة تعليق