تأسس في 22 مايو 2012م
افضلية زملكاوية وواقعية اهلاوية
2020-11-28 | منذ 2 شهر    قراءة: 136
محمد سالم
محمد سالم

 

 نهائي رابطة الابطال الافريقية بين الغريمين الاهلي والزمالك كان مختلفا على جميع النواحي، نهائي في غياب الجماهير العريقة، نهائي من لقاء واحد ونهائي باطارات فنية اجنبية.

الاهلي المصري استنجد بالمدرب الجنوب افريقي موسيماني والزمالك بالبرتغالي باتشيكو، قبل الوصول للمرحلة النهائية اتسم مردود الفريقين بالتميز والاستقرار خصوصا من جانب الزمالك الذي لعب امس بخطة 4-2-3-1 وتمكن بفضلها من الاستحواذ على وسط الميدان وكان للاعبي الارتكاز ساسي وحامد الدور الكبير في الربط بين الوسط والدفاع مع احكام التغطية والقيام بالمعاضدة الهجومية وخلق الزيادة العددية في نصف ملعب الاهلي،ثلاثي الوسط الهجومي المكون من بن شرقي،شيكابالا و سيد تميز بحسن تمركزه وانتشاره في الوضعية الدفاعية والهجومية واحكموا الضغط على دفاع الاهلي الى جانب مصطفى محمد الشيء الذي اعاق عملية بناء الهجمة بالنسبة للخصم واجبروا على لعب الكرات الطويلة والتي احسن لاعبو الزمالك التعامل معها.

مدرب الاهلي كان وفيا لخطته 4-3-3 وكان يعتمد كثيرا على اداء وحضور ثلاثي الارتكاز وهم فتحي،خفشة وسولية، ورغم افضلية الزمالك الا انهم تعاملوا جيدا مع اغلب الكرات في الوضعيات الصعبة والكرات المرتدة، ركزوا كثيرا على الاروقة وكانوا الاقرب للشحات، محسن واجاي، ثلاثي ارتكاز الاهلي كان فاعلا ومؤثرا في المردود والنتيجة والدليل ان هدفي الاهلي سجلهما خفشة وسولية، وهو ما يجعلنا نتحدث عن حسن تعامل وتصرف الاهلي في هذه المباراة، رغم المحاصرة المضروبة على المهاجمين وتقليص المساحات وافضلية الزمالك. إذن مدرب الاهلي كان واقعيا وتوج بلقب جديد يضاف الى انجازات القلعة الحمراء، اما الزمالك فيستحق الشكر على اداءه ومشواره المتميز منذ انطلاق البطولة ووجب ان يعلم ان المباريات النهائية تربح ولا تلعب، لذلك كان مستوى الاهلي متوسطا لان فكر في ربح اللقب اكثر من الاداء والفرجة.

النهائي ابتسم فيه الحظ للواقعية والانتهازية الاهلي، الذي وضع خبرته الطويلة في ادغال افريقيا في الميزان، الاهلي تعود بهذه الاجواء والنهائيات، تعود بضغط النتيجة وباهمية هذه المواعيد، تعود باحراز هذه الالقاب، اما الزمالك فانه قدم مستوى يليق بسمعته ولكن هذا الاداء لم يشفع له اليوم لاحراز رابطة الابطال الافريقية وربما ستكون هذه الخسارة بمثابة الدرس القاسي وستحفز الزمالك للظهور مجددا والتتويج السنة القادمة بهذا اللقب الغالي.



مقالات أخرى للكاتب

  • المتابع الرياضي العربي متقبل مجتهد وسلبي
  • الدوري الانجليزي: دوري الإثارة والتشويق
  • اسماء عالمية في تشكيلة الكرة التاريخية

  • التعليقات

    إضافة تعليق