تأسس في 22 مايو 2012م
تشيفتشنكو: وبصمة المعلم لابانوفسكي
2020-09-06 | منذ 3 أسبوع    قراءة: 327
محمد سالم
محمد سالم

 كما يحلو للاكرانيين تسميته، كان فتى هاو في مقاطعة تشارنوبيل، اكتشفه لابانوفسكي وتكفل به واقحمه في صفوف دينامو كييف، تطور الشاب كثيرا واصبح في وقت قياسي من افضل المهاجمين في اكرانيا، برز نجمه في ذهاب واياب رابطة الابطال ضد برشلونة الى جانب صديقه سيرجي ريبروف ودكوا شباك الحارس البرتغالي انذاك فيكتور بايا بسباعية كاملة.

هذا المردود فتح الابواب لشافا ليلتحق بالعريق ميلان ويحصد كل الالقاب الممكنة ومنها رابطة الابطال، وتوج بافضل لاعب في العالم، عاد الى اكرانيا ليضع الكاس والزهور على ضريح معلمه لابانوفسكي الذي كان الاب والمدرب والقدوة. بعد انتهاء المشوار كلاعب خامرت فكرة التدريب شيفتشنكو ، شارك في دورات تكوينية في كل من ايطاليا واكرانيا عند امهر المدربين والاساتذة، لم يمنعه تاريخه الحافل كلاعب في ابرز البطولات الاوروبية من تحصيل المعرفة والاقبال على كل الدورات والتربصات، حصل شيفا على الرخص المخولة للدخول لعالم التدريب من الباب الكبير وسارع الاتحاد الاكراني في التعاقد معه، وكان هذا الخيار صاءبا، اذ اصبح المنتخب يقنع ويحرج كبار اللعبة ففي اخر 20 مباراة لم يتذوقوا طعم الهزيمة، فازوا في 13 وتعادلوا في 7 , وهي حصيلة جدا ممتازة تبرهن على قيمة عمل شيفتشنكو.

هذا المدرب يسعى الى تطبيق افكار وفلسفة معلمه، يفرض الانضباط ويتعامل جيدا مع مجريات كل لقاء، يعتمد بشكل كبير على لاعبي الفريق الاكثر جاهزية في اكرانيا شاختار، يعول على مهاجمي البطولة الانقليزية وهما زيتشنكو من السيتي ويارمولنكو من وستهام، مقابل ذلك ولاول مرة في تاريخ المنتخب الاكراني يعتمد على لاعب وحيد من دينامو كييف رغم كونه ابن الدينامو.

شيفا تاثر كثيرا بفلسفة معلمه وافضل مدرب في تاريخ الاتحاد السوفياتي سابقا لابانوفسكي و اكيد سوف ينحت مسيرة تدريبة متميزة كما نحت مسيرته الكروية وهنا تكمن اهمية الاقتداء بالقدوة الحسنة لان المعلم لابانوفسكي كان له الفضل الكبير في اكتشاف شيفا الاعب وتحويله الى نجم عالمي سوف يتحول ايضا الى مدرب ناجح.



مقالات أخرى للكاتب

  • التكتيك الإيطالي .. وأسباب النجاح
  • أسماء تونسية لمعت في القارة الأوروبية
  • الدوريات الخليجية بين الكفاءة والجنسية

  • التعليقات

    إضافة تعليق