تأسس في 22 مايو 2012م
منتخب الرجال .. ماذا بعد؟
2019-09-23 | منذ 4 أسبوع    قراءة: 71
محمد مقبل الكمالي
محمد مقبل الكمالي

  لأول مرة أبذل هذا الجهد في التشجيع، لأول مرة اشتعل بالحماس الكروي لتسعين دقيقة كاملة. فعلها ناشئو اليمن الرجال وتأهلوا مساء اليوم إلى نهائيات آسيا عن جدارة واستحقاق.

كم كانوا أبطالا في مجموعتهم منذ صافرة اللقاء الأول ، أي أداء قدموه على أرضية الملعب ومهارات فردية ابهروا بها القارة الصفراء. 30 مليونا من أقصى الوطن إلى أقصاه كانوا خلف الشاشات يبتهلون، وحناجر صادحة تحت قبة أسباير أفتدت اليمن بالروح والدم.

لقد وحدونا على حين غرة، ايقظوا روح الوطنية المغدورة بخيانة الساسة وشعاراتهم الكاذبة. هؤلاء هم كنزنا الحقيقي ، أيقونة البلاد وبريقها.

هل يتركون لدائرة الإهمال القاتلة لكل إبداع ككل مرة .

يكفي إغراقا للاعبي اليمن ورياضييها الأبطال، ولنا في تجارب السابقين عبر وغصات تخنقنا إلى حد اللحظة .

ربما كان محقا معلق قنوات الدوري والكأس عندما أكد وجوب بقاء المنتخب الوطني ضمن معسكرات خارجية وعدم عودتهم لأرض الوطن حاليا. لكننا لا نريدها النهاية أو مسكنات لا مستقبل بعدها.

يستحقون دعما يفوق ما يذهب لبنادق الموت. حان الوقت ليروي رياضيو اليمن ظمأهم.

ولمواهبهم أن تطلق العنان بطموح يعانق المجد. لقد وجد اليمنيون وطنهم في هذا المنتخب وأدركوا معنى أهمية الرياضة، ولن يتساهلوا بعد هذا في أي فساد قادم من وزارة الشباب أو إتحاد الكرة معا.



مقالات أخرى للكاتب

لا توجد مقالات أخرى للكاتب

التعليقات

إضافة تعليق