تأسس في 22 مايو 2012م

إنتر ميلان يقترب من نهائي دوري أبطال أوروبا لكرة القدم

متابعات
2023-05-11 | منذ 1 سنة

انتر ميلان

ضمن فعاليات ذهاب الدور نصف النهائي من منافسات دوري ابطال اوروبا، استضاف ملعب السان سيرو معركة الديربي بين الجارين الغريمين ناديا ال​ميلان​ وانتر ميلانو وتمكن انتر ميلانو من تحقيق فوز ثمين وبواقع 2/0 امام الميلان ليدخل موقعة الاياب بأربحية كبيرة وقدم الانتر شوط اول مميز هجومياً.

 

وبدأ الشوط الاول بطريقة قوية ونارية من جانب لاعبي النيراتزوري حيث تمكن ابناء المدرب سيموني انزاغي من توجيه ضربة لخصمه في الدقائق الاولى حيث تمكن المهاجم ايدين دزيكو من خطف هدف التقدم للانتر في الدقيقة 8 بعد تمريرة حاسمة من هاكان شالهان اوغلو ونجح لاعبو الانتر من بعثرة اوراق لاعبي الميلان وقاموا بتوجيه ضربة ثانية في ظل ضياع كبير من جانب ابناء المدرب ستيفانو بيولي وتمكن هنريك ميختاريان من خطف هدف ثاني لفريقه في الدقيقة 11 بعد تسديدة قوية وتمريرة رائعة من فيديريكو ديماركو، وحاول لاعبو الميلان الضغط ولكن خطورتهم كانت محدودة بشكل كبير حيث سيطروا على الكرة وانما بغياب أي فعالية هجومية تذكر على مرمى الحارس اندريه اونانا ونشطت مرتدات لاعبي الانتر في ظل هفوات كبيرة من جانب لاعبي الميلان وفي الدقيقة 32 منح حكم اللقاء خيسوس جيل مانزانو ضربة جزاء بعد وجود خطأ على لاوتارو مارتينيز ولكن سرعان ما استعان بتقنية الفيديو ليلغي ضربة الجزاء ويسحب البطاقة الصفراء التي وجهها للمدافع سيمون كايير، وكان لاعبو الانتر الاكثر حضوراً في اللقاء وشكلوا خطورة كبيرة على مرمى الروسونيري ولكن اللمسة الاخيرة غابت عن مهاجمي الانتر وبدوره لم ينجح لاعبو الميلان من مجاراة خصمهم لتغيب خطورتهم بشكل كبير ولينتهي هذا الشوط بتقدم الانتر وبواقع 2-0.

 

وفي الشوط الثاني حاول لاعبو الميلان القيام بردة فعل سريعة ولكن تسديدة براهيم دياز مرت بمحاذاة القائم وبدوره تألق حارس الميلان مايك مانيان من التصدي لانفرادية خطيرة من دزيكو ليحرمه من هدف ثالث محقق للانتر، وواصل لاعبو الميلان سيطرتهم على الكرة في ظل تراجع لاعبي النيراتزوري الى الوراء للدفاع عن تقدمهم ومعتمدين على الهجمات المرتدة لضرب لاعبي الخصم، وبعدها تحصّل ساندرو تونالي على تسديدة قوية ارتطمت بالقائم ليحفق في تقليص الفارق وواصل ابناء المدرب بيولي ضغطهم الكبير على مرمى الخصم في محاولة لتقليص الفارق وقلب موازين اللقاء ولكن التنظيم الدفاعي لابناء المدرب انزاغي صعّب من مهمة لاعبي الميلان وبدأ المدرب انزاغي بإدخال تبديلات ذو طابع دفاعي حيث ادخل مارسيلو بروزوفيتش مكان ميختاريان للمساندة الدفاعية بشكل اكبر، وكان الشوط الثاني تكتيكياً بإمتياز وخصوصاً من جانب لاعبي الانتر وبدأ مدربا الفريقين في اججراء التبديلات في صفوفها واحتدم الصراع بشكل كبير في وسط الملعب ولكن بغياب الفعالية الهجومية من الجانبين، وفي الدقائق الـ15 الاخيرة نجح لاعبو الانتر من امتصاص فورة لاعبي الميلان حيث احتفظ ابناء المدرب انزاغي بالكرة لاطول فترة ممكنة وسط غياب تام لاي فعالية هجومية تذكر من جانب لاعبي الروسونيرو ولتنتهي المباراة بفوز الانتر وبواقع 2-0.


آخر الأخبار