تأسس في 22 مايو 2012م

استاد الثمامة يستقبل مشجعي المنتخب المغربي قبيل المونديال

متابعات
2022-09-17 | منذ 2 أسبوع

المغرب

استقبل استاد الثمامة، أحد الاستادات الثمانية لبطولة كأس العالم قطر 2022، مجموعة من مشجعي المنتخب المغربي قبل أسابيع قليلة من استضافة الاستاد المونديالي مباراتين لمنتخب أسود الأطلس، خلال مشاركته في منافسات مونديال كرة القدم، للمرة السادسة في تاريخه.

 

وتعرّف المشجعون المغاربة خلال الجولة التعريفية على مرافق الاستاد، الذي يتسع لأكثر من 40 ألف مشجّع، ويشهد انطلاق مشوار المغرب في المونديال المرتقب بمواجهة بلجيكا، صاحب المركز الثالث في النسخة السابقة من كأس العالم، ثم مباراته مع كندا في الأول من ديسمبر المقبل.

 

وفي ضوء التوقعات بتوافد آلاف المشجعين المغاربة إلى قطر لحضور منافسات المونديال؛ قالت السيدة ليلى وعْلي، من قادة مشجعي المنتخب المغربي في قطر، والتي شاركت في الجولة باستاد الثمامة، إن الدعم الذي يقدمه أفراد الرابطة والجالية المغربية المقيمون في قطر، سيسهم بدور كبير في بث روح الحماس وتحفيز أسود الأطلس في رحلتهم للتأهل إلى الأدوار الإقصائية في البطولة.

 

وأضافت: "يشتهر المغاربة بأسلوب فريد في التشجيع خلال مباريات كرة القدم، حيث يشكلون مشاهد رائعة تزين المدرجات وتغمر الأجواء بالكثير من مشاعر التشويق والإثارة، وهم عنصر لا غنى عنه في المباريات، وبمثابة اللاعب رقم 12 في الفريق." وتابعت: "متحمسون للغاية لمساندة منتخبنا والهتاف بصوت واحد في قطر، والتي نعتبرها بلدنا الثاني. أعيش بالدوحة منذ 27 عاماً، وتابعت بطولات كأس العالم عن كثب خلال الأعوام الماضية، ولا شك أن مشاهدة المونديال على أرض قطر ومشاركة المغرب في منافساته، هو إنجاز حقيقي يدعو للفخر ومتعة ننتظرها بفارغ الصبر."

 

من جانبه، يرى يوسف السفري، نجم المنتخب المغربي السابق، ومدرب نادي قطر الرياضي، أن بإمكان أسود الأطلس مفاجأة الجميع خلال البطولة، وقال: "يضم منتخب المغرب بين صفوفه مجموعة من أفضل اللاعبين، إضافة إلى المدرب الجديد الذي تولى قيادة الفريق مؤخراً، وأعتقد أن التشكيلة الحالية لمنتخبنا ومستوى أدائه كفيل بإرباك حسابات المنتخبات المنافسة له في المجموعة السادسة، وأتمنى أن يتواصل أداءه المتميز أيضاً خلال الأدوار الإقصائية في البطولة."

 

وأشاد السفري، الذي لعب في الدوري الإنجليزي ضمن صفوف أندية كوفنتري سيتي ونوريتش سيتي وساوثهامبتون، بالمنشآت الرياضية التي شيدتها الدولة لاستضافة المونديال، وقال: "هناك رغبة حقيقية للارتقاء بمستوى كرة القدم في قطر سواء على أرضية الملعب، أو في المنشآت الرياضية التي ستستضيف المنافسات، ومن الواضح أن هذا هو الدافع وراء كل هذا التطور الهائل الذي شهدته البنية التحتية الرياضية في قطر على مدى السنوات الماضية. ولا شك أن المشجعين المغاربة متحمسون لزيارة هذه الاستادات الرائعة والاستمتاع بكرم الضيافة في قطر."


آخر الأخبار