تأسس في 22 مايو 2012م

استاد 974 يتهيأ لاستضافة أولى مباريات كأس العرب

الرياضي نت - الدوحة
2021-11-23 | منذ 2 أسبوع

استاد974

 يتهيأ استاد 974 لاستضافة أول مباراة على أرضه ضمن منافسات اليوم الأول من بطولة كأس العرب لكرة القدم /قطر 2021/ حيث يحتضن مباراة المنتخبين الإماراتي والسوري في 30 تشرين ثان/نوفمبر الجاري.

وجرى الإعلان أمس الأول السبت عن جاهزية الاستاد، ليصبح سابع الاستادات جاهزية لاستضافة مباريات كأس العالم 2022 المقررة في قطر، بعد استادات خليفة الدولي والجنوب والمدينة التعليمية وأحمد بن علي والبيت، إضافة إلى استاد الثمامة الذي افتتح الشهر الماضي.

ويتميز استاد 974 بتصميمه المبتكر، حيث جرى تشييده باستخدام حاويات الشحن البحري ووحدات بناء مصنعة من فولاذ معاد تدويره، وتبلغ طاقته الاستيعابية 40 ألف مقعد.

ويحتفي الصرح المونديالي الفريد بتصميمه المبتكر وموقعه المميز على مياه الخليج العربي بتاريخ قطر البحري وتراثها العريق. وذكر موقع اللجنة العاليا للمشاريع والإرث، المسؤولة عن استعدادات قطر لاستضافة كأس العاللم 2022، أن اسم الاستاد استلهم من عدد حاويات الشحن البحري المستخدمة في تشييده، كما يعتبر الرقم 974 هو رمز الاتصال الدولي لقطر. وينفرد استاد 974 بتشييده من حاويات الشحن البحري ووحدات بناء من معدن الفولاذ المعاد تدويره.

ويتسم بتصميم حديث غني بالألوان الجريئة. وأسهم التصميم الذكي للاستاد باستعمال وحدات مستقلة إلى استخدام مواد بناء أقل مقارنة بالأسلوب المتبع في تطوير الاستادات التقليدية، كما جرى الاستعانة بالعديد من حاويات الشحن البحري لنقل مواد البناء إلى موقع المشروع. ويستضيف استاد 974 سبع مباريات خلال مونديال قطر 2022 من مرحلة المجموعات حتى دور الستة عشر، كما يشهد الاستاد الجديد ست مباريات ضمن منافسات كأس العرب، ومن بينها مباراة تحديد المركز الثالث في 18 كانون أول/ديسمبر.

ويعد استاد 974 أول استاد قابل للتفكيك بالكامل في تاريخ كأس العالم، ويمتاز بتصميم جذاب وسهولة تفكيك مكوناته وأجزائه، فضلا عن انخفاض تكلفة تشييده، كما يعد مشروعا رائدا من حيث الاستدامة، وسيسهم بدور هام في مساعدة الدول المستضيفة للأحداث الرياضية الكبرى في المستقبل، على تطوير مشاريع بنية تحتية ذات إرث مستدام.

ويستهدف استاد 974 الحصول على شهادة أربع نجوم على الأقل من برنامج المنظومة العالمية لتقييم الاستدامة في التصميم والبناء، مثل باقي الاستادات المونديالية التي ستحتضن منافسات البطولة التاريخية المنتظرة العام المقبل.

وبفضل تصميمه الاستثنائي وموقعه الفريد على ضفاف الخليج العربي، يتميز استاد 974 بأجواء طبيعية معتدلة وبالتالي لا يحتاج إلى تقنية التبريد كما في استادات المونديال الأخرى، فيما تضمن التقنيات الحديثة الفعالة توفير المياه بنسبة 40 %، مقارنة بغيره من الاستادات التقليدية. وسيتمكن المشجعون من الوصول إلى استاد 974 عبر محطة راس بو عبود على الخط الذهبي في مترو الدوحة، والتي لا تبعد سوى 800 متر عن الاستاد.


آخر الأخبار