تأسس في 22 مايو 2012م

تحليل فني لمباراة الترجي التونسي واتحاد طرابلس الليبي في دوري الأبطال

تحليل.. فريد الهيشري
2021-10-12 | منذ 2 أسبوع

تحليل.. فريد الهيشري

 عودة رابطة الأبطال الافريقية من بوابة دربي شمال افريقيا بين العملاق الليبي اتحاد طرابلس أو التيحى مثل ما يحلوا لأنصاره بقيادة العجوز الفرنسي دييغوا غارزيتوا صاحب الخبرة والتجارب الكبيرة والعارف بكل كواليس ملاعب أفريقيا.

 

كيف لا وهو من توج برابطة الابطال مع مازنبي الكنغولي سنة2009 وبطولة السودان مع المارد السوداني المريخ وكاس العرش المغربي مع قطب الكرة المغربية الوداد مروراً بقسنطينة الجزائري.

 

كل هذه التجربة صحبة الاموال الطائلة التي وضعتها ادارة الاتحاد من انتدابات باستقدام سند الورفلي والمدافع الايسر وشمس الدين الذوادي والتجديد لغازي العيادي فريق محترم وقوي وسبق له ان أحرج الترجي في رادس. كل هذه الامكانيات تصتدم بالترجي المنتشي بلقب السوبر والمختفي على انظار الإعلام هكذا خير الإطار الفني والادارة العزلة والتركيز على المغامرة الافريقية لأنها تعلم أن جمهورها لا يكتفي بغير اللقب.

 

مقابلة توجد بها العديد من السيناريوهات فالترجي لم يقدم ماهوا متوقع في مقابلة النادي الصفاقسي رغم التتويج وكان ضعيف أما الاتحاد المنستيري نضرا لعديد الانتدابات الشابة وغيابات بعض الركائز مثل انيس البدري ومحمد علي اليعقوبي وفسيني كوليبالي وعدم توفر مهاجم صريح يعوض الخنيسي كل هذا جعل المدرب يرتجل في اختيارته وعدم استقراره على التركيبة المثالية رغم تألق النجيري ايولا.

 

الترجي يعرف انها مقابلة صعبة ولن يجازف في المقابل فريق الاتحاد قد يغامر باللعب الهجومي من خلال توضيف خبرة محمد زعبية الذي عاش مع فريق الترجي ويعرف اجوائه.

أتوقع مقابلة الهندسة الفنية بالاعتماد على رسم تكتيكي متشابه يكون فيه كثافة عددية بمنتصف الملعب لحسم معركة الاستحواذ على الكرة ثم الذهاب إلى الهجمة السريعة في ظهر الخط الخلفي. ثم انها مقابلة الشقيقين الهوني وهي مقابلة تاريخية في افريقيا حيث لم يسبق لشقيقين ان تقابلا في رابطة الأبطال، المهدي محمد الهوني من الاتحاد وحمدي الهوني من الترجي، فلمن ستكون الغلبة لراضي الجعايدي أم للفرنسي دييغوا غارزيني.


آخر الأخبار