تأسس في 22 مايو 2012م

في ظل الحرب ..عودة الروح لكرة القدم اليمنية

أشجان بجاش حليص
2021-10-10 | منذ 11 شهر

عودة منافسات الدوري اليمني بعد غياب

 أعادت قرعة الدوري في الخامس عشر من يوليو بصنعاء الحياة للمشهد الرياضي في اليمن من جديد، بعد غيابه لسبع سنوات بسبب اندلاع الحرب، والتي أدت إلى تراجع الرياضة في اليمن وضعف شغف اللاعبين والجمهور الرياضي .

 عودة منافسات الدوري اليمني بعد غياب

ورغم كل ما مرت به البلاد في تلك السنوات، إلا أن هناك أملًا بعودة الرياضة اليمنية من خلال موسم الدوري الذي انطلق، والتنافس على خطف اللقب بين الأندية، وظهور المحاولات لتجاوز العقبات التي تقف في وجه الرياضة إثر الأوضاع.

 عودة منافسات الدوري اليمني بعد غياب

يقول صالح حميد رئيس جمعية الإعلام الرياضي: "عودة الدوري لهذا العام تعد بادرة خير لدى الجماهير الرياضية في كافة محافظات الجمهورية ، وأملًا بالوصول إلى متابعة مستويات راقية تشجع منتخبات قادمة تنافس على مختلف المسابقات".

 

ويضيف حميد" أحيي وأقدر جميع اللاعبين الذين يحاولون العودة لعالم الكرة المستديرة ويتلهفون لعودة الرياضة اليمنية، على الرغم من النقص الذي لم يتكفل بتغطيته اتحاد الكرة اليمنية والوزارة المعنية والمتصارعون وراء السلطة استغلالاً لأوضاع الحرب، والذين لا تلمس فيهم وجود الروح الوطنية أو أي اهتمام بشباب الوطن أو اكتراث باللاعبين .

 الاهلي... عودة منافسات الدوري اليمني بعد غياب

بدوره ، يرى الصحفي الرياضي ولاعب اهلي تعز والطليعة سابقا سامي الحنظلي :" أن عودة دوري كرة القدم ستشكل دافعًا كبيرًا للاعبي كرة القدم وخاصة بعد التوقف، وبأن عودة المنافسة سيفيد المنتخبات، مشيرا الى أن اللاعبين سيبذلون مجهودًا أكبر وسيستمعون بكرة القدم بعيدًا عن الحرب" - في منتصف السواد رغم التوقف الاضطراري بسبب الحال المزري الذي خيم على البلاد منذ سنوات، إلا أن الدوري عاد ليعيد للاعبين جاهزيتهم ،وأعاد الشغف الجماهيري من جديد . يقول عبد العزيز الفتح رئيس مركز الدراسات للإعلام الرياضي "العودة المفاجئة للدوري بنظام المجموعتين يعد بمثابة نقطة ضوء في عتمة الظلام، ونأمل ظهور أسماء جديدة ترفد المنتخبات الوطنية وتساعد على الظهور بالشكل المناسب".

 

ويضيف: " على الرغم من التوقف الذي انعكس سلبًا على جميع المنتخبات الوطنية بالنسبة لكرة القدم، إلا أن عودة الدوري أعادت الحياة للاعبين و للمدرجات.

 

فيما يقول علي هزاع أمين عام نادي الصقر "إن ظهور الدوري من جديد رسالة تحملها أندية اليمن للجمهور الرياضي في ربوع اليمن وفي داخل وخارج الوطن وهي النقطة التي من خلالها تستمر البطولات في كل الألعاب".

 

شغف جماهيري بعد الغياب الطويل،،، 

 

اشتاق الجمهور الرياضي إلى العودة إلى مكانه الاستثنائي لمشاهدة مباراة هذا الموسم عله ينسى قليلًا ما دار بالبلاد ،وكله أمل بأن الرياضة تمثل إحدى الطرق التي ستعمل على تحقيق السلام الدائم في اليمن.

 

يقول بشير سنان رئيس تحرير موقع الرياضي نت " قد تساعد عودة الدوري على تطبيع الأوضاع من خلال خلق التنافس بين الأندية الوطنية، حتى مع سوء إدارة الاتحاد الحالية يعتبر حدثًا يجب الإشارة إليه آملين أن يخرج الدوري بشكل ملائم ومناسب".

 

عاد الشغف الرياضي من جديد مستبشرًا كون الكرة اليمنية استعادت قوتها المنهارة منذ أكثر من سنوات ، إذ يمكن لموسم الدوري أن يُحسن من أوضاع البلاد المستثارة على جميع المجالات الاقتصادية والاجتماعية، وإعادة الحياة والثقة وخاصة في ظل أخبار الحرب لتخرج المواطنين من معضلاتها . ورغم الصعوبات والعقبات وعدم الاهتمام من الجهات المعنية بالرياضة، يستعد اللاعبون لاستقبال الكرة الرياضية من جديد في الملعب، معتبرين العودة من جديد رسالة سلام ومحبة وتسامح ومعلنين لحظة الوداع لسنوات الركود الرياضي.


آخر الأخبار