تأسس في 22 مايو 2012م

حوار صحفي مع المدرب الشاب طلال المرهبي

الرياضي نت - طارق الاسلمي
2021-09-28 | منذ 3 أسبوع

طلال المرهبي

 مدرب شاب جمع بين الخبرة والكفاءة، ورغم صغر سنه إلا أنه حقق نجاحا سريعا في عالم التدريب، يمتلك كل مقومات النجاح لعل أبرزها الإرادة والموهبة والتجربة والمعرفة والطموح. طلال المرهبي مدرب يمني شاب في مقتبل العمر، يملك العديد من الشهادات التدريبية ويعرف كيف يجعل الرسالة تصل للاعبين ناهيك عن كفاءته في تحضير الفريق وفرض الإنظباط. موقع "الرياضي نت" إستضاف المدرب الشاب طلال المرهبي في حوار خاص، تحدث فيه عن بداية مشواره في عالم التدريب وعن طموحاته المستقبلية والعديد من الملفات التي تخص الكرة اليمنية. في بداية الحوار ..

 طلال المرهبي

أبرز بطاقتك التعريفية؟

 

طلال حسين المرهبي مواليد صنعاء 1990، لاعب سابق لنادي الشرطة فئة البراعم وثم شعب صنعاء والعروبة، حاصل على دورة C المعتمدة آسيويا.

 

أين هو طلال المرهبي حاليًا؟

 

حاليا أتواجد في مدينة السلام محافظة مأرب اعمل مديرا فنيًا لنادي السد ومشرفا على كافة الفئات السنية.

كيف كانت البداية في عالم التدريب؟ عدة إصابات حولتني للتدريب سريعا، البداية كانت بالاهتمام باللاعبين الصغار من أبناء الحي ثم عملت مشرفا رياضيا في العديد من المدارس، بعد ذلك تواجدت في نادي العروبة كمساعد مدرب ثم نادي الوحدة مدربا للبراعم والاشبال.

ماهي أبرز الشهادات والدورات التي إكتسبتها في مجال التدريب؟

 

العديد من الدورات ومنها، دورة من الاتحاد اليمني في التدريب والتحكيم، دورة لتطوير اللاعبين من الاتحاد السعودي للرياضة للجميع، دورة D من الاتحاد السعودي لكرة القدم، دورة C من الاتحاد الآسيوي، وقريبا دورة B إن شاءالله.

 طلال المرهبي

صف لنا مراحل مشوارك مع التدريب؟ عادةً ما يبدأ المدرب بصعوبة في بداية حياته المهنية مع عدم توفر الإمكانيات والخبرة القليلة، ولكن بالعمل الجاد يتطور المدرب ويتسلح بالخبرة، تدريبي للاعب اليمني كان من أمتع الأعمال رغم شح الإمكانيات، إتجهت للتدريب خارج اليمن توفرت الإمكانيات لكن خامة اللاعب اليمني لا يُعلى عليها.

 

كيف تصف تجاربك مع عدة أكاديميات سعودية؟

خضت تجارب تدريبية مع عدة أكاديميات رياضية في جدة والأحساء ونجران، تجارب مميزة خصوصا وانت تساهم في بناء جيل في بداية مشواره الرياضي لذلك أنت من يزرع البذرة الأولى، ولو توفرت مثل هذه الأكاديميات والامكانيات في بلادنا لوصلنا إلى أبعد ما وصل اليه غيرنا.

 

هل كانت تلك التجارب ناجحة.. وماذا إستفدت منها؟

 

نعم ناجحة جدا وتعلمت منها الكثير، تعرفت على المنشأت الرياضية المتواجدة في المملكة وأيضا الأدوات المتطورة في عالم التدريب والتي مع الأسف لا توجد في بلادنا، وأيضا تعرفت على أصحاب خبرات كبيرة من مدربين ولاعبين سابقين، كما أنني تعرفت على الكثير من المدربين اليمنيين الذين يعملون في المملكة.

 

هل اليمن متراجعة على مستوى الأكاديميات؟

 

لا توجد أي اكاديميات في اليمن وإذا وجدت فهي جهود شخصية ولا تفي بالغرض، الأكاديميات هي من تصنع كل لاعبين العالم لأنها بداية الطريق نحو الاحتراف، ولو تواجدت في بلادنا لاختلف الوضع تماما.

 

تقييمك الخاص لمشوارك التدريبي؟ مازلت في بداية مشواري التدريبي ومازال أمامي الكثير كي اتعلمه، لم أصل إلى مرحلة أستحق فيها التقييم، املك الكثير من الطموح وأبحث عن التطور والدراسة لأتسلح بالخبرة الكافية التي أستطيع من خلالها خدمة رياضة بلدي وأيضا العمل في مجالي، ولما لا التدريب خارج اليمن.

 

كيف ترى واقع كرة القدم اليمنية في الوقت الراهن؟

 

واقع مؤلم جدا لأي رياضي أو إداري يهتم برياضة بلده، توقف لأكثر من سبع سنوات، منتخبات لا تقدم المطلوب، أندية متوقفة، إداريين إنتهت صلاحيتهم، وإتحاد ينام في العسل، لابد من تدارك الوضع قبل أن يصل إلى مكان يصعب علينا تداركة وتصبح رياضتنا مجرد حبر على ورق.

 

وما رأيك في انطلاق الدوري بعد توقف طويل؟

 

فرحنا جميعا بخبر إنطلاق الدوري وهي خطوة في الاتجاه الصحيح رغم تأخرها، نتمنى أن تكون بداية لما بعدها وينطلق دوري الثانية وتصفيات الثالثة، كما نتمنى أن تكون الرياضة هي من تنهي الحرب والنزاع وتوحد الجميع.

 

ماهي توقعاتك لبطل الدوري؟

 

لم أتابع تحضيرات الأندية كثيرا، يهمنا استمرار البطولة وان تذلل كل الصعاب لأجل المواصلة ولا يهمني البطل، ومجرد المشاركة وعودة عجلة الرياضة إلى الدوران تكفينا، وأتمنى التوفيق لجميع الأندية المشاركة.

 

كمدرب شاب في الكرة اليمنية، ماهي مشكلة منتخباتنا وماذا تحتاج حتى تصل إلى مرحلة متقدمة؟

 

أعتقد أن الجميع يقول مشكلة المنتخب في توقف الدوري او في إختيارات المدربين او الوساطة والمحسوبية، هذه مشكلات موجودة ولكن المشكلة الأساسية هي في عدم الاهتمام بالفئات السنية وعدم توفر الدورات التدريبية لمدربين هذه الفئات، وأيضا عدم توفر دوري تنافسي في جميع الفئات العمرية على مستوى الجمهورية.

 

مالذي تقترحه لتطوير القاعدة الكروية في اليمن؟

 

الاهتمام بالفئات السنية ومدربيها وتوفير الدعم اللازم من قبل الدولة، بناء ملاعب ومنشأت رياضية، إعطاء الفرصة للشخص المناسب في المكان المناسب سواء في وزارة الشباب او إتحاد الكرة وأيضا إدارات الأندية.

 

مدرب تتمنى أن تصل لمستواه؟

 

الكثير من المدربين أُعجب بأسلوبهم وطريقة تعاملهم، ولكن أحب أن أصل لمستوى كارلو انشيلوتي مدرب ريال مدريد حاليا ونطمح للوصول ونعمل على ذلك.

 

ماهي المحطة القادمة للكابتن طلال؟ حاليا لدينا بطولة كأس الرئيس في مأرب، بعدها سوف أشارك في دورة B في الأردن، ومن ثم نرى ما يحمله لنا المستقبل من خير، وبالتاكيد المحطة القادمة ان شاءالله تكون على قدر الحلم والطموح.

 

أخيرا كابتن طلال هل لك من كلمة نهائية في حوارنا هذا تصب في مصلحة الشباب والرياضة؟

 

اتمنى من اتحادنا الموقر أن يهتم بالمدربين الشباب الذين يملكون الطموح وحب الإنجاز ويريدون دراسة الدورات التدريبية ليخدموا رياضة بلدهم، ايضا اتمنى أن ينال اللاعب اليمني الدعم اللازم لكي يأخذ فرصته الكاملة كغيره من لاعبي العالم، شكرا لكم موقع "الرياضي نت" على هذه الإستضافة وإتاحة الفرصة وأتمنى أني قد وفقت في ما طرحت.


آخر الأخبار