تأسس في 22 مايو 2012م

حوار صحفي مع المدرب التونسي نورالدين العبيدي

الرياضي نت- طارق الاسلمي
2021-09-12 | منذ 2 أسبوع

 نور الدين

حوار صحفي مع المدرب التونسي نورالدين العبيدي يعتبر من المدربين العرب المميزين الذين مروا على كرة القدم الإماراتية خلال السنوات الماضية، ومشرفا على العديد من الفرق والمنتخبات، حقق من خلالها العديد من الألقاب والبطولات. نتحدث عن المدرب التونسي نورالدين العبيدي الذي كان في ضيافة "الرياضي نت" وذلك للحديث عن مشواره التدريبي في دولة الامارات وعن أبرز الإنجازات التي حصدها. نرحب بك كابتن نور الدين في هذا اللقاء؟ مرحبا بك وبكافة الفريق العامل في موقع "الرياضي نت" وهي فرصة سعيدة بالنسبة لي التواصل من خلالكم مع متابعي الموقع.

 

عرفنا بالبطاقة الشخصية لك؟ نورالدين العبيدي مدرب تونسي محترف متحصل على الشهادة التدريبية البرو الاسيوي وشهادة A الافريقية والاسيوية وعلى الديبلوم الفيدرالي الألماني. َ

ماهي آخر تجاربك التدريبية؟

 

اخر فريق كان الموسم الفارط مع نادي البطائح الاماراتي وتمكنا من اللعب من اجل الصعود الى دوري المحترفين رغم حداثة الفريق اذا لم تتجاوز مشاركته في دوري الدرجة الاولى الا موسمين وتمكنا مع انهاء الدور الاول متقدمين على صاحب المركز الثاني 7 نقاط ولكن لظروف عدة لم نتمكن من الصعود.

 

حدثنا عن أبرز تجاربك في عالم التدريب؟

 

دربت العديد من الاندية العربية في تونس دوري المحترفين مثل شبيبة القيروان والترجي الحرحيسي والملعب السوسي ومكارم المهدية ونادي بني خالد، في الامارات شباب الاهلي ونادي الامارات وغيرهما، الى جانب المنتخب الاماراتي للشباب والاولمبي مع الحصول على دوري المحترفين الاماراتي وكاس رئيس الدولة الاماراتي مع شباب الاهلي والمشاركة في كاس العالم للاندية مع نفس النادي سنة 2009.

 

ماهي التجربة التي تفتخر بها؟

 

تجربتي مع شباب الاهلي الاماراتي (الاهلي سابقا) تبقى التجربة المميزة فقد حققنا نتائج ممتازة في الفترة الممتدة من 2007 الى 2010 مثل بطولة الدوري وكاس رئيس الدولة والمشاركة في كاس العالم للاندية مع مجموعة من اللاعبين المحليين أمثال فيصل خليل واحمد خليل ومحمد قاسم ويوسف جابر وغيرهم، ولاعبين محترفين على مستوى عالي مثل لاعب المنتخب البرازيلي وروما الايطالي ماركوس اصانصاو اضافة الى القيمة النوعية لرئيس مجلس الادارة في ذلك الوقت سعادة خليفة سليمان.

 

إدارات الأندية العربية تعاني.. لماذا؟ بالنسبة لإدارت الاندية العربية سواء في تونس او الامارات او السعودية فهي تسعى بكل جهد الى.

 

تحسين مردودها من الناحية التنظيمية والادارية واللوجستية والاعلامية وهي مجهودات تذكر فتشكر رغم العديد من النقائص والتي تتلخص تقريبا عند البعض في غياب الفكر الاحترافي واستعجال النتائج والتعامل بالعاطفة في بعض الاحيان وهنا لا اريد التعميم فهناك من الادارات من يعمل بفكر احترافي قريب جدا من الموجود في اوروبا وخاصة في الكثير من النوادي في دولة الامارات، ولكن الشيء الايجابي ان الادارات في الطريق الصحيح وهي بصدد التطور، اما في تونس فالامور اصبحت صعبة في ظل غياب الموارد المالية عند اغلبية النوادي باستثاء القلة القليلة اضافة الى تدهور البنية التحتية مما اثر بالسلب على المستوى الفني للدوري المحلي.

 

كابتن نور الدين عملت بتونس وخضت تجارب في الخليج، ما الفرق بينهما؟ في تونس كما اسلفت الذكر المستوى الفني الفردي والجماعي تاثر كثيرا بالظروف المادية وسوء البنية التحتية اضافة الى التدخل الاداري في الامور الفنية رغم القيمة الفنية الممتازة للاعب التونسي من ناحية المهارة والنضج التكتيكي، اما بالنسبة للامارات فالمستوى الفني بصدد التطور من موسم الى اخر وحسب رايى بسبب الاهتمام الكبير من المسؤولين على الرياضة بصفة عامة وكرة القدم بصفة خاصة من ناحية التنظيم والبنية التحتية واستقطاب الكفاءات من جميع انحاء العالم على المستوى الفني والاداري وتكوين اللاعبين، تبقى المشكلة في العقلية الاحترافية لدًى اللاعب والتي يجب ان تتحسن اما بالنسبة لسعودية فقد بلغت اشواط كبيرة من التطور على مستوى النتائج سواء المنتخب او الاندية وهي قادرة لما تمتلكه من امكانيات بشرية ومادية ولوجستية على تحقيق نتائج احسن.

 

ما رأيك في أداء المنتخب التونسي بالفترة الأخيرة؟

 

اداء المنتخب التونسي لم يرتقي الى المطلوب رغم القيمة الفنية الفردية التى يتمتع بها اللاعبين وخبرتهم مع المنتخب ورغم المجهودات التي يقوم بها المدرب التونسي الكفء والمتخلق المنذر الكبير، ربما يعود ذلك الى حالة عدم الاستقرار التي مر بها المنتخب في السنوات الاخيرة (تقريبا 5 مدربين في فترة زمنية لا تتجاوز 3 سنوات) ولكن خلال الشوط الثاني من مباراة غينيا السابقة والتى فاز فيها المنتخب 3-0 وأيضا نتيجة زامبيا، كانت هناك بوادر ايجابية على المستوى الفني الفردي والجماعي تجعلنا ننظر بتفاؤل للمستقبل.

 

ما مدى رضاك عن مشوارك التدريبي؟ بالنسبة لمشواري التدريبي اقدر اقول انني اجتهدت مع كل الأندية التي عملت معها كما اني حريص على القيام بالتكوين المستمر من خلال المشاركة في العديد من الدورات التدريبية المحلية والاوروبية حتى اكون مواكبا لاخر التطورات في ميدان كرة القدم.

 

نود ان نختم، هل لك كلمة اخيرة؟

 

في الختام اود ان اتوجه اليكم بالتحية لاتاحة فرصة التواصل من خلال موقعكم المتميز مع الجمهور الرياضي، واتمنى لكم التوفيق والنجاح.


آخر الأخبار