تأسس في 22 مايو 2012م

يورو 2020: بطولة كسر الأرقام القياسية

متابعات
2021-07-12 | منذ 4 شهر

 شهدت منافسات كأس الأمم الأوروبية (يورو 2020)، تحطيم العديد من الأرقام القياسية على مدار أدوارها، قبل أن تنتهي بتتويج طال انتظاره للمنتخب الإيطالي باللقب، بعد الفوز على إنجلترا بركلات الترجيح على ملعب ويمبلي التاريخي، وهو ما حرم فريق ” الأسود الثلاثة” من تحقيق أول لقب قاري في تاريخهم.

 

ولجأ الفريقان إلى الوقت الإضافي الثامن في منافسات البطولة، وهو رقم قياسي في تاريخ اليورو، وأكثر بثلاث أوقات إضافية عن نسختي 1996 و2006. وكان لإسبانيا وإيطاليا نصيب الأسد من هذه الأشواط بواقع 3 مباريات لكل منتخب. ووصلت المباريات لمرحلة ركلات الترجيح في 4 مناسبات على مدار البطولة، كان لإيطاليا المتوجة النصيب الأكبر منها بالتساوي مع إسبانيا وسويسرا بواقع مرتين لكل منتخب، وهو العدد الذي تعادل به البطولة نسخة 1996، في عدد المباريات المحسومة بركلات الحظ.

 

وكسرت البطولة أيضا الرقم القياسي لعدد ركلات الجزاء المحتسبة والمهدرة على مدار البطولة القارية، وذلك بعد احتساب 17 ركلة وإضاعة 8. وبالرغم من عدد الركلات المهدرة الكبير، إلا أن يورو 2020 نجحت في تحقيق رقم قياسي جديد متعلق بالمعدل التهديفي، والذي وصل إلى 2.79، إلا أن قد يكون طبيعيا بعد زيادة عدد المنتخبات المشاركة إلى 24 فريقا، ولكن أرقام البطولة قد تحسنت أيضا عن نسخة 2016، الأولى التي تم رفع عدد الفرق فيها إلى الرقم المذكور، بعد إحراز رقم قياسي من الأهداف وصل إلى 142 هدفا.

 

وكانت نسخة عام 2016 قد شهدت إحراز 108 أهداف فقط، وهو الرقم الذي تم كسره بهدف الكرواتي ميسلاف أورسيتش في مرمى المنتخب الإسباني، خلال ثمن نهائي البطولة، والذي انتهى بفوز “الماتادور” بنتيجة 5-2.

 

أما عن بقية الأرقام القياسية المحققة في البطولة، فقد أحرز الظهير الإنجليزي، لوك شاو، أسرع هدف في المباريات النهائية، بعد دقيقة و57 ثانية، وأحرز التشيكي باتريك شيك هدفي تاريخيا بتسديدة من على بعد 45 متر و44 سم وهي الأبعد التي تسكن الشباك في البطولة القارية.

 

وأصبح البرتغالي رونالدو أول لاعب يخوض 5 نسخ من اليورو، ونجح خلال النسخة الأخيرة في خطف لقب هداف البطولة، وتصدر قائمة الهدافين التاريخيين للبطولة برصيد 14 هدفا، بينما كان المنتخب الإسباني هو أول منتخب يفوز بخماسية في مباراتين متتاليتين في البطولة.

 

وضربت البطولة أيضا الرقم القياسي في عدد الأهداف العكسية، بعد أن وصل عددها إلى 11، وآخرها كان في نصف نهائي المنافسات القارية، والذي جمع إنجلترا بالدنمارك، وأحرزه مدافع ميلان الإيطالي، الدنماركي سيمون كايير.


آخر الأخبار