تأسس في 22 مايو 2012م

حوار خاص مع المدرب العُماني بدر المعمري

الرياضي نت - طارق الاسلمي
2021-06-14 | منذ 3 شهر

 مدرب كرة قدم عُماني، أشرف على تدريب عدد من الأندية المحلية وأبرزها الرستاق والشباب. يقول المعمري:" أن الدعم المادي والفني والعمل على الجانب الاقتصادي والتسويق للأندية هو ما ينقص الدوري العُماني.

 

"الرياضي نت" أجرى حوار مع المدرب بدر المعمري طرحنا علية عدة أسئلة متنوعة تخص مشواره في عالم التدريب وكرة القدم العُمانية. نرحب بك كابتن بدر على "الرياضي نت"؟ اهلاً وسهلا بكم، واتشرف بكم اخواني الكرام وشكرا لكم على هذه الإستضافة في موقعكم الرائع.

 

متى إنطلقت مسيرتك في مجال التدريب.. وماهي أبرز الفرق التي أشرفت عليها؟

 

البداية كانت عام 2013 مساعد للفريق الأول لنادي الرستاق في الدرجة الأولى ومن ثم بعد انتهاء الموسم طلبت عدم التجديد والعمل كمدرب لفريق الرديف وبعد ذلك مدرب الفريق الأول في نادي مرباط في دوري المحترفين ومن ثم ذهبت إلى قطر واستكملت دورات A و PRO بتفوق، واخيرا تعاقدت مع نادي الشباب في الدرجة الأولى العماني هذا الموسم.

 

حدثنا عن تجربتك الأخيرة مع الشباب؟ تجربة جيدة وقد لعبنا بفريق الشباب والاولمبي بسبب عدم إمكانية التعاقد مع لاعبين دوليين او محليين والحمدلله حققنا نتائج جيدة على المستوى الفني وإعداد فريق للمستقبل.

 

وكيف تقيم تجاربك التدريبية مع الفرق التي أشرفت عليها حتى الآن؟

 

الطريق لايزال في بدايته وعندي قناعة اني لم أقدم إلا القليل في الفترة الماضية وأمامي طريق طويل يحتاج إلى التركيز والعمل المتواصل.

 

في نظرك ماذا ينقص المدرب العُماني؟

 

الثقة بالنفس وثقة الأندية والاتحاد به. ماهي المراحل التدريبية التى تصنفها من أفضل المراحل في حياتك؟

 

أفضل المراحل في مسيرتي كانت مع نادي الشباب العماني ورديف نادي الرستاق.

 

هل هناك أشخاص تتاثر بهم في المجال التدريبي؟

 

نعم عالميا بليسا ومورينيو وخليجيا المدرب الإماراتي مهدي علي ومحليا المدرب الوطني حمد العزاني.

 

هل تدريب الفئات العمرية أصعب من تدريب فئات الكبار؟ تدريب الفئات العمرية في المراحل الأولى ممتع ورائع والاستفادة كبيرة، حاليا كمدرب في فرق الممتاز يعتبر الأفضل والانسب للفكر العالي، وتدريب المنتخبات في الفئات العمرية يعتبر في مستوى تدريب أندية المحترفين.

 

كيف ترى مستوى كرة القدم العُمانية في الوقت الحاضر مقارنة مع الفترة الماضية؟

 

مستوى الكرة العُمانية يتطور ويحتاج المزيد من العمل والدعم وما يبشر بمستوى عالي هو عشق اللاعبين لكرة القدم وكثرة المواهب وامكانياتهم البدنية والذهنية ويعتبر الشعب العُماني محب وعاشق لكرة القدم وهذا يساعد على تطورها لمستوى تنافسي.

 

تقييمك لعمل الاتحاد العماني لكرة القدم؟

 

عمل جيد ولا يوجد أي عمل بدون أخطاء والضروف الحالية ساعدت على تدهور مستوى المسابقات وإلغاءها.

 

كيف تقيم مسابقة الدوري المحلي بعد تداعيات أزمة كورونا؟

 

ضعيف والأندية تعاني والكل يمر بمرحلة صعبة.

 

كيف رأيت مستويات اللاعبين الأجانب في الدوري؟

 

لا يرتقي لمستوى الدوري إلا بعض اللاعبين هنا وهناك وعدد محدود والفارق الفني لبعض اللاعبين قريب أو ربما يكون اللاعب المحلي الأفضل.

 

ماذا ينقص الدوري العُماني..

 

وماهي ملاحظاتك لتطوير الكرة العُمانية؟ الدعم المادي والفني والعمل على الجانب الاقتصادي والتسويق للأندية تطوير، الكرة العُمانية يحتاج الكثير والكثير يبدأ من تاسيس الأندية والاتحاد والتحويل إلى صناعة حقيقية. تقييمك لأداء منتخب ُعمان في التصفيات المزدوجة؟

 

جيد وفي تصاعد والفريق مر بضروف الجائحة وإلغاء الدوري ويعتبر المنتخب فريق شاب واغلب لاعبيه يلعبوا لأول مرة مع بعض المواهب الموجودة عند اللاعبين تساعد على خلق فريق جيد ويبشر بمستقبل الكرة العُمانية والاهتمام به كبير ويحتاج إلى المعسكرات وتكثيف المباريات الودية لخلق التجانس.

 

وما رأيك في مدرب المنتخب؟

 

لا نستطيع أن نحكم على المدرب كونه لازال في بدايته ويعمل في ضروف كورونا ويحتاج للوقت مع المنتخب ويجب دعمه والوقوف خلف الجهاز الفني. ماهي عوامل نجاح اللاعب وماهي آفات ومعوقات كرة القدم؟

 

يعتبر الشعور بالشغف والحب اتجاه لعبة كرة القدم من الأمور المهمة التي يجب أن تتوفر في اللاعب الذي يريد أن يصل إلى الاحترافية لان هذا الحب اتجاه اللعبة يجعل اللاعب مصمما على المضي ويجعله قادرا على تجاوز التحديات والعقبات التي قد تقف في طريق نجاحه وترك كل اللحظات السلبية والصعبة..

 

وراء آفات لاعب كرة القدم حسب وجهة نظري الغرور والتعصب.

 

ماهي طموحاتك المستقبلية؟

 

مواصلت اكتساب المعرفه في مجال التدريب والسعي لخوض المعايشات في أوروبا وآسيا مع مدربين كبار وكسب كل ما يساعدني في مجال التدريب من علم ومعرفة الطريق لايزال في بدايته وعندي قناعة اني لم أقدم إلا القليل في الفترة الماضية وأمامي طريق طويل يحتاج إلى التركيز والعمل المتواصل لتحقيق إنجازات تسجل باسم الكرة العُمانية وأعتقد أن طموحي كبير في عالم كرة القدم، اتمنى المساهمة في تطور الكرة العُمانية والمنتخبات الوطنية، اتمنى ان أسير على درب المدربين الكبار في عُمان وان تكتب لي تجربة احترافية حقيقية على أقل تقدير في الدوريات الخليجية الشهيرة او المنتخبات الآسيوية.

 

كوتش بدر نترك لك الكلمة الأخيرة للجمهور في عُمان والوطن العربي؟

 

الجمهور العُماني والعربي افضل جماهير عشقا لكرة القدم ويكمن في عشق كرة القدم لقلوبهم الرائعة ولجمال اللعبة وتمتعها بالإثارة واتمنى ان يكونوا جزءً من نجاحها في المستقبل وعنصرا هاما في تقدمها ويعيش مع هذه اللعبة بمحبة وسلام.


آخر الأخبار