تأسس في 22 مايو 2012م

100 يوم على انطلاق أولمبياد طوكيو الاستثنائية

متابعات
2021-04-14 | منذ 2 شهر

اولمبياد

قبل 100 يوم على انطلاق أولمبياد طوكيو 2020 ، مازالت الشكوك تدور حول إقامة هذا الحدث الرياضي الضخم في النهاية لاسيما بعد تأجيله من العام الماضي للحالي بسبب أزمة جائحة فيروس كورونا المستجد، إلا أن سلطات طوكيو ومسؤولي اللجنة الأولمبية الدولية يثقون في أن العالم سيشهد دورة مسؤولة وآمنة. تبدو هذه الثقة من تصريحات رئيس اللجنة الأولمبية الدولية توماس باخ الذي قال “ستكون أولمبياد وبارالمبياد طوكيو 2020 الضوء في نهاية النفق ومظهرا أكيدًا للسلام والتضامن ومقاومة الإنسانية للتغلب على الوباء”.

وبالمثل صرحت رئيسة اللجنة المنظمة للدوري الأولمبية شيكو هاشيموتو “نعمل حتى نكون على مستوى التوقعات”. وبعثت هاشيموتو رسالة وحدة إلى 11 ألف رياضي سيشاركون في الألعاب قائلة “على كل الأطراف المعنية أن تتحد وأقول للرياضيين: سنواصل طريقنا معا وسنقوم ببناء دائرة يشارك فيها جميع الرياضيين في العالم … تعالوا بهذه العقلية”.

وبالنسبة لهاشيموتو “ستكون أولمبياد طوكيو 2020 مختلفة تماما عن أي دورة سابقة رغم أن الجوهر سيظل واحدا وسيقدم الرياضيون أفضل ما لديهم ويلهمون العالم بادائهم الاستثنائي”. وستكون ألعابا مختلفة للغاية لعدة أسباب. السبب الرئيسي هو أنها تقام في خضم وباء عالمي خلف نحو 10 آلاف قتيل في اليابان وأصيب به ما يقرب من نصف مليون شخص. ويشير استطلاع رأي نشر في يناير/كانون ثان الماضي إلى أن 80% من اليابانيين يرفضون إقامة الأولمبياد ويؤيدون تأجيلها مجددا أو إلغائها.

ومن بين أسباب اختلاف هذه الدورة أيضا قرار حظر حضور جمهور أجنبي خلال الفعالية التي تقام من 23 يونيو/حزيران وحتى 8 أغسطس/آب بالنسبة للدورة الأولمبية ومن 24 أغسطس إلى 5 سبتمبر/أيلول بالنسبة للبارالمبياد. وهذا القرار يعد غير مسبوق في التاريخ الأولمبي وسيؤثر بلا شك على الأهداف الاقتصادية المرجوة من الألعاب حيث كان من المنتظر أن تدر دخلا بنحو 90 مليار ين (أكثر من 800 مليون دولار) بعد بيع قرابة 8 ملايين تذكرة. يضاف إلى هذا تكاليف تأجيل الدورة من العام الماضي وإجراءات التصدي لفيروس كورونا التي زادت من ميزانية الألعاب بواقع 21% مقارنة بالميزانية المعلنة في 2019 لتصل إلى 15 مليارا و400 مليون دولار. وتبقي اليابان على حدودها مغلقة أمام الزوار الأجانب منذ آواخر ديسمبر/كانون أول الماضي ضمن إجراءات احتواء الجائحة ولم تقرر بعد كيفية حضور الجماهير للأولمبياد .

ومن ضمن الإجراءات الاستثنائية التي اتخذها منظمو طوكيو 2020 واللجنة الأولمبية الدولية هو “اعتماد فقط من لديهم أدوار أساسية وتشغيلية في الألعاب الأولمبية” ، وهو قرار سيقلل بشكل كبير من عدد موظفي الوفود المشاركة. سوف تتأثر أيضًا أساطير الألعاب الأولمبية التي ألغت اللجنة الأولمبية الدولية الدعوات إليها أو قللت من الدعوات بالإضافة إلى الشخصيات المهمة التي كانت ستحضر في البداية. على الرغم من القيود والشكوك لدى مواطنيها، فإن طوكيو مستعدة لاستضافة 11 ألف رياضي من 205 دول سيحضرون موكب حفل الافتتاح، بالإضافة إلى فريق من اللاجئين برعاية اللجنة الأولمبية الدولية.

ولم يثبط انسحاب كوريا الشمالية لحماية الرياضيين من العدوى المحتملة لفيروس كوفيد -19 السلطات اليابانية التي دعت بقية اللجان الوطنية للذهاب إلى الألعاب.

وقال المسؤولون عن المنظمة “نواصل العمل مع جميع الأطراف المعنية لإعداد أفضل سيناريو ممكن لاستقبال الرياضيين من جميع البلدان والمناطق”.

وفي هذا السيناريو ، تعتبر مسألة اللقاحات ذات أهمية كبيرة. فيجب تطعيم جميع الرياضيين عندما يكونون على الأراضي اليابانية ، معظمهم من خلال حملات التطعيم في بلدانهم. وتلقت اللجنة الأولمبية الدولية “عرضًا لطيفًا من اللجنة الأولمبية الصينية ، مضيفة دورة الألعاب الشتوية في بكين 2022” ، على حد تعبير توماس باخ. ويشمل العرض توفير جرعات إضافية من اللقاحات للمشاركين في نسختين من الألعاب الأولمبية ، طوكيو 2020 وبكين 2022.

في ظل هذا السيناريو ، لا أحد يشك في أن الألعاب الأولمبية الثانية والثلاثين ستكون مختلفة تماما عن تلك التي اعتدنا عليها ، كما أكدت هاشيموتو. أيضًا بسبب حقائق مثل أن 49% من الرياضيين سيكونون من النساء ، وهو رقم تقدره اللجنة الأولمبية الدولية لإعلان طوكيو 2020 على أنها “الأولى من حيث التكافؤ بين الجنسين”.

ومع تبقي مائة يوم ، يستمتع 126 مليون ياباني بالفعل بالأجواء الأولمبية منذ 25 مارس /آذار الماضي ، وهو التاريخ الذي وصلت فيه الشعلة الأولمبية إلى اليابان. منذ ذلك الحين، يقوم أكثر من 10 آلاف عداء بنقلها عبر محافظات اليابان البالغ عددها 47 محافظة حتى إضاءة المرجل في استاد طوكيو الأولمبي في 23 يوليو، وهو تاريخ انطلاق الألعاب المنتظرة.


آخر الأخبار