تأسس في 22 مايو 2012م

صراع ميلان ومانشستر يونايتد يجذب الأنظار

متابعات
2021-03-17 | منذ 2 شهر

مانشستر يونايتد

 مع انطلاق جولة إياب دور الستة عشر ببطولة الدوري الأوروبي لكرة القدم غدا الخميس، ستسلط الأضواء بشكل كبير على المواجهة المرتقبة بين ميلان الإيطالي ومانشستر يونايتد الإنجليزي والتي يتوقع أن تشهد صراعا قويا على بطاقة التأهل لدور الثمانية.

وكادت مباراة الذهاب التي أقيمت على ملعب “أولد ترافورد” أن تنتهي بفوز مانشستر يونايتد (1-0) لكن سيمون كايير خطف هدف التعادل لميلان في الثواني الأخيرة، لتظل الفرص متقاربة بين الفريقين في انتزاع بطاقة التأهل لدور الثمانية الذي تسحب قرعته بعد غد الجمعة. وحقق ميلان بداية قوية في مباراة الذهاب لكن هدفين مبكرين ألغيا له، وكاد أن يتلقى الهزيمة لولا هدف كايير في الوقت القاتل والذي سجله إثر خطأ من حارس المرمى دين هندرسون. وكان النجم السويدي المخضرم زلاتان إبراهيموفيتش قد غاب عن صفوف ميلان في مباراة الذهاب لكن ينتظر عودته، على الأقل لفترة من مباراة الإياب أمام فريقه السابق، وسيسعى لتقديم عرض جيد خاصة بعد أن استدعي هذا الأسبوع مجددا للمنتخب السويدي بعد حوالي خمسة أعوام من اعتزاله اللعب الدولي.

ويقترب إبراهيموفيتش (39 عاما) من أفضل مستوياته بعد أن غاب عن الملاعب لفترة بدأت في شباط/فبراير الماضي، لكن المدير الفني ستيفانو بيولي سيفتقد مجددا جهود ماريو ماندزوكيتش، ليشهد خط الهجوم بذلك مشاركة رافاييل لياو وأنتي ريبيتش.

وكان بيولي قد أشار إلى أن مباريات الدوري الأوروبي التي تقام يوم الخميس قد تعقد الأمور في منافسات الدوري التي تقام مطلع الأسبوع التالي، ربما كان ذلك في إشارة إلى هزيمة الفريق أمام نابولي (0-1) يوم الأحد الماضي. وقال بيولي: “يوم الجمعة الماضي، عدنا في الساعة الثالثة صباحا بعد مواجهة مانشستر مساء الخميس.

لكن الأمر يتوقف على شخصية الفريق. هي بطولة صعبة ومليئة بالتحديات ونحن نرغب في الصعود.” وقد يشهد مانشستر يونايتد عودة ديفيد دي خيا لحراسة المرمى مجددا بعد أن تواجد لفترة في إسبانيا لأسباب شخصية، وقد خضع للعزل لدى عودته طبقا للقواعد المعمول بها في ظل جائحة فيروس كورونا المستجد. وعاد أيضا إلى التدريبات بول بوجبا ودوني فان دي بيك وإدينسون كافاني، بعد فترة غياب بسبب الإصابات.

وأبدى الصربي نيمانيا ماتيتش لاعب خط وسط مانشستر يونايتد حماسا لخوض مباراة الغد في استاد سان سيرو “الأيقوني”، وقال في تصريحات للقنوات الإعلامية لمانشستر إن الفريق بإمكانه حسم التأهل. وقال ماتيتش: “سنلعب بأسلوبنا لأننا لسنا فريقا يدافع فقط. دائما ما نرغب في تسجيل المزيد من الأهداف.” وأضاف: “أعتقد أننا سنلعب باسلوبنا مثلما نحاول دائما. نحن مستعدون للمنافسة وأمامنا 90 دقيقة لإظهار قدراتنا.”

وتبدو مهمة أرسنال أكثر سهولة أمام أولمبياكوس اليوناني، حيث كان الفريق الإنجليزي قد فاز ذهابا (3-1)، لكن أرسنال سيسعى لتفادي مفاجآت منافسه، حيث سبق لأولمبياكوس أن قلب الموازين بعد تأخره في مباراة الذهاب وأطاح بأرسنال من دور الـــ32 بالبطولة نفسها في الموسم الماضي.

ويحتل أرسنال المركز العاشر في الدوري الإنجليزي الممتاز وهو ما يعني أن البطولة الأوروبية تشكل الطريق الواقعي الوحيد أمام الفريق للمشاركة في دوري أبطال أوروبا في الموسم المقبل.

وقال مارتين أوديجارد لاعب خط وسط أرسنال: “علينا فقط مواصلة التقدم، في كل مباراة، ونخوض كل مباراة وكأنها المباراة الأخيرة ونواصل الكفاح.” وأضاف: “في النهاية سنرى، لكننا يمكننا تحقيق أشياء جيدة إذا واصلنا اللعب بهذا المستوى.”

أما توتنهام، الذي يحتل المركز الثامن بفارق ست نقاط خلف صاحب المركز الرابع بالدوري الإنجليزي، فيتطلع إلى استعادة توازنه بعد الهزيمة أمام أرسنال في مباراته الماضية. ويسعى توتنهام لإتمام مهمته أمام دينامو زغرب الكرواتي، بعد أن انتهت مباراة الذهاب بفوز الفريق الإنجليزي (2-0).

وتجدر الإشارة إلى أن دينامو زغرب شهد رحيل مدربه هذا الأسبوع، حيث تلقى عقوبة بالحبس بتهمة الاحتيال. ويتأهب روما الإيطالي لمنافسة شرسة أمام شاختار دونيتسك الأوكراني الذي خسر مباراة الذهاب (0-3)، كما خسر يانج بويز السويسري أمام أياكس أمستردام (0-3) أيضا في جولة الذهاب. ويتطلع غرناطة الإسباني إلى تأكيد تفوقه أمام مولده النرويجي بعد أن فاز عليه (2-0) ذهابا، بينما يسعى دينامو كييف الأوكراني لقلب الموازين بعد أن خسر ذهابا أمام فياريال الإسباني (0-2).

ويستضيف رينجرز الاسكتلندي، الذي يدربه ستيفن جيرارد، فريق سلافيا براغ التشيكي في جلاسجو، علما بأن مباراة الذهاب كانت قد انتهت بالتعادل (1-1).


آخر الأخبار