تأسس في 22 مايو 2012م

"فيفا" يُشيد بتعامل الاتحاد الآسيوي مع بطولاته رغم جائحة كورونا

متابعات
2021-03-12 | منذ 1 شهر

الاتحاد الاسيوي

 أشاد الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) بنجاح الاتحاد الآسيوي للعبة في الخروج ببطولاته على مستوى الأندية والمنتخبات إلى بر الأمان رغم جائحة كورونا.

وأثنى سانجيوفان بالاسينجام مدير الاتحادات الوطنية في "فيفا" عن قارتي آسيا وأوقيانوسيا على فكرة البطولة المجمعة لمنتخبات التصفيات الآسيوية المشتركة المؤهلة لمونديال 2022 وكأس آسيا 2023، التي كانت فكرة "آسيوية" تم تطبيقها في دوري الأبطال 2020 التي أقيمت في سبتمبر/ أيلول الماضي بالدوحة.

أكد بالاسينجام في تصريحات خاصة لصحيفة "الاتحاد" الإماراتية اليوم الخميس أن الاتحاد الآسيوي كان سباقا في هذا المقترح، الذي يضاف إلى سجل نجاحاته السابقة في التعامل مع جائحة كورونا.

وشدد بالاسينجام على تفوق الاتحاد الآسيوي في "التعامل مع الجائحة في الجوانب كافة، إذ كان أول الاتحادات القارية التي قررت إيقاف وتأجيل المباريات في دوري الأبطال، وأيضا التصفيات الآسيوية في مارس/ آذار من العام الماضي".

وأوضح أن خيار البطولة المجمعة للمنتخبات نال استحسان "فيفا" لأنه كان خيارا منطقيا يحل أزمة السفر والتنقل الكثير بين الأطقم والفرق، ويوفر حماية أكبر للجميع، ويحسب أيضا للاتحاد الآسيوي. كما لفت إلى أن هذا الخيار يعد نموذجا قابل للتطبيق في باقي الاتحادات القارية الأخرى، وتحديدا التي تواجه صعوبة في برمجة المباريات بسبب تأثيرا الجائحة. وأشارت صحيفة "الاتحاد" إلى أنه من المتوقع عقد اجتماع بين الاتحادين الآسيوي والدولي لبحث آلية توزيع المجموعات، على الدول، لاستئناف التصفيات المؤهلة إلى المونديال وكأس آسيا المقبلين، خلال 48 ساعة، بعد ترحيل مباريات التصفيات إلى يونيو/ حزيران المقبل.

وتقام التصفيات بنظام البطولة المجمعة، وهو الخيار الذي رحب به "فيفا"، وعرضه على اتحادات قارية أخرى، بوصفه الحل "السحري". وفيما يتعلق بملف الإمارات لطلب استضافة المجموعة السابعة من التصفيات وموقف "فيفا" من هذا الأمر، قال بالاسينجام: "القرار في يد الاتحاد الآسيوي، وهناك تنسيق مستمر مع فيفا، فيما يتعلق بمسألة التصفيات الآسيوية للمنتخبات".

وأردف قائلا: "لكن بشكل عام، تتمتع الإمارات بسمعة طيبة للغاية في التنظيم، حيث نجحت في استضافة مونديال الأندية 2017 و2018، كما نجحت في إبهار العالم بنسخة استثنائية من كأس آسيا 2019، بمشاركة 24 فريقا للمرة الأولى في تاريخ القارة".

واسترسل: "كان التنظيم مميزا بشهادة الجميع، وهي كلها عوامل تجعل استضافة الإمارات لأي حدث كروي أو التصفيات الآسيوية المؤهلة إلى المونديال، أمرا معهودا بالنجاح من قبل أن يبدأ، وبالتأكيد تستحق الدعم، سواء على قاريا أو دوليا".


آخر الأخبار