تأسس في 22 مايو 2012م

طرد لاعبة حامل يُفجر الغضب في إيطاليا

متابعات
2021-03-10 | منذ 2 سنة

 رفض ناد للكرة الطائرة في إيطاليا، سداد مستحقات لاعبة سابقة استغنى عن خدماتها بسبب حملها، مما أثار غضب السياسيين ومسؤولي الرياضة في البلاد. وطرد نادي الهواة بوردينوني لاعبته لارا لوجلي (41 عاما) في مارس/ آذار 2019 بعدما أبلغت مسؤولي النادي بأنها تنتظر طفلا.

وبعد تعرضها للإجهاض في أبريل/ نيسان، طلبت لوجلي من النادي دفع راتبها المتأخر عن الشهر السابق. ورفض النادي طلبها ورفع دعوى قضائية قائلا إن لوجلي لم تخبر النادي بأنها تخطط للإنجاب عندما انضمت لفريق من أجل الحصول على راتب أفضل.

ووفقا لوثيقة قضائية نشرت على فيسبوك، قال بوردينوني إن رحيل لوجلي تسبب في أضرار ضخمة لأداء الفريق، وأثار مخاوف الرعاة وأثر على الشؤون المالية للنادي.

وأبلغت لوجلي صحيفة "لاريبوبليكا" اليوم الأربعاء "لا أصدق أن الحمل معناه اعتباري غير محترفة ومجرمة مثل تعاطي الكوكايين والمنشطات".

ووصفت ماريا إليزابيتا ألبرتي كاسيلاتي رئيسة مجلس الشيوخ قضية لوجلي بأنها "عنف ضد المرأة". وأبدى جيوفاني مالاجو رئيس اللجنة الأولمبية الدولية "تعاطفه" مع اللاعبة.

وقال بوردينوني إنه اضطر إلى غلق موقعه على الإنترنت بسبب "تهديدات وإساءات".

وقال النادي "الإنهاء الفوري لعلاقتنا في حالة الحمل متفق عليه في التعاقد" مضيفا أنه قرر عدم المطالبة بتعويض مالي من لوجلي رغم أن العقد ينص على ذلك".

وأكمل "طالبتنا بدفع (راتبها المتأخر) ونشعر بالخيانة... فعلنا الشيء الوحيد الممكن وهو الدفاع عن أنفسنا على أساس العقد الذي وقعته".


آخر الأخبار