تأسس في 22 مايو 2012م

طموح الأهلي المصري يتحدى سطوة بايرن في مونديال الأندية

متابعات
2021-02-07 | منذ 4 أسبوع

الاهلي

 تتجه أنظار الملايين من عشاق الساحرة المستديرة في كل أنحاء المنطقة العربية غداً الاثنين صوب استاد "أحمد بن علي" في الريان لمتابعة المواجهة المثيرة المرتقبة بين الأهلي المصري وبايرن ميونيخ الألماني في الدور قبل النهائي لبطولة العالم للأندية التي تستضيفها قطر حالياً.

ويرفع بايرن الستار عن مشاركته في المونديال الحالي بمواجهة مثيرة مع الأهلي المصري صاحب الخبرة الكبيرة في البطولة والذي يطمح بالتأكيد إلى تفجير المفاجأة وبلوغ النهائي للمرة الأولى في تاريخه.

يتطلع الأهلي الآن إلى إنهاء الهيمنة المطلقة لبطل أوروبا في المربع الذهبي للبطولة وبلوغ النهائي على حساب بايرن.

ورغم مشاركة الأهلي في البطولة للمرة السادسة ستكون مباراة الاثنين هي المواجهة الأولى للفريق مع بطل أوروبا علماً بأنه بلغ المربع الذهبي في مرتين سابقتين فقط ففاز في 2006 بالمركز الثالث وفي 2012 بالمركز الرابع بعد السقوط في المربع الذهبي أمام إنترناسيونال وكورينثيانز البرازيليين على الترتيب.

وتصب معظم الترشيحات لصالح بايرن في هذه المواجهة المثيرة بحكم الخبرة الكبيرة للاعبيه وإمكانياتهم الفنية والبدنية ولكن الأهلي يتطلع لتفجير المفاجأة لا سيما وأن الفريق اشتهر كثيراً بإجادته التعامل مع المواقف والمواجهات الصعبة.

وعلى مستوى الأرقام، سيخوض الأهلي المربع الذهبي لمونديال الأندية للمرة الثالثة في تاريخه ويواجه بطل أوروبا للمرة الأولى في البطولة. كما تخطى الأهلي ريال مدريد في عدد المباريات التي خاضها في تاريخ مشاركاته بمونديال الأندية رافعاً رصيده إلى 13 مباراة حتى الآن في المونديال مقابل 12 مباراة لريال مدريد ليصبح ثاني أكثر أندية العالم ظهوراً في مونديال الأندية بعد فريق أوكلاند سيتي النيوزيلندي برصيد 15 مباراة.

ويتأهب الأهلي لمعادلة رقم أوكلاند بعد مواجهته المرتقبة مع بايرن ميونيخ في نصف نهائي المونديال حيث ستكون مباراة الأهلي التالية في نهائي المونديال أو مباراة تحديد المركز الثالث والميدالية البرونزية هي الـ15 للفريق في المونديال. ويحتاج الأهلي الآن لفوز وحيد في النسخة الجارية ليصعد إلى المركز الثالث خلف ريال مدريد المتصدر للقائمة (10 انتصارات) وبرشلونة الوصيف (7 انتصارات) متخطياً العديد من الفرق الكبرى في مقدمتها ليفربول ومانشستر يونايتد الإنجليزيين وريفر بليت الأرجنتيني وفاسكو دا جاما البرازيلي. كما أصبح الأهلي أكثر الفرق العربية والأفريقية تحقيقاً للانتصارات متخطياً الرجاء المغربي صاحب الانتصارات الثلاثة، وأصبح أكثر الفرق الأفريقية والعربية ظهوراً في نصف نهائي مونديال الأندية بخوض المربع الذهبي للمرة الثالثة.

كما نال الفريق دفعة معنوية هائلة من خلال الفوز على الدحيل ممثل البلد المضيف، ويمكن استغلال هذه الدفعة في مواجهة بايرن الذي يعود مثل الأهلي للمشاركة في المونديال للمرة الأولى منذ مشاركتهما في نسخة 2013.

ويدرك لاعبو الأهلي وجهازهم الفني بقيادة الجنوب أفريقي بيتسو موسيماني أن العالم كله سيتابع هذه المباراة الاثنين في ظل الشعبية التي يحظى بها الفريقان في العديد من أنحاء العالم.


آخر الأخبار