تأسس في 22 مايو 2012م

المدرب المصري احمد شوكت "لـ الرياضي نت" الجزئيات الصغيرة حسمة قمة الاهلي والزمالك في النهائي العظيم

الرياضي نت _هيثم الحيدري
2020-12-01 | منذ 1 شهر

شوكت

في حوار خاص " لـ الرياضي نت" أكد المدرب المصري احمد شوكت ان الدوري المصري فقد بريقة كأفضل الدوريات العربية، مشيراً ان غياب الجماهير عن المدرجات اثر كثيرا على مستوى الدوري. شوكت تحدث عن مشواره التدريبي وعن الكثير من المواضيع والجوانب التي تخص الكرة المصرية .. وإلى نص الحوار. حاوره : هيثم الحيدري في البداية دعُونا نُُرحب بالمدرب المصري احمد شوكت على موقع الرياضي فأهلاً وسهلاً بك. 

 

عرف الجمهور بإسمك من خلال بطاقتك الشخصية والرياضية.؟ 

شوكت

 

الاسم / احمد شوكت احمد محمد هلال لاعب كرة قدم سابق و مدرب كرة قدم ولكن سرعان ما اعتزلت في سن صغير بسبب الاصابات عملت بالامارات والسعوديه . ـ قبل كل شيء ماجديدك علي الساحة الرياضية حاليا...؟ 

شوكت

كانت هناك عروض بداية الموسم مع اكثر من نادي ولكن لم يتم الاتفاق وتقارب وجهات النظر وحالياً هناك عروض بالمملكه العربية السعوديه يتم دراستها واذا ماتم الاتفاق راح نتوكل علي الله . ـ حدثنا عن تجاربك الاحترافية.. ؟ تجاربي الاحترافية كانت بالامارات العربية المتحده والمملكة العربية السعوديه ولكن كانت حصد ثمرة النجاح بالسعوديه ، مناخ كرة القدم هناك امتع ما يكون وتعامل على مستوي عالي ، ومنافسات قوية جدا ، وامكانيات تساعدك كمدرب علي خلق بيئة عمل ناجحه على كل الاصعده . « ـ يبـدُ لي وكأنك متخصص في الفئات العمرية.. ؟ 

شوكت

نعم عملت بالفئات السنيه لسنوات ولكن مع اعمار فوق 15 سنة الي 21 سنة ، والان التوجة الى تدريب الدرجه الاولي (الفريق الاول) ـ متى سنشاهدك على رأس العارضة الفنية للفرق الكبيرة ..؟ 

 

والله انا اجتهد وابحث عن كل ما هو جديد في علوم تدريب كرة القدم ، وعندي شغف كبيرة وحماس عند قيادتي الفنية لاي نادي ، ببذل الغالي والنفيس من اجل ترك بصمة للنادي ولي شخصيا يذكرها الناس في المستقبل ، بخصوص قيادتي الفنية للفرق الكبيرة ، اكيد هذا حلم اعمل عليه لكن الجميع يعلم اننا في الوطن العربي نتعامل فنيا مع اختيارات المدربين بشكل مختلف عن اوروبا ، هناك يتم اختيار المدرب الكفء دون النظر لاي نادي لعب او مثل منتخب كذا ، ولنا مثال في المانيا معدل اعمار المدربين تقريبا من 30 الي 40 سنه ، عندنا المدرب عنده 60 سنه ويقولون المدرب الشاب فلان ، لذلك انا جاهز الحمد لله وبفضله لقيادة اي فريق متى ما اتيحت الفرصة وتهيئت ظروف التعاقد لماذا لا. ـ ماذا عن الدوري المصري...؟ 

 

الدوري المصري في السنوات الاخيرة خصوصا بعد 2011 فقد بريقة كافضل الدوريات العربية بسبب الاحداث المعروفة للجميع وغياب الجماهير عن المدرجات لسنوات وكما تعلم الجماهير هي عصب كرة القدم ، وبدون الجمهور لا يوجد متعة ولا تنافس علي ارضية الملعب ، فبسبب هذه الاحداث انخفض مستوي الدوري المصري كثيرا ، بعيدا طبعا عن الزمالك والاهلي بحكم انهم اندية قمة ومن افضل اندية القارة الافريقية تحقيقاً للانجازات اصبح الدوري المصري وكل المسابقات المحلية بين الاهلي والزمالك ودخل معهم بيراميدز في السنتين الاخيرة كمنافس ثالث ، نتمني بعد انتهاء جائحة كورونا ، رجوع الجماهير للمدرجات من اجل استعادة حلاوة ومتعة وقوة الدوري المصري كسابق عهده . 

 

ماهي قرأتك للنهائي بين الزمالك والاهلي...؟ ـ شخصية الاهلي ، رغم سوء الاداء او فقدان الثقة او الغيابات في وسط الملعب لكن مع كل هذا لا يمنع من ان نتحدث بفكر المدربين وليس المشجعين المتعصبين ، بان شخصية النادي عموما والفريق خصوصا قد تكون سبب في تحقيق نتائج جيده مع نسبة من الحظ ( التوفيق ) وهذا جزء من كرة القدم ، ناهيك علي ان المنافس قد يكون عنده ثغرات نفسية و ذهنية وادارية بعيدا عّن العمل الفني في المجمل ، تكون عائق في تحقيق نتائج جيده وهذا الكلام ينطبق علي نادي الزمالك حالياً ، الاهلاوية قبل بداية احداث المباراة ، ترقب وخوف ومعظمهم لسان حالهم يارب نكسب خوفا من المستوي الثابت للزمالك في الفترة السابقة ، والزمالكوية معظمهم علي ثقة كبيرة في تحقيق الفوز والحصول علي اللقب وهذا قد يسبب ضغط نفسي لبعض المشجعين والعاطفة غلابة ، ده على مستوى المشجع العادي وهذا ليس تقليل من محبي الناديين الذي اكن لهم كل الحب والاحترام ، لكن هناك امور و دهاليز بالمطبخ الفني لا يعلمها الا المختصين في تدريب كرة القدم ، لعب الزمالك و كسب الاهلي هذه المقوله اصبحت ترند من امس وهذه حقيقة كرة القدم ، ليس كل من اجاد فاز ، كرة القدم كما ذكرت تحكمها تفاصيل التفاصيل والحالة الفنية والذهنية والبدنية للاعبين هي طوق النجاح ، اذا لم يكن هناك حالة جيدة للاعبين وتوفيق كيف سترجح كفة فريقك مباراة امس هي مباراة حكمتها التفاصيل الصغيرة وانا وجهة نظري البسيطة مدربي الفريقان ارى ناديي الزمالك والاهلي كافضل فريقين بالقارة الافريقية ، كبار عليهم ، قد اكون مخطأ في نظر المنتميين للناديين لكن هذه قناعتي ، اللاعبون في كلا الفريقين هم من تحكمو في احداث المباراة وحالتها ورتمها ، مدرب الزمالك لم يسيّر المباراة تكتيكيًا . يجب ان يراجع نفسه علي كيفية إدارة المباريات الكبيرة من هذا الحجم ، ‏صحيح بأن الفوارق الفردية والجماعية واضحة لمصلحة الزمالك رغم الغيابات المؤثرة والثغرات التي استغلها الاهلي كما يجب أن يكون ، لكن كذلك هناك فوارق بين المدربان في قراءة المباراة والتفاعل مع أحداثها المتغيرة ، و جودة الافكار والدقة في تطبيقها ، والبحث عن التفاصيل الدقيقة وحسن استغلالها ، والكثير .. ، مدرب الاهلي لم يضيف الشيء الكثير ، الضربة الركنية نتيجة مجهود فردي ، وفِي العموم اهداف المباراة نتيجة مجهودات فردية من اللاعبين باستثناء بعض الاهداف الضائعه التي لم يوفق فيها كلا الفريقين ، مدرب ليس بالكبير و اعتقد والعلم عند الله مستقبلا ستظهر امكانياته الحقيقية بشكل اكبر او العكس ، ‏مدرب الزمالك : ‏تكتيكياً ( مفلس ) ‏لياقياً ( معقول ) ‏قراءة مجريات المباراة ( مفلس ) ‏التغييرات ( مفلس ) اعتمد علي جودة اللاعبين المميزين خصوصا اخر عامين الزمالك غير ، مدرب الاهلي : تكتيكيا ( معقول ) بدنياً ( ممتاز ) قراءة مجريات المباراة ( جيد ) التغييرات ( جيد ) اعتمد على اسم النادي الاهلي و قوتة الافريقية خصوصا باخر 20 عام. ـ ماهي الاسباب التي جعلت الزملكاوية تتستسلم للاهلي في الاونة الاخيرة.. ؟ 

 

بسبب سوء اختيارات اللاعبين ذلك كان من 3 سنوات اما الان الوضع تغيير الزمالك بدأ في حصد البطولات قبل عامين او اكثر من اعته اندية افريقيا الاهلي والترجي و الرجاء وكثير من عمالقة الاندية الافريقية ، الاستسلام كان من الماضي انا لا اعلم كيف كان يتم اختيارات اللاعبين التي تمثل نادي بحجم الزمالك وتاريخة الكبير ، احمل اللجنه الفنيه في ذلك التوقيت مسؤلية عدم الثقة التي تكونت في قلب كل مشجع زملكاوي نتيجة اختياراتهم الغير مناسبه للاعبين وحتى علي مستوى المدربين الاجانب خصوصا ـ وصول الاهلي والزمالك للمباراة النهائية علي ماذا يدل....؟ 

 

الاهلي والزمالك اعرق الاندية الافريقية ، امكانيات كبيرة علي المستوى الفني ، والاصرار والروح والعزيمة لكلا الفريقين ، الاهلي بتاريخة الكبير كزعيم للقارة الافريقية ، واخية نادي الزمالك كمتعة الاداء وتقديم فنون كرة القدم ومتعه للمشاهد والمشجعين ، وانجازات حدث ولا حرج ، هنا تكمن نجاح ناديي الزمالك والاهلي اداريا وفنياً في نجاح الاهداف والخطط التي وضعت من سنوات لنجني ثمارها كمنتخب مصر ، نجاح مشرف لمصر وللوطن العربي و هذه المباراة تعد الاولي من نوعها تجمع الاهلي والزمالك في نهائي دوري الابطال الافريقي . ـ

 

مالذي تعانية كمدرب.؟ انت وبقية المدربين العرب.؟ 

 

المعاناة كبيرة جدا وليها اكثر من جانب مثل الجانب الاداري/ التعاقد لا يحمي المدرب العربي ويحفظ له حقوقة بشكل كبير ، وهناك احسساس بعدم الاستقرار ، وانت تعلم ان عملنا يحتاج صبر واستقرار من اجل حصد النجاح ، لكن للاسف المناخ اغلبة وبنسبة كبيرة لا يوجد استقرار مهما كانت امكانياتك كمدرب ، النظر للنتائج والاستعجال عليها شيء غير جيد في وطننا العربي. الجانب الفني - التدخلات في صميم العمل الفني وهذا من اختصاص الجهاز الفني فقط ، احيانا يحدث فرض اسماء لاعبين بعينها او حتى ادخال بعض اللاعبين في تشكيل المباراة وهو لا يتناسب مع خطتي لهذه المباراة ، تدخلات ادارية تعكنن عليك العمل الفني المبذول وقد يكون سبب في اخفاق الفريق علي مستوى النتيجة وبالتالي مجهودك كمدرب يضيع هباء منثورا ، هذا الكلام لا يعمم لانه هناك اندية على اعلا مستوى من الاحترافية والتعامل حتى لا يسيء الظن . ـ عقلية المدرب العربي.؟

 

ومالذي يتوجب عليه لصقل مهارته اكثر.. ؟

 

العقلية الناجحة بامكانها تحويل التراب الي ذهب هذا اولا ، المدرب العربي انواع كثيرة وعقليات مختلفه وحاليا علي الساحة نسبه جيده من المدربين العرب ذوي العقلية النامية الناجحه فنيا يوجد مدربين علي اعلا مستوى واصحاب فكر متطور وعالي وحديث جدا يتناسب مع التقدم الرهيب في كرة القدم العالمية ، مثال / إذا كنت تبحث عن بناء وتطوير بالمنظومة ككل لابد من نسيان النتائج للفرق - البحث عن النتائج في مراحل البراعم والناشئين والصراعات التي نراها كل يوم تفقد التطوير ويصبح التركيز على النتيجة يجب ابعاد اللاعبين من ضغط النتائج في أوروبا النتائج تبدا من U18 اتصور ان لم يخونني العمر هذه واحده من كوارثنا في مجتماعتنا العربية كمهنة تدريب هذه الاجابه علي اول جزء من السؤال .

 

فيما يخص الجزء الثاني من السؤال ماذا يتوجب علي المدرب من اجل صقل مهاراته ‏اولا السمات الشخصية الإيجابية للمدرب ‏ السمات العقلية : ‏    1- يجب ان يكون عندك قدرة على التفكير الإيجابي. ‏    2- الانفتاح على العالم . ‏    3- القدرة على الإبداع . ‏    5- المرونة العقلية الاهم في هذا الموضوع ازاي ننجح العقلية لتصبح عقلية نامية ليست ثابتة هو ده التحدي ، تعزيز الثقة في نفس المدرب عموما،

 

ازاي تعزز ثقتك في نفسك لكي تنجح ؟؟

 

1- التفكير بشكل ايجابي 2- لا تشغل بالك بما يقوله الناس عنك 3- خليك ديما. متسامح 4- لا تلفت انتباة الاخرين بنقاط ضعفك 5- ان يكون لك استراتيجية وخطة واضحه 6- عبر عن ما في عقلك بهدوء ووضوح 7- انظر لاخطائك السابقة وتعلم منها 8- اقبل علي مهام وامور جديده تغير من شخصك 9- اهتم بمظهرك الخارجي 10- لا تشغل نفسك باكثر من اتجاه فكر في اتجاه واحد فقط 11- ديما فكر في نجاحك وكون صوره ذهنيه عنه 12- خليك مطلع ومتابع جيد ( اقرا كثير ) 13- لا تخف من الفشل اذا يجب علي المدرب العربي البحث والتنقيب عن كل ما هو جديد في علوم تدريب كرة القدم لان مهنة التدريب لا يوجد لها حدود من المعرفه او بالمعني المصري لا يوجد كبير ، التدريب بحر وعلومه كثيرة ومتغيرة هناك ثوابت وهناك متغيرات كل يوم . 

 

الكرة العربية مالذي ينقصها لتجنح في مصافي الرياضة العالمية.. ؟ 

 

هناك خطط قصيرة المدة و خطط بعيدة المدى ابدأ بخطط بعيدة المدى بحكم انها هي القاعدة التي سوف يبني عليها بعد ذلك اجيال واجيال لابد من انشاء اكاديميات علي غرار المانيا وفرنسا وغيرهم لتفريخ المواهب العربيه وصقل موهبتها لتكون هي النواة الرئيسية في رفع المستوي واختيار افضل المدربين وفق معايير تضعها اللجنه الفنيه المعنيه مع الرقابة الشديدة علي هؤلاء الكوادر التدريبية بصفه دائمة وعمل تقييمات دورية شهريه علي اقصي تقدير مع الاخذ في الاعتبار ان مدربي هذه المراحل يجب ان يكون تحصيلهم المادي عالي من قبل الاتحادات الاهليه مثل ما يحدث في اوروبا . الخطة القصيرة المدي فتح باب الاحتراف الخارجي وان يكون وفق معايير وشروط تكون مردودها يخدم المنتخبات الوطنيه ، بمعني اختيار الدول الاوروبية الكبري افضل من الاحتراف في دول دورياتها ضعيفه ، وعدم التعنت في البداية بالمطالب الماليه الكبيرة ، يجب وضع اليه من قبل الاتحادات المحلية لتسهيل عقود احتراف اللاعب العربي في بداية مشواره بل يجب دعمه من كل الانديه لرفع مستوي الكرة العربيه .

 

افضل منتخب عربي برأيك ...؟ ـ

 

حاليا منتخب الجزائر افضل منتخب عربي. 

 

مارأيك بمحمد صلاح وبما يقدمة في ليفربول...؟ 

 

 

محمد صلاح يقدم مستويات كبيرة في اوروبا ويعتبر اهم اوراق ليفربول في السنوات الاخيرة بجانب ماني و فيرمنيو ، رفع سقف الطموح لكل اللاعبين العرب ، وهذا المستوي جاء نتيجة الاصرار والعزيمه والصبر ، وتغيير عقلية اللاعب العربي التي لا تستمر طويلا في اوروبا. ـ

 

افضل محترف عربي بوجهة نظرك.. ؟ 

الفرعوني محمد صلاح بدون منازع.

 

 

كلمة اخيرة كابتن احمد ..؟ 

 

في الختام اشكرك استاذ هيثم على هذه اللفته الرائعه، كما أشكر موقع "الرياضي نت" على اتاحة الفرصة واتمنى لكم مزيداً من التوفيق والنجاح.


آخر الأخبار