تأسس في 22 مايو 2012م

هل يحل موهبة الاكسبريس الدالي معضلة الرواق الأيسر بالهلال

الرياضي نت .. الطيب جديد ... الخرطوم
2020-10-05 | منذ 3 أسبوع

الهلال

 تسعى لجنة تطبيع نادي الهلال برئاسة السوباط لبناء فريق كرة قدم قوي وهو وعد قطعه الرئيس علي نفسه واكده بقية الاعضاء من خلال تعهدهم في أكثر من مناسبة بصناعة فريق يهز عرش أفريقيا ويعيد البريق واللمعان للكرة السودانية وبدء الحديث عن حوجة الهلال لظهير أيسر يمثل اضافة حقيقية للاقمار وتم طرح اكثر من إسم بقيادة علي اوريان نجم هلال الابيض ومحمد الليبي نجم الخرطوم الوطني وادم الدالي نجم الأهلي عطبرة وغيرهم من الاسماء ويبقى الدالي أبرز الاسماء المرشحه والمطروحة على طاولة اللجنة الفنية فللاعب كان قريب من الكشوفات الزرقاء في أكثر من مناسبة فمن هو آدم الدالي .

تألق مع الأنيق وإقناع مع الاكسبريس مستويات مميزه قدمها الدالي مع الميرغني كسلا وتألق بصوره كبيره كواحد من اهم العناصر التى تبعث الثقه والاطمئنان لجمهور الأنيق من خلال أهدافه الحاسمه وأداءه الرائع وواصل الرحلة بنجاح واقنع الجميع مع الاكسبريس العطبراوي حيث قاد الفريق للصعود للممتاز بعد موسم وحيد في الدوري الوسيط مسجلا5 اهداف كان اهمها واغلاها في السنترليق بمدينة كوستي في شباك الموردة بتسديده صاروخية من خارج ال18 يارده .

لاعب متكامل مايميز الدالي عن بقية اللاعبين في مركزه هو تكامل أدائه توزانا مابين الهجوم والدفاع وقدرته علي تسجيل الأهداف من الضربات الثابته والكرات المتحركة والاختراق من العمق والأطراف والسرعة والمهارة واللياقة البدنية والذهنية فضلا عن كونه ظهير غير مولف واجادته للعب في كل الخطط التكتيكية سواء الطريقه التقليدية( 3 5 2 ) ام (4 4 2 ) ومشتقاتهما المختلفة وتمتعه ببنيان جسماني جيد واجادة التصويب وهي مهاره مفقوده في الجيل الحالي من اللاعبين القطعة المفقودة عانى الهلال تاريخيا في خانة الرواق الايسر منذ الثمانينات حيث تألق منصور بشير( تنقا ) ووصل مع النادي الأزرق لنهائي البطولة الإفريقية(1987) وصال وجال الموسيقار ومثل نقطة قوة للازرق ومن بعده توهج محمد حمدان ملك الرواق الايسر وبطل المتواليات الستة التى حققها الهلال على المريخ ومن بعده انور الشعلة و علاء الدين جبريل وكرنقو ومحمود امبدة عبداللطيف بوي وفارس عبدالله ولم يعثر الهلال علي القطعه المفقودة في صفوفه ليعيش الجمهور الهلالي على وقع الذكريات امولادي وكابوندي في ظل تعثر التعاقد مع لاعب وطني يجيد خانة الرواق الايسر بامتياز هجوما ودفاعا اتجه الهلال للمدرسة الأجنبية فكان التعاقد مع النجيريان امادو عثمان وامولادي والكنغولي كابوندي إلا أن ثلاثتهم فشلوا في اثبات جدارتهم حيث كان امولادي متقدم في السن رغم خبرته الافريقية مع نادي انيميبا فيما كان امادو نجم منتخب شباب نيجيريا اللغز المحير حيث فشل في التأقلم مع الأجواء السودانية وكان الكنغولي كابوندي ثغره في دفاع الهلال لعدم اجادته للادوار الرقابه وتركيزه على الجانب الهجومي فقط وظهر ذلك ليلة خسارة الهلال التاريخية امام مازيمبي بالمقبرة.

عكسيات متقنه تعتمد كرة القدم الحديثة على لاعبي الأطراف في صناعة اللعب وفك التكتلات ووجود ظهير يرسل عكسيات متقنه من اهم الأسلحة والأوراق الرابحة في توليفة اي مدرب وهو ما ينطبق تماما على الدالي فلاعب شكل ثنائية قويه مع مهاجم الأهلي السابق والمريخ الحالي الريح حامد مما جعل الاخير ابرز هدافي الدورة الأولى للدوري السوداني الممتاز ومن قبل شكل ثنائية مع الكسمبر في الدوري الوسيط.


آخر الأخبار