تأسس في 22 مايو 2012م

المصور الرياضي الشهير عمر عبدالعزيز زيزو لموقع "الرياضي نت" وصلت للعالمية من مونديال فرنسا

الرياضي نت - طارق الاسلمي
2020-09-12 | منذ 1 شهر

زيزو

  لا أحد بإمكانه أن ينكر الأهمية الكبرى التي توحي بها الصورة الفوتوغرافية المبدعه كيفما كانت زاوية إلتقاطها إذ هي أكبر دليل وأحسن شاهد على إستحضار الماضي بكل حمولاته والتأريخ بإنهياراته وإنتكاساته.

التصوير الرياضي نوع من أنواع التصوير الفوتوغرافي الذي يعرف إقبالا واسعا من قبل عدد كبير من المصوريين والمهتمين بالشأن الرياضي ،، متعة الرياضة تزداد جمالية بتوثيق اللحظة وعندما تنفرد الرياضة بامتياز متعة الفرجة والمشاهد سيكون المصور هو الحدث الأهم داخل الملعب.

زيزو

عمر عبدالعزيز الملقب ( ب زيزو ) مصور صحفي من أفضل المصوريين الرياضيين في اليمن وأشهرهم على الإطلاق لما يمتاز به من خبرة طويله في هذا المجال تجول في انحاء العالم رفقة الكاميرا الخاصة به ومشاركا في المونديالات العالمية ودورات الألعاب القارية والدوريات الكبرى وبعد مسيرة حافلة إمتدت لأكثر من ثلاثه عقود حرص موقع "الرياضي نت" على إجراء هذا الحوار وذلك لتسليط الضوء على مهنة التصوير الرياضي .

زيزو

حاوره / طارق الاسلمي - أهلا وسهلا بك مصورنا الكبير عمر عبدالعزيز زيزو ضيفا على موقع "الرياضي نت" *

اهلا وسهلا بكم جميعا وشكرا لكم على إتاحة لي هذه الفرصة - البطاقة الشخصية لمن لايعرفك شخصيا ؟

زيزو

  • الاسم : عمر عبدالعزيز عمر ( زيزو ) العمر 59 عاما متزوج ولي بنتان وولدان الخبرة العملية 38 عاما المهنة - مستشار الاداره العامه للأخبار لشؤون الخدمات المصورة بوكالة الانباء اليمنية سبأ ومصور رياضي محترف .
  • كبير المصوريين في الوكالة محاضر ومدرب خبير في مجال التصوير الفوتوغرافي الرقمي - كيف كانت بدايتك مع التصوير الرياضي ؟

  • * بدايتي مع التصوير الرياضي كبداية أي هاوي يحب مطالعة الصحف والمجلات الرياضية وكنت متابع شغوف بذلك كانت البداية العملية عندما أنهيت الخدمة العسكرية الوطنية عام 1981م التحقت بالعمل بوكالة أنباء عدن في دورة تدريبية خاصة في مجال التصوير الفوتوغرافي على يد الاستاذ القدير والمصور المخضرم / علي راوح ثابث والذي كان حينها يعمل رئيسا للقسم التصوير .
  • وبعدها التحقت بدورة خاصة في المعهد الاعلامي بعدن على يد أحد الخبراء الألمان في مجال التصوير وبعد تحقيق الوحدة اليمنية صدر قرار وزاري بتعيني رئيسا لقسم التصوير الفوتوغرافي بوكالة الأنباء اليمنية سبا ومنها بداءت الانطلاق إلى عالم التصوير الرياضي .
  • - لماذا ركزت على التصوير الرياضي ؟
  • * اولا اختياري لهذا المجال هو تحدي كبير لأن التصوير الرياضي يعتبر من أمتع واصعب فنون التصوير وشهرتي بدأت في هذا المجال.
  • - كيف قمت بتطوير هواية التصوير وهل إنضممت لفريق تصوير معين ؟ أنا كنت في البداية هاوي وبعدها أصبحت مصور صحفيا رياضيا محترفا من خلال دورة خاصة لمصوري وكالة الأنباء الفرنسية (الفرانس برس AFP ) في المركز الاقليمي للوكالة الفرنسية في العاصمة القبرصية نيقوسيا لتغطية مونديال كأس العالم في فرنسا عام 1998م.
  • - هل كنت تتصور أن تصبح مصورا في نهائيات كأس العالم وكيف جائتك الفرصة ؟ * هي كانت فرصة لوصولي للعالمية من خلال مونديال كأس العالم في فرنسا كما تحدث عنها سلفا.
  • - هل تعتقد أن للإمكانيات المادية دور كبير في صناعة مصور محترف ؟ *نعم التدريب والتأهيل والإمكانيات لها دور كبير في صناعة أي مصور محترف ولكن تأتي أولا الموهبة والتي دائما تمنح من رب العالمين.
  • فالصورة الصحفي الرياضي المحترف يجب أن يكون لديها الإمكانات المادية من خلال شراء الكاميرات والعدسات الخاصة بالتصوير الرياضي. - هل حصدت جوائز في التصوير ؟ وما هي ؟
  • *نعم أنا لم أحصد جوائز ولكن تحصلت على تصنيف كأفضل عشرة مصورين رياضين محترفين في كأس العالم للناشئين في فنلندا عام 2003م كان حينها منتخبنا مشارك في هذا المونديال الصغير في مجموعة البرازيل والبرتغال والكاميرون.
  • كان حينها النجم الأسطوري كريستيانو رونالدو ناشئ في منتخب البرتغال. أيضا تحصلت على شهادات مشاركة كثيرا في كؤوس العالم ودوري أبطال أوروبا وكؤوس الخليج ودورات الالعاب الاسيوية - برئيك هل الورش والدورات الخاصة بالتصوير الرياضي تساعد في تطوير المصور ؟
  • * نعم تكلمت عن ذلك في سؤال سابق أن الدورات التأهيلية مهم جدا في تطوير المصور الرياضي وأخص بالذكر المشاركات القارية والاقليمية هي من تسعى في تطوير ذلك من خلال الاحتكاك مع اكبر مصوري العالم والاستفادة من خبراتهم. - مشوارك مع المشاهير طويل هل لك أن تعرفنا بمن إلتقيتهم من مشاهير الرياضة العالمية ؟
  • * نعم التقيت بشخصية لها ثقل كبير جدا في العالم مثل السيد / جوزيف بلاتر رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم السابق .وكذا السيد / القطري محمد بن همام رئيس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم .والشيخ سلمان بن إبراهيم آل خليفة رئيس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم حاليا. وأيضا رئيس الاتحاد الأوروبي لكرة القدم والنجم السابق لمنتخب فرنسا السيد ميشيل بلاتيني.
  • أما بخصوص نجوم كرة القدم كانت عدستي هي من تلتقي بهم مثل كريستيانو وميسي ومحمد صلاح واخرين.
  • - هل يوجد فارق بين المصور اليمني والمصور العربي ؟
  • * لا لايوجد فارق المصور اليمني مصور بالفطرة وموهوب بس الإمكانات لم تساعده بذلك وحظه أنه ولد في اليمن. فالمصور اليمني اذا توفرت لديه الإمكانات سيكون له شأن كبير.
  • على الحصر حدث معي ذلك في أحد البطولات الكبرى سألوني باستغراب هل أنت مصور من اليمن قلت لهم نعم فقالوا لي كيف رغم أنه منتخبكم لم يصل إلى كأس العالم فقلت لهم بكل فخر واعتزاز وجودي هنا في هذا العرس المونديالي لدليل أني سفيرا لبلدي وممثلا للصورة الرياضية اليمنية ورافع علم بلادي.
  • - كيف ترى مستقبل اليمن رياضيا وهل هناك بارقة أمل في الأفق لتحسن الأوضاع؟ *الرياضة اليمنية عامة تحتاج إلى إرادة قوية وإعطاء الكوادر الرياضية المؤهلة مساحة العمل في السلك الرياضي حتى يتسنى لها تقديم ماهو افضل من خلال إعطائها الفرصة بذلك.
  • فنحن في اليمن لدينا المال ينقصنا الخبرة والإدارة . - بعد العمر والخبرة العريضة في مجال التصوير ألا تعتقد ان بإمكانك إعطاء دورات تدريبية في هذا المجال أو حتى عن طريق وسائل الإعلام المقروءة مثل الإنترنت وذلك لفائدة الشاب ؟
  • * أنا الآن خبير ومدرب في مجال التصوير عملت في معاهد متخصصة وجامعات يمنية عديدة كمدرب في مجال التصوير لطلاب الاعلام. واقمت دورة عديدة في هذا المجال ولازلت أقدم ذلك إلى هذة اللحظة. وانا من هذا المنبر الاعلامي أقدم كل خدماتي واستشاراتي لكل من يجد الرغبة في تعلم التصوير الفوتوغرافي من الشباب اليمني.
  • - حدثنا عن رحلاتك مع بطولات كاس العالم ؟
  • *بطولات كأس العالم تختلف عن أي بطولة لانها بطولة كروية يقف العالم على رجل واحدة انتظارا لهذا الحدث نعم وجود أي إنسان في بطولات كأس العالم حتى ولو كان مشاهده هو بحد ذاته إنجاز وشرف كبير انت على مسافة واحد مع نجوم عالم كرة القدم وعشاقه.
  • - كيف تتوقع مستقبل مجال التصوير الرياضي في اليمن ؟ *مستقبل التصوير الرياضي نعم انه يبشر بالخير بنسبة لابأس بها وجود عدد من المصوريين الرياضيين أصبح يشكل علامة فارقة جدا في تقديم الصورة الرياضية المحترفة من خلال مواكبة الأحداث الرياضية المحلية واتمنى من ذوي الاختصاص الاهتمام بالمصور الرياضي اليمني واعطاءه الفرصة بمرافقة المنتخبات اليمنية بجميع فئاتها للاستفادة من خلال التأهيل والتدريب.
  • كما تعرف أننا نلاحظ من خلال مشاركات فرقنا اليمنية في الخارج تجد الطاقم الإداري أكبر من الجانب الاعلامي وأخص يجب مرافقة المصور الرياضي لهذة البعثات لتوثيق اللحظة والحدث. - ماهي السلبيات التي أصبحت دخيلة على هواية التصوير الفوتوغرافي ؟
  • *هي ليس سلبيات وأنما تجاوز الخطوط الحمراء انت تلاحظ بعد تكنولوجية الجوالات من خلال وجود الكاميرا الرقمية أصبحت في متناول الجميع وأصبح الإنسان العادي ينافس المصور المحترف بذلك .
  • ولكن يظل المصور الرياضي المحترف هو الأساس لما يمتلك الخبرة الكاملة . - هل هناك رسالة معينه توجهها الى المبتدئين في التصوير ؟
  • *نعم البعد عن الغرور وان يبدأ هذا المشوار خطوة خطوة ولايستعجل انا رغم خبرتي الطويلة في هذا المجال لازلت تلميذا في مدرسة التصوير الفوتوغرافي الرياضي ويجب تطوير موهبته بالتدريب والتأهيل ومتابعة كل جديد في عالم الصورة الفوتوغرافية. - رسالتك في التصوير الرياضي ؟
  • *التصوير الرياضي مجال ممتع ومتعب في نفس الوقت ويحتاج إلى تضحية كبيرة حتى تصل إلى العالمية. - صورة إلتقطتها ولم تسقط من ذاكرتك ؟
  • *صورة منتخب البرازيل وهو يحرز مونديال كأس العالم في كوريا واليابان عام 2002م - مالمواصفات الخاصة التي تمتلكها كمصور محترف ؟
  • *الهدوء والحس المرهف والتركيز وأيضا الإمكانات الكبيرة وانت تعرف أن أدوات المصور الصحفي الرياضي أغلى الادوات - في الختام ماذا تريد ان تقول ؟
  • *شكرا جزيلا لموقع"الرياضي نت" ولكل القائمين عليه من أصغر إلى أكبر موظف فيه ولك أيضا شكري وامتناني الخاص أخي طارق الأسلمي

آخر الأخبار