تأسس في 22 مايو 2012م

ميسي يتعرض للخذلان من الجميع في برشلونة

متابعات
2020-09-01 | منذ 4 أسبوع

ميسي

أبرزت صحيفة ‘‘آس‘‘ الإسبانية الصمت المدوي في غرفة ملابس برشلونة في ظل أزمة ليونيل ميسي وطلبه مغادرة النادي هذا الصيف. وباستثناء لويس سواريز وأرتورو فيدال، فإن أصدقاء اللاعب الأرجنتيني والمقربين منه في غرفة ملابس برشلونة، ولا حتى جيرارد بيكيه ، لم يعلقوا على قراره بالرحيل.

ومن الواضح أن التفسيرات متعددة لكن الحقيقة لا تقبل الجدل، فلا يمكن لأي شخص أن يتخيل الزلزال الذي كان سيحدث لو أن غرفة الملابس قد علقت على فاكس ميسي بطلب الرحيل عن برشلونة. في حين ظل جيرارد بيكيه أحد أصدقاء ليونيل ميسي المقربين منذ عام 2008 صامتًا بشأن وضع اللاعب الأرجنتيني، ولم يُبدي أي تعليق حتى الآن بسبب صعوبة إبداء رأيه في هذه القضية الحساسة بين البارسا وليو، وبالمثل لم يتحدث بوسكيتس أو سيرجي روبرتو، القائدان الآخران، عن قضية ميسي أيضًا.

كانت آخر رسالة بالإجماع من غرفة خلع الملابس في برشلونة هي إعادة تغريد للبيان الذي أدلى به ميسي في 30 مارس معلنًا تخفيض راتبه بنسبة 70٪ بينما كانت حالة الإنذار سارية، لكن من الواضح الآن أن الفكرة لم تكن فريدة داخل تلك الجدران الأربعة بشأن رحيل ميسي.

اللاعبون ذو الثقل مثل الحارس الألماني تير شتيغن، أنطوان غريزمان وجوردي ألبا لم يعلقوا أيضًا على هذه اللحظة الاستثنائية من تاريخ النادي.

لا يوجد سوى تفسيران محتملان لهذه المسألة، التفسير الأول، هو الصمت لتجنب إشعال الفتنة في النادي، أما التفسير الثاني الذي من شأنه أن يجعل ميسي أسوأ، هو أنه لم يكن يحظى بدعم زملائه في الفريق.


آخر الأخبار