تأسس في 22 مايو 2012م

عقب تبرئته ... روسيل يطالب القضاء الاسباني بتعويض خسارته

متابعات
2020-07-10 | منذ 3 شهر

روسيل

كشفت التقارير الصحافية عن طلب ساندرو روسيل رئيس برشلونة الإسباني السابق من الدولة بالحصول على تعويض قدره 30 مليون يورو بسبب العامين اللذان قضاهما في السجن. وكان روسيل قد خضع لعقوبة الحبس قبل أن يحصل على البراءة من المحكمة حيث جاء ذلك في الدعوى القضائية الخاصة بالمسؤولية العقارية التي قام رئيس برشلونة السابق برفعها. وأعلن روسيل تحديه للقاضي وأفراد الشرطة والمدعين العموم الذي شاركوا في قضية حبسه حيث لا يرغب في تحميل مصلحة الضرائب قيمة التعويض الذي يرغب في الحصول إليه.

وأفادت التقارير بأن ضباط الشرطة الذين شنوا حملة على منزله في يوم اعتقاله قد قاموا بإحضار مظروفًا يحتوى على مبلغ مالي إلى منزله. وفي حال نجاح الدعوة وإثبات صحة موقفه أكد روسيل أنه سيقوم بخصم النفقات القانونية الخاصة بالإجراءات وسيتم التبرع بباقي الأموال لمؤسسات خيرية كما هو الحال بالفعل من الأرباح التي جاءت من كتابه الخاص الذي أصدره خلال وجوده في السجن.

وطالب روسيل بالحصول على 30 مليون يورو كتعويض من الدولية حيث قسم التعويضات على النحو التالي: ’’405 الف يورو كتعويض على الضرر الذي لحق بسمعته بالإضافة إلى 200 الف يورو تعويض عن الضرر النفسي الذي تعرض له و320 ألف يورو للضرر العاطفي و28 مليون يورو من الأرباح المفقودة والتي نشأت بسبب خسائر أعماله التجارية بسبب دخوله للسجن لمدة عامين’’.

ومن جانب آخر طلب جوان بيسولي شريك رئيس برشلونة السابق تعويضًا قدره مليوني يورو بسبب سجنه أيضًا لمدة عامين.

وقام روسيل برفض هذه الدعوى بالإضافة إلى الشكوى الجنائية ضد قاضي المحكمة العليا الذي قام بإصدار الحكم في قضيته السيد كارمن لاميلا بتهمة المراوغة والتزوير حيث ادعى روسيل بأنه قام بإخفاء معلومات أساسية في القضية.

وفي يوم 24 أبريل من عام 2019 قرر القسم الأول من المحكمة الوطنية بأن روسيل لم يتقاضى أي عمولات غير قانونية أو تهم غسيل الأموال مقابل الحقوق السمعية والبصرية ل 24 مباراة خاصة بالفريق الأول للبرازيل بالإضافة لبراءته من كافة التهم المنسوبة إليه في القضية.


آخر الأخبار