تأسس في 22 مايو 2012م

كو يشيد بتنظيم قطر لمونديال العالم لالعاب القوى

متابعات
2019-10-02 | منذ 2 شهر

سباستيان كو

اعتبر رئيس الاتحاد الدولي لألعاب القوى البريطاني سيباستيان كو أن قضية المدرب الأميركي ألبرتو سالازار الذي أوقف لخرقه قوانين المنشطات لن تؤثر على بطولة العالم المقامة في الدوحة.

 وقال كو للصحافيين غداة إيقاف المدرب الأميركي المثير للجدل وسحب اعتماده من مونديال 2019 "هذا الأمر (قضية سالازار) لن يؤثر على مسار البطولة.

ربما هي مشكلة لوسائل الإعلام لكن في الحقيقة ليست موضوعاً هاماً بالنسبة لكثيرين يتابعون هذه الألعاب".

أضاف "قد يتأثر بعض الرياضيين (المرتبطين بالمدرب) لكن وحدة النزاهة (في ألعاب القوى) اتصلت بهم (...) لدينا الأساليب لإدارة هذا الأمر".

وأعلنت الوكالة الأميركية لمكافحة المنشطات الثلاثاء، إيقاف سالازار، المدرب السابق للبطل الأولمبي البريطاني السابق مو فرح ولعدد من الرياضيين المشاركين حالياً في بطولة الدوحة، على خلفية مخالفات لقوانين المنشطات في إطار "مشروع أوريغون" المدعوم من شركة نايكي.

وقام الاتحاد الدولي من جهته بسحب اعتماد سالازار من بطولة العالم التي تستضيفها الدوحة حتى السادس من تشرين الأول/أكتوبر.

ويشرف المدرب الكوبي الأصل البالغ من العمر 61 عاماً، على تدريب العداءة الهولندية سيفان فرح التي توجت بذهبية سباق 10 آلاف متر في بطولة الدوحة، والعداء الأميركي دونوفان بريزييه بطل سباق 800 متر.

وحذر كو من التشكيك المجاني بالرياضيين الذين تدربوا بإشراف سالازار، قائلاً "أنا لا أعيش في عالم أتوقع فيه بشكل تلقائي الأسوأ".

لكن العداء البريطاني السابق الذي أعيد انتخابه في الأسبوع الماضي لولاية ثانية على رأس اتحاد ألعاب القوى، شدّد على أن الاتهامات الموجهة إلى سالازار من قبل الوكالة الأميركية "خطيرة للغاية".

وحض كو الرياضيين على التدقيق بأنظمة التدريب التي يتبعونها، موضحاً "إذا كان أحد ما يتولى تدريبك، عليك أن تكون مرتاحاً بالكامل وواثقاً من أنك تعمل في مناخ آمن وسليم ولن تعرض سمعتك للضرر"، متابعاً أنه على الرياضيين "أن يعرفوا أن ما ينفذ باسمهم، ينفذ وفق أفضل المعايير".

وكانت الوكالة الاميركية لمكافحة المنشطات التي أعلنت إيقاف سالازار، قد كشفت في التحقيق الذي أجرته بشأن المدرب المعروف، عن العديد من المخالفات تضمنت حقن رياضيين بأحماض أمينية (تعزز من حرق الدهون)، وتجارب مع هرمون التستوستيرون، وإصدار وثائق طبية مزيفة.

وأتى إيقاف المدرب الكوبي الأصل البالغ من العمر 61 عاماً بعد تحقيق للوكالة دام أربعة أعوام ومعركة طويلة وراء أبواب موصدة.

كما أدى إلى سحب اعتماده من بطولة العالم لألعاب القوى. ونفى سالازار التهم الموجهة إليه، مؤكداً أنه سيستأنف القرار.

وفي تصريحات الأربعاء لشبكة "زيد دي أف" الألمانية، شدّد رئيس الوكالة الأميركية ترافيس تايغارت على أن الرياضيين المشاركين في بطولة الدوحة "ليسوا معنيين" بالقضية.

أضاف "يجب أن تفهموا أن الرياضيين لم تكن لديهم أي فكرة عما يحصل معهم، ما كان يقدم إليهم (...) لم يعرفوا حتى ما إذا كانت المواد محظورة أم لا"، معتبراً أن هؤلاء استخدموا مثل "حيوانات مختبرات"، أي لإجراء التجارب عليهم.


آخر الأخبار


التعليقات

إضافة تعليق