تأسس في 22 مايو 2012م

هذا هو السر الحقيقي لسقوط ريال مدريد الكارثي أمام أتلتيكو بسباعية؟

اوليه
2019-07-28 | منذ 4 شهر

ريال مدريد ضد اتلتيكو

كشفت تقارير صحفية إسبانية عن الحلقة الأضعف في تشكيلة ريال مدريد بعد الخسارة الكارثية أمام أتلتيكو مدريد بنتيجة 7-3 في الكأس الدولية للأبطال. ووفقًا لصحيفة ماركا الإسبانية ، ريال مدريد مدريد يُعاني من فجوة دفاعية واضحة ، حيث تلقى الفريق 12 هدفًا خلال 3 مباريات ، جاءت ستة أهداف منها خلال النصف ساعة الأولى. أمام ريال مدريد الكثير من الأمور لتطويرها من الآن وحتى انطلاقة الليجا، هناك عمل على الفريق القيام به ولاسيما في الدفاع ، لا يقع اللوم على خط الدفاع فقط لأن زيدان يعلم أنها مشكلة جماعية وبيانات المباريات التحضيرية الثلاثة لا تدع مجالًا للشك. أولًا أمام بايرن ميونيخ ثم ضد آرسنال وأخيرًا أمام أتلتيكو مدريد ، استقبل الفريق الأبيض ستة أهداف من 12 هدفًا خلال أول 25 دقيقة من المباريات مما يشير إلى عدم دخول مدريد للمباريات بتركيز واستعداد كاملين. في ديربي نيو جيرسي، وقبل مرور 20 دقيقة كان الفريق قد استقبل ثلاثة أهداف وقبل مرور نصف ساعة كان دييجو كوستا قد سجل الرابع. أما في افتتاحية كأس الأبطال، كان توليسو قد افتتح التسجيل لبايرن خلال 15 دقيقة وتواصل الأمر ضد آرسنال بتسجيل لاكازيت خلال أول 10 دقائق. معظم الأهداف التي تلقاها الفريق خلال المواجهات الثلاثة كانت نتيجة لفشل دفاعي سواء بأخطاء في التحرك، أو قلة تركيز أو حتى تمركز سيء من الفريق في الخلف. في مرحلته الأولى بمدريد، عانى زيدان بالفعل من فقدان الفريق للحدة والكثافة خلال الدقائق الأولى لمباريات عديدة مما جعل الفريق يتأخر بالنتيجة في الكثير من المباريات منذ البداية. مدريد استقبل 12 هدفًا خلال 3 مباريات دون أن نحتسب عددًا لا حصر له من الفرص التي سنحت لخصومه. في العديد من المؤتمرات حذر زيدان لاعبي الفريق بعدم التراخي خصوصًا في بداية المباراة، التراخي في بداية المباراة تعني بأن الفريق سيفقد الثقة في الدقائق المقبلة من المباراة. بالتأكيد زيزو سوف يجتمع مع لاعبي الفريق قبل خوض مباراة إعدادية أخرى ضد توتنهام في بطولة كأس أودي.


آخر الأخبار


التعليقات

إضافة تعليق